كلمتنا:

على الرغم من التعتيم الذي تفرضه الكثير من الدول وعلى الرغم من التجاهل الإعلامي لها, يستمر دعم الثورة في البحرين.. الثورة التي حافظت على إنسانية وأخلاقية حراكها

من بيروت إلى البرلمان نفسه وحتى من خلف القضبان… الثورة مستمرة

——————————————————————————————-

إفتتاح مؤتمر “دعم الديمقراطية وحقوق الإنسان في البحرين” في بيروت

1

موقع إنباء الإخباري ـ
تغطية خاصة ـ سحر بلوط:

رغم أن العيون باتت تألف مشاهد الموت، يأبى الدمع إلا أن يشارك البحرين شيئاً من حزنها عند رؤية ما تعرّض له الشعب البحريني على مدى اثنين وعشرين شهراً من الاضطهاد والقمع.

تحت عنوان “دعم الديمقراطية وحقوق الإنسان في البحرين” ينظّم منتدى البحرين لحقوق الإنسان مؤتمراً في العاصمة اللبنانية بيروت استمراراً في مسيرة الدفع لتحقيق المطالب العادلة للشعب البحريني.
وفي حفل الافتتاح الذي أقيم في فندق كورال بيتش مساء الأربعاء 12 ديسمبر 2012، اجتمعت فعاليات حقوقية وسياسية مع نقل تلفزيوني شمل 10 قنوات فضائية وبمشاركة شخصيات سياسية وحقوقية عربية وأجنبية.
استُهلّ المؤتمر بفيديو عرض على الحضور مشاهد تجاهلها الرأي العام مدة كافية لتزيد من قسوتها. رجال من الشرطة يعتدون على محتجين عزّل بالهراوات والركل والدهس والسحل والقنص، شهداء مرّوا مرور الكرام على محاضر المحاكم الخليفية الوهمية إلا أنهم رسموا للثورة معنى كربلائياً جديداً.

البداية كانت مع كلمة الجهة الداعية، ألقاها رئيس المنتدى السيد يوسف ربيع، تساءل فيها عن الصمت إزاء أكثر البقاع أحقية بربيع عربي حقيقي، ما أعطى حكومة آل خليفة الفرصة لترتيب أنماط القمع والتفنّن في إهانة الكرامات. ووجّه نداء استغاثة من هول الدكتاتورية، خاصة إلى من أملوا من تقرير بسيوني خيراً.
ولفت ربيع إلى أن الانتهاكات التي سُجلت بعد تقرير بسيوني كانت أكثر ضراوة من تلك التي سجلت قبله، إلا أنها كانت منظمة أكثر. ومن أبرز النقاط التي وقف عندها رئيس المنتدى، الاعتقال التعسفي خاصة للأطفال الذين بلغ عددهم 84 طفلاً، منهم من تعرّض للتعذيب ومنهم من تعرّض للاعتداء الجنسي أيضاً.
ولفت إلى أن الصمت العالمي أعطى للقتلة حصانة مكّنتهم من ممارسة جرائم ضد الإنسانية دون أدنى خوف من ملاحقة أو مساءلة، خاصة في ظل محاكمات صورية لا تتمتع بأي من أخلاقيات المحاكمة، أمنت الغطاء القانوني للمجرمين الفعليين.
تلاه في إلقاء الكلمة، النائب في البرلمان اللبناني الأستاذ نوار الساحلي الذي ذكّر بأصل كلمة ديمقراطية الآتية  من إرادة الشعوب والتي أضافت لها الإدارة الأميركية وصفاً مبطناً “إذا كانت في مصلحة أميركا”.
كما ندّد بازدواجية المعايير في الوقوف إلى جانب الثورات بحسب ما تخدم  السياسة الأميركية وإلا فيكون مصيرها المزيد من القمع. وتمنى أن يكون للمؤتمر هذا تأثير مختلف عن غيره من حيث الفعل، لا أن يكون التضامن حبراً على ورق، لتبقى البحرين نموذجاً مميزاً للتعايش والذهاب إلى حوار يشمل الغالبية وعلى أسس واقعية. وأنهى النائب الساحلي كلمته بالتذكير بخطورة الخطوة التي أقدم عليها النظام وسحبه الجنسية من 31 ناشطاً.
من هذه الفكرة أيضاً، انطلق الأستاذ بيان جابر رئيس كتلة المواطن في البرلمان العراقي، ملقياً كلمة السيّد عمّار الحكيم، الذي عبّر برسالته عن افتخاره بحركة الشعوب نتيجة فهمها لحقوقها وحقها في إقامة توازن بين الحقوق والواجبات. وشدّد على أن أول الشروط هو وجود ثقة بين الحاكم والمحكوم وأن التضحيات المطلوبة جسيمة على أن لا نستعظمها، مستشهدا بالثورة الحسينية التي أثبتت أن التاريخ يصنعه الإصرار لا القوة العسكرية. كما دعا إلى الركون للعقل وعدم إثارة النعرات الظائفية. وختم كلمته بإهداء تحية احترام لدماء البحارنة  الشرفاء.
كلمة لجنة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة في جنيف ألقاها عضو اللجنة السيد أنجولي ماتو، ركّز فيها على ضرورة إحقاق العدالة لإيجاد السلام. وذكّر بمواقف اللجنة من الممارسات التي من شأنها أن تسبب المزيد من الانتهاكات الصارخة لأبسط حقوق الإنسان.
ثم كانت كلمة للأستاذ زهير مخلوف، الكاتب العام لمنظمة العفو الدولية فرع تونس،  وجاء فيها تذكير بمحطات أساسية وبيانات مركزية رصدت وقائع الحراك في مراحل ما بعد أيلول/ سبتمبر الماضي، أبرزها:
•    نكث وعود الإصلاح وتشديد القمع (تقرير الثاني والعشرين من تشرين الثاني/ نوفمبر)
•    التطور المخيف عبر سحب الجنسية واعتباره إجراء تقشعر له الأبدان (تقرير التاسع من تشرين الثاني/ نوفمبر)
•    أوضاع حقوق الإنسان هي بمثابة تمرين أجوف ما لم ينتج عنه تنفيذ للتوصيات (تقرير التاسع من أيلول/  سبتمبر)
•    الحكم الصادر بحق نبيل رجب بوصفه يوماً أسوداً في تاريخ العدالة (تقرير السابع عشر من آب/ أغسطس)
•    رد حكومة البحرين على لجنة تقصّي الحقائق غير مناسب مع استمرار الانتهاكات (تقرير السابع عش من نيسان/ أبريل)
ودعا مخلوف في ختام كلمته الدول والحكومات إلى تحاشي ازدواجية المعايير والتحرك إزاء تصاعد وتيرة القمع. واضعاً البحرين في طليعة اهتمامات المنظمة لعام 2013.
ثم كانت كلمة للمفكر الإسلامي والقيادي السابق في جماعة الإخوان المسلمين كمال الهلباوي سخر فيها من علماء ورجال دين ملأوا المنابر صراخاً وعويلاً، داعين للحق بينما في الأمة العربية رجل يأكل من القمامة أو طفل يتعرّض للاغتصاب خلف قضبان المعتقل، متسائلاً عمّن يردّ الحقوق لهولاء المظلومين أطفالاً ومعتقلين أمثال رجب والخواجة وسعيد الشهابي ومن سحبت منهم الجنسية. وأضاف إن معاناته في المنفى أكدّت له أن لا منظمة إنسانية أو حقوقية قادرة على إيقاف الاضطهاد، وأن الشعوب وحدها لديها القدرة على الانتصار على عبدة الشهوات، عبدة الغرب من الحكام العرب.
كما أشار إلى الاستنسابية في دعم الثورات، وإرداة الشعوب التي لا يجب أن تتوقف عند حدود أو تلتزم بمعاهدات ضيّقت الخناق عليه وسلبته حقه كسايكس بيكو التي قال إنها ليست من القرآن ليتم تقديسها ،هاتفاً “الشعوب تريد إسقاط الحدود”. وجاء في ختام كلمته على ذكر جواب أكبر رجل في أمن الإمارات حين سُئل عمّا إذا كان يخشى خطر إيران أو الإخوان في الخليج فأجاب: لا خطر لإيران ولا للإخوان لأن الأمن القومي في الإمارات والخليج مرتبط بالأمن القومي الأميركي.
بعدها ألقى السيد ميخائيل موزييم وهو مدير معهد إدارة الخدمة الحكومية في روسيا كلمة أكّد فيها اهتمام بلده بما يجري في البحرين، معتبراُ ما يحصل انتهاكاً صارخاً لحقوق الإنسان. ودعا إلى التمسّك بالقوانين الدولية والحقوقية وعدم السماح بازدواجية المعايير، مديناُ أعمال القمع المفرط والتدخّل العسكري وسحب الجنسية من مواطنين أصيلين، منوّها بموقف المعارضة الراقي الذي طالب بالحوار من اليوم الأول على عكس غيرها من الحراكات الشعبية.
ونقل موزييم عن الرئيس الروسي نيته عدم السكوت أو الوقوف مكتوف الأيدي أزاء أحداث الشرق الأوسط مؤكداً أن روسيا لن يكون لها أبداً أي دور سلبي، وأنها تدعم خيار مناقشة الأمور الخلافية بين الأطراف المتعددة.
بعدها، كان للشيخ صلاح الدين أوز كوندوز من تركيا كلمة بدأها تالياً آية قرآنية “وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن منَعَ مَسَاجِدَ اللّهِ أَن يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ وَسَعَى فِي خَرَابِهَا أُوْلَـئِكَ مَا كَانَ لَهُمْ أَن يَدْخُلُوهَا إِلاَّ خَآئِفِينَ لهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ” سائلاً عمّن تنطبق عليه الآية كما حكّام البحرين. وأبرز ما دعا إليه الشيخ: أن يتم الاستفادة من أفكار المشاركين، أن يستمر الدعم بعد المؤتمر للعمل على تحريك الوجدان العالمي، دعوة لأصحاب المنابر والمطبوعات لتغطية أخبار ومستجدات الحراك ساعة بساعة.
كما تساءل كيف يكون للحيوان حقوق، للطير حقوق، للوحوش حقوق ولا يكون للإنسان حقوق في البحرين، مشدداً على أن السكوت هو مشاركة في الجرم.
ثم كانت هناك مشاركة مؤثرة للصحفية آمبر ليون التي دفعت وظيفها ومستقبلها الصحفي ثمناً لتغطيتها الاحتجاجات في البحرين. فسردت للحضور كيف بدأ تضييق الخناق على عملها حتى مرحلة عدم بث تقاريرها، ثم بث التقارير مع تحريف للوقائع ومنتجة المشاهد إلى أن تدخّلت الإدارة الأميركية علناً لإيقافها عن مواكبة الثورة. وأصدر بحقها قرار بمنع دخول الأراضي البحرينية معلّلة  رضوخ الCNN بأن القناة لم تجرؤ على عض اليد التي تدفع. ودعت في كلمتها الى استعمال كافة وسائل الإعلام الحرة ومنابر التواصل الإجتماعي لقدرتها على إحداث الفرق وختمت بالقول “إن الشعوب لا يجب أن تخاف حكوماتها، بل على الحكومات أن تخاف شعوبها”.
وفي ختام اللقاء الافتتاحي للمؤتمر الذي يستمر ليومين ألقى عضو الأمانة العامة في جمعية الوفاق الوطني الإسلامية كلمة أكد فيها أن الأمن ليس الضامن بغياب العدل، فمن دون حرية لا عدل، مستذكراً كل الاعتداءات وأنواع التهويل والقمع والتعرّض للكرامات والحرمات والبيوت والمساجد، إضافة إلى القتل والتعذيب والاعتقال التعسفي وكل الاضطهاد على مرأى من العالم ودون أي احترام لمقررات بسيوني أو غيره، ويعود سبب ذلك إلى الملكية المطلقة التي أمنّت غطاء قانونياً يضمن لها الإفلات من العقاب في حين يقبع المئات من المدنيين خلف قضبان السجون.
كان من اللافت أن برنامج الافتتاح تضمّن كلمة للإعلامي غسان بن جدو إلا أنه لم يحضر وفي نهاية برنامج اليوم الأول جرى تسليم درع تكريمي لنائب رئيس جمعية المعلمين والمعتقلة السابقة الاستاذة جليلة السلمان، لجهودها وتضحياتها في سبيل تحقيق المطالب المحقة للشعب البحريني.

———————————————————————————————-

نائب يهاجم ملك البحرين؛ والنظام يواصل قمعه للمسيرات

شن النائب البحريني اسامة التميمي هجوما عنيفا على الملك حمد بن عيسى آل خليفة، رافضا وصف الشعب بالخائن . وخلال جلسة في مجلس النواب أكد التميمي أن الشعب بكامل طوائفه ينادي بالديمقراطية.

المنامة(العالم)
في هذه الاثناء، قمعت قوات النظام البحريني مسيرات سلمية تحث على المشاركة في عيد الشهداء المقرر تنظيمه بالعاصمة المنامة يوم السابع عشر من الشهر الجاري.
وقد انتشرت الآليات العسكرية ونقاط التفتيش استباقا لفعاليات عيد الشهداء.
وقد أربك شعار “محورنا المنامة” النظام الذي وضع المراقبين في حالة ترقب لما سوف يجري في السابع عشر من الشهر الحالي حيث قرر ثوار البحرين ان يزحفوا الى قلب العاصمة.
وحدد الثوار هذا اليوم ليكون يوما خاصا لشهداء البحرين الذين سقطوا في صراع الشعب مع العائلة الحاكمة طوال عشرات السنين الماضية تحت اسم “عيد الشهداء”.
ويجدد الشعب البحريني هذه الذكرى “عيد الشهداء” كل عام بمسيرات وفعاليات خاصة، غير ان النظام كان ولازال يقمع فعاليات هذه الذكرى حيث تنتشر الاليات العسكرية وتكثر نقاط النفتيش والاعتقالات.

———————————————————————————————-

طالب علي اعتقلته الشرطة البحرينية ولا تعترف بوجوده

اختفى منذ ما يقارب الشهر الشاب البحريني طالب علي، لكن السلطات ترفض الإفصاح عن مكانه. أما النيابة العامة والسجون والمستشفيات والتحقيقات الجنائية فتنفي وجوده لديها. ولكن شهود عيان، أط

لق سراحهم مؤخراً، يؤكدون رؤيته أو التعرف إلى صوته. عائلة الشاب لم تتلق منه سوى اتصال واحد، طلب خلاله إحضار بعض الملابس إلى مبنى التحقيقات الجنائية، بالرغم من أن هذه الجهة ما زالت ترفض الاعتراف باحتجازه لديها.

هذا ليس مسلسلاً أو فيلماً بوليسياً، ولكنه مجرد واقع تعيشه عائلة الشاب البحريني طالب علي الذي اختفى منذ حوالي الشهر، خلال حملة للشرطة في قريته مهزة لاعتقال عدد من المطلوبين. فهو لم يكن وقتها موجوداً في المنزل، ولم يعد إليه منذ ذلك اليوم.

بحثت عنه ز2وجته في كل المستشفيات، ومراكز الشرطة، والمحافظات، ومبنى التحقيقات الجنائية، والنيابة العامة، ولكنها لم تحصل على أي جواب.

تبدو زوجته الشابة، فاطمة إبراهيم، كالضائعة تبحث عن شريك حياتها من مكان إلى آخر، لكن الأبواب تُغلق أمامها في كل مرة. تحمل طفليها، زينب (ثلاث سنوات) وعلي (11 شهراً)، وتنتقل من مركز أمني إلى آخر، ومن مبنى تحقيقات إلى آخر، ولكن من دون أن تحصل على جواب شاف.

يحمل الطفلان صوراً لوالدهما في كل مجلس ومحفل. وقالت والدتهما لـ«السفير» إن «زينب متعلقة بوالدها كثيراً، ويحزنني أن طفلة في الثالثة من عمرها تعيش مثل هذه التجربة الحزينة والسيئة»، مضيفة «لم ولن أمل من البحث عنه، أريد جواباً يشفي غليلي، أريد أن أعرف أين زوجي، وما تهمته ولماذا هو محتجز».

تلقت فاطمة مكالمة لا تتجاوز الخمسين ثانية بعد أسبوعين من اختفاء زوجها يطلب فيها إرسال بعض الملابس إلى مبنى التحقيقات الجنائية. وبالرغم من أنها فعلت ذلك، إلا أن التحقيقات الجنائية لا تزال تنفي و

جوده لديها.

ورداً على أي سؤال عن مكان والدها، تجيب زينب «أخذته الشرطة». ففي ليلة اختفائه، تم اعتقال عدد من الشبان في القرية ذاتها التي يقطن فيها، ووجهت إليهم تهم التجمهر والقيام بأعمال عنف وغيرها. وتوضح زوجته أن التهم تشبه «تلك التي تلفق للمعارضين والذين يخرجون في تظاهرات ضد الحكومة».

وتضيف فاطمة «لماذا ترفض السلطات الإفصاح عن مك

ان وجود طالب وما هي تهمته، أنا أشكك في سلامته الشخصية وتعرضه للتعذيب، فقد نقل لنا بعض المفرج عنهم مؤخراً أنهم رأوا طالباً منزوع الأظافر، وآخر قال إنه فقد جزءاً من سمعه من كثرة الضرب والتعذيب، فيما تعرف عليه آخرون من صوته، وهو يصرخ من الألم خلال وجوده في مبنى التحقيقات الجنائية».

يذكر أن أربعة أشخاص لقوا حتفهم العام الماضي تحت التعذيب في المبنى ذاته ما بين آذار ونيسان الماضيين، ويتم حالياً التحقيق ومحاكمة عدد من رجال الشرطة في قضايا قتلهم وتعذيبهم.

——————————————————————————————-

يتعين على البحرين أن تُطلق سراح أحد الناشطين عقب صدور حكم “أجوف” عن محكمة الاستئناف

قامت المحكمة بتخفيض مدة الحكم الصادر بحق نبيل رجب من السجن ثلاث سنوات إلى سنتين عقب إدانته بتهمة الدعوة إلى “تجمعات غير قانونية” والمشاركة فيها

“لا فرق بين حكمٍ بالسجن سنتين أو ثلاث سنوات، إذ لن تستقيم الأمور إلا بإطلاق سراح نبيل عقب هذا الحكم الذي يجسد شكلاً من أشكال الإهانة والظلم”

3

فيليب لوثر مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بمنظمة العفو الدولية

صرحت منظمة العفو الدولية اليوم إنه يتعين على البحرين أن تُطلق سراح أحد المدافعين البارزين عن حقوق الإنسان، وذلك بعد أن أيدت محكمة الاستئناف الحكم الصادر بإدانته بتهمة المشاركة باحتجاجات مناوئة للحكومة.

وقامت المحكمة بتخفيض مدة الحكم الصادر بحق نبيل رجب، رئيس المركز البحريني لحقوق الإنسان، من السجن ثلاث سنوات إلى سنتين، وذلك عقب إدانته بتهمة الدعوة إلى “تجمعات غير قانونية” والمشاركة  فيها.

ويعتزم محاموه التقدم باستئناف أمام المحكمة العليا للطعن في قرار الإدانة الذي صدر بحقه على خلفية تتعلق بالاحتجاجات التي شهدتها البحرين خلال الفترة الواقعة بين فبراير/ شباط، ومارس/ آذار من عام 2012.

وفي معرض تعليقه على هذه التطورات، قال مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بمنظمة العفو الدولية، فيليب لوثر: “إن اللفتة التي بدرت عن محكمة الاستئناف بتخفيفها مدة الحكم الصادر بحق نبيل رجب بواقع سنة واحدة لهي لفتة جوفاء إذا ما أخذنا بعين الاعتبار أنه ما كان ينبغي في المقام الأول أن يكون نبيل حبيس السجن أصلاً”.

وأكد لوثر أن “الجرم الوحيد الذي ارتكبه نبيل رجب هو التعبير عن آراءه بشكل سلمي.  ولا فرق بين حكمٍ بالسجن سنتين أو ثلاث سنوات، إذ لن تستقيم الأمور إلا بإطلاق سراح نبيل عقب هذا الحكم الذي يجسد شكلاً من أشكال الإهانة والظلم”.

ولقد أيدت المحكمة الحكم الصادر بإدانة نبيل عقب يوم واحد من حديث العاهل البحريني باستفاضة عن احترام البحرين لحقوق الإنسان.

فلقد نُقل عن العاهل البحريني قوله إن حرية التعبير عن الرأي والتجمع السلمي في البحرين مكفولة للناس كافة. وعلى الرغم من ذلك، فلقد فرضت الحكومة البحرينية في 30 أكتوبر/ تشرين الأول حظراً على جميع الاحتجاجات، واعتقلت العشرات خلال الأشهر الأخيرة جراء مشاركتهم في التجمعات.

كما تكرر استهداف المدافعين عن حقوق الإنسان بالمضايقات، وسُجن البعض منهم جراء قيامهم بعملهم أو التعبير عن آراءهم.

ولقد اعتُقلت أيضاً الناشطة البحرينية، زينب الخواجة، يوم الأحد الماضي عقب زيارتها لأحد المجمعات الطبية بغية مقابلة أحد المحتجين المصابين، ولا زالت الناشطة قيد الاحتجاز بانتظار الانتهاء من التحقيق معها.

وفي تطور آخر، فلقد صدر يوم أمس حكما على الناشطة الخواجة بالسجن مدة شهر واحد، على خلفية اتهامها أيضاً بالمشاركة في “تجمع غير قانوني”.

وأضاف فيليب لوثر القول أن “السلطات البحرينية قد دأبت من جانب على التغني باحترامها لحقوق الإنسان، في الوقت الذي استمرت فيه على الجانب الآخر بالزج بالمدافعين عن حقوق الإنسان في السجون جراء تعبيرهم عن آراءهم سلمياً”.

واختتم لوثر تعليقه قائلاً: “يتعين على السلطات الحرص على أن تتطابق أقوالها مع أفعالها، وأن تعمد إلى إطلاق سراح جميع سجناء الرأي المحتجزين في السجون البحرينية فوراً ودون شروط”.

ولقد حُكم في يوليو/ تموز على نبيل رجب بالسجن ثلاثة أشهر بتهمة التشهير، وذلك في أعقاب تغريدة له أعرب فيها عن انتقاده لرئيس الوزراء الشيخ خليفة بن سلمان آل خليفة.

وبعد شهر، صدر حكم آخر بسجن نبيل رجب ثلاثة أعوام على خلفية الاحتجاجات.
ولقد عبرت العديد من حكومات الدول الاجنبية عن خشيتها على حرية التعبير عن الرأي والتجمع في البحرين.

وفي أحدث التطورات، وأثناء اجتماع دولي عُقد في المنامة نهاية الأسبوع الماضي، صرح مساعد وزيرة الخارجية الأمريكية، مايكل بوزنر: “ينبغي على الحكومة (البحرينية) أن تُسقط جميع التهم المسندة إلى الأشخاص المتهمين بارتكاب جرائم ترتبط بالتعبير السياسي السلمي، وحرية التجمع.  ويظهر أن العديد من أحكام الإدانة الصادرة تلك تقوم، ولو جزئياً على الأقل، على قيام المتهمين بانتقاد أفعال الحكومة وسياساتها”.

 ———————————————————————————–

الامن البحريني يقمع مسيرة زحف للمنامة لاحياء عيد الشهداء

4قمعت قوات الامن البحريني يوم الاربعاء مسيرة بمنطقة سفالة في جزيرة سترة خرجت تمهيداً للزحف المقرر الى العاصمة المنامة يوم 17 من الشهر الجاري احياء لذكرى عيد الشهداء.

وردد المتظاهرون شعارات تطالب بالقصاص من قتلة الشهداء، محملين الملك حمد بن عيسى آل خليفة مسؤولية سقوط اكثر من 100 شهيد منذ انطلاق الثورة.

وفي قرية النويدرات شكل عشرات المواطنين سلسلة بشرية تحت شعار “الثورة مستمرة”. كما أغلق الثوار شارع المنطقة الصناعية في حزيرة سترة.

هذا وتتواصل فعاليات اسبوع الشهداء استعداداً للتظاهرة الموحدة الكبرى في المنامة يوم الاثنين القادم.

على صعيد آخر، دعت منظمات حقوقية السلطات البحرينية الى الافراج غير المشروط عن الناشط الحقوقي نبيل رجب الذي يقضي عقوبة السجن، بعد تخفيضها الحكم من ثلاث سنوات الى سنتين.

وقالت منظمة هيومن رايتس فيرست: ان سلطات المنامة اذا كانت جادة بالاصلاح يمكن لها ان تبدأ بالافراج عن الناشطين الحقوقيين، وعلى رأسهم نبيل رجب، مشيرة الى مواصلة اعتقالات الناشطين الذين كانت آخرهم زينب الخواجة في مجمع السلمانية الطبي.

وحثت المنظمة الولايات المتحدة على اتخاذ تدابير حاسمة بشأن تعاملها مع النظام البحريني الذي يواصل حملته ضد المدافعين عن حقوق الانسان.

 ——————————————————————————————–

أساليب الإعتقال العنيفة لم تتوقف وقضية إعتقال منيرة سيد حبيب نموذج واضح لإستمرار منهجية الإنتهاكات ومصادرة حرية التعبير والتجمع

تابع مركز البحرين لحقوق الإنسان بقلق شديد تفاصيل إعتقال المواطنة البحرينية منيرة سيد حبيب – 27 عاما، والتي اعتقلت بطريقة عنيفة في ساعات الفجر الأولى يوم الأربعاء الموافق 28 من نوفمبر 2012م بعد أن قامت مجموعات من قوات الأمن الخاصة مدعومة بمليشيات مدنية مسلحة ترتدي أقنعة بمداهمة منزلها الكائن في منطقة الغريفة وذلك عند الساعة الثالثة صباحا بتوقيت المنامة. واستمر احتجازها حتى 1 ديسمبر 2012 قبل الإفراج عنها.

5

وقد التقت لجنة الرصد المواطنة منيرة سيد حبيب بعد الإفراج عنها من قبل النيابة العامة للوقوف على حيثيات الأعتقال وأسبابه والتهم التي وجهت للمعتقلة، واستطاعت لجنة الرصد ان تُدون جملة من الإنتهاكات التي قامت بها قوات الأمن وأساليبها غير الإنسانية في الإعتقال والتي لم تتغير منذ اندلاع التظاهرات الواسعة جدا في البحرين في الرابع عشر من فبراير 2011 م ما يُبقي قلق المركز من إستمرار منهجية الإنتهاكات والإعتقال التعسفي أو الحجز بسبب التعبير عن الرأي والتجمهر السلمي المكفولين في جميع القوانين المحلية والمواثيق الدولية.

وقد خلصت تحقيقات مركز البحرين لحقوق الإنسان من خلال توثيقه لحالة المعتقلة منيرة سيد حبيب للأتي:

مداهمة المنزل والإعتقال:

تمت عملية الإعتقال بشكل عنيف وفي ساعات الفجر الأولى حيث اقتحم منزل المعتقلة بعدد كبير من قوات الأمن مدعومة بمليشيات مدنية تحمل السلاح، وقام رجال الأمن بمعية المدنين الملثمين بالعبث في محتويات المنزل كما أنهم اقتحموا المنزل عنوة، وهذه الطريقة العنيفة وغير الإنسانية في الإعتقال واقتحام المنزل تأتي ضمن سلوك ونمط واحد يستخدم بشكل منهجي منظم ويراد منه بث الرعب وارهاب قاطني المنزل المقتحم وهو اسلوب يخالف كل القوانين المحلية والمواثيق الحقوقية الدولية. كما تم مصادرة عدد من الكمبيوترات من المنزل وعدد من الهواتف النقالة.

منزل المواطنة منير سيد حبيب كما بدا بعد تفتيشه من قبل قوات الأمن ومدنين ملثمين6

الحبس الإنفرادي وساعات التحقيق الأولى:

منذ ساعات الفجر الأولى تعرضت منيرة سيد حبيب للمعاملة القاسية والحاطة بالكرامة وتم التكتم على مكان اعتقالها والجهة التي تحتجزها، وتشير التفاصيل أنها تركت في غرفة صغيرة شديدة البرودة وبشكل منفرد ومنعت من الإتصال بالعالم الخارجي أو بمحاميها وأهلها في مبنى التحقيقات الجنائية وبقيت في تلك الحجرة في جو من الإرهاب والعزلة التامة، بعد مضي ما يقارب التسع ساعات من العزل التام تم التحقيق مع منيرة حبيب من قبل ضباط رجال دون تواجد شرطة نسائية ودون أن تعرف منيرة هوياتهم، كما أنهم لم يخبروها بالتهم الموجهة لها، أو يسمحوا لها بإستدعاء محامي للدفاع عنها، وباشر الضباط الرجال في التحقيق معها في عدة أمور شخصية ودينية وسياسية، وقد استمر التحقيق معها حتى المساء بعد ذلك تم نقلها من مبنى التحقيقات الجنائية إلى سجن النساء في مدينة عيسى لتوضع في الحبس الإنفرادي قبل أن تنقل مجددا لمبنى التحقيقات الجنائية وتوضع في نفس الغرفة شديدة البرودة ويعاد التحقيق معها بنفس الطريقة في أول مرة قبل نقلها للنيابة العامة التي أمرت بالإفراج عنها بعد توجيه تهمة “المشاركة في تجمهر، ومراقبة الطريق للمتجمهرين”. وفور الإفراج عنها تجمع الأهالي لإستقبالها إلا أنهم تعرضوا للقمع من قبل قوات الأمن التي استخدمت الغازات المسيلة للدموع لتفريقهم كما أطلقت الغازات داخل احد المأتم النسائية.

———————————————————————————————-

معارض بحريني: النظام لم ولن يستطيع القضاء على الحراك الشعبي

المقابلة مع: الأمين العام للتجمع الوطني الديمقراطي الوحدوي السيد فاضل عباس

 أغلق الثوار في البحرين عشرات الشوارع الرئيسة والطرقات الحيوية في البلاد بالاطارات المشتعلة ما أدى الى شلل كامل للحركة المرورية، كما اغلقت الشوارع في العاصمة المنامة والمنطقة التجارية والطرق المؤدية الى مطار البحرين الدولي. للإضاءة على آخر التطورات في المشهد البحريني حاورنا الأمين العام للتجمع الوطني الديمقراطي الوحدوي السيد فاضل عباس.
موسوي: السيد فاضل عباس، ما الرسالة التي كان يريد الثوار توجيهها من خلال اغلاقهم فجر الثلاثاء عدداً من الطرقات والشوارع الرئيسة في المنامة والمدن الاخرى؟
عباس: النظام البحريني يحاول دائماً ان يوحي للرأي العام العربي والدولي والاسلامي بان الازمة السياسية في البحرين قد انتهت، وان قوات النظام قد استطاعت القضاء على هذا الحراك، لذلك وخصوصاً في الأيام الاخيرة ومع اشتداد الضربات الامنية التي يقوم بها النظام. في المقابل كان هناك ايضاً تكثيف لعمليات المعارضة التي تقوم بها ولكل وسائل الاحتجاج التي تقوم بها، فهذه الاحتجاجات تهدف بالأساس الى افشال المشاريع الامنية للنظام والى ايصال رسالة واضحة مفادها، ان ما يقوم به النظام لن يستطيع من خلاله ان يوقف الحراك الشعبي، وان الادعاءات التي يروج لها النظام للخارج بانه استطاع ان يقضي او يخفف من هذا الحراك كلام غير صحيح.
موسوي: السيد فاضل عباس، كيف تقرأ تخفيض محكمة الاستئناف البحرينية مجموعة عقوبات السجن الصادرة بحق الناشط نبيل رجب من ثلاث سنوات الى سنتين؟
عباس: حقيقة ان نبيل رجب يستحق الافراج عنه لانه لا يستحق لا سنة ولا سنتين ولا يستحق ان يبقى في السجن ولا شهر واحد ولا يوم، لان نبيل رجب معبر عن الرأي وعن طريق هذا التعبير عن الرأي القي به السجن، لذلك نحن لا نستغرب من تخفيف الاحكام وخصوصاً أنه في قضايا سابقة كانت هناك احكاماً بالمؤبد اصبحت 15 عاماً، و15 عاماً اصبحت 5 سنوات، هذا يوحي ويؤكد ما ذهبت اليه المعارضة في مرات سابقة عديدة بان النظام يتدخل في القضاء وان القضاء البحريني بحاجة الى اصلاح وهو بحاجة الى ان يتم فصله عن السلطة التنفيذية.

المصدر : اذاعة طهران العربية

———————————————————————————————

البحرين تسجن الناشطة خواجة

أفاد محامون أن المحكمة الجنائية البحرينية قضت، اليوم، بحبس الناشطة الحقوقية زينب الخواجة لمدة شهر، ودفع كفالة مئة دينار (258 دولاراً) بعد اتهامها بالمشاركة في تظاهرة غير مرخص لها في 12 شباط/فبراير 2012، ودخول دوار اللؤلؤة الذي تعدّه السلطات منطقة محظورة.

وكان الدوار مهد حركة الاحتجاجات العام الماضي، قبل أن تقمعها السلطات وتفرض طوقاً أمنياً في محيطه.
وفند محامون في مذكرة قدموها إلى المحكمة التهمة الموجهة إلى الخواجة بالمشاركة في تظاهرة غير مرخصة، وقالوا «إن الخواجة ومن رافقها كانوا يسيرون في الشارع على نحو طبيعي، ولم يصدر عنهم أي فعل أو أي لفظ ولم يرتكبوا أي جريمة يعاقب عليها القانون».
وانتقد المحامون اتهام الخواجة بدخول منطقة محظورة، مشيرين إلى «عدم وجود قرار رسمي يشير إلى أن منطقة دوار اللؤلؤة منطقة محظورة».
وزينب الخواجة هي ابنة الناشط البارز عبد الهادي الخواجة، المحكوم عليه بالسجن المؤبد ضمن مجموعة تضم 21 معارضاً بارزاً، بينهم سبعة جرت محاكمتهم غيابياً، وقد نددت عدة دول ومنظمات بمحاكمته، وسبق أن نفذ إضراباً عن الطعام.

(أ ف ب)

كلمتنا:

للحرية ثمنها, الآن وفقط في المملكة العربية السعودية بإمكان المغتصبين والقتلة والسارقين أن يهربوا من الموت.. إليه.

في حصرية وحشية وفريدة من نوعها, ظهرت للرأي العام, الغافل طبعاً, فضيحة جديدة وهي عبارة عن مساومة أو صفقة يقوم بها النظام السعودي مع المحكومين بالإعدام. فيتم إعفاء من يقبل بالخروج مباشرة إلى الأراضي السورية للمشاركة في القتال إلى جانب إرهابيي الدول الأخرى ومن يتقنعون بثياب الثورة.

ولا تقف الكارثة عند هذا الحد, فإن السعودية تتسوق الأسلحة خاصة الدبابات والآليات العسكرية متعددة الإستعمالات ليس للداخل السعودي فقط ولا كرمى لعيون أهل القطيف المغضوب عليهم تاريخياً, بل أيضاً مساهمة في سفاح قربى دولي ومساعدة لآل خليفة في قطع أوتار صرخة الكرامة في البحرين.

وبانتظار أن تتحقق نبوءة القوى المراقبة والمعارضة والناشطين وحزب الأمة أخيراً, وبانتظار أن تنفض الثورة عنها أغلال الإعلام والسكوت الدولي يواصل النظام السعودي الفاسد بالتضييق على مستخدمي مواقع التواصل لخوفهم من انتظام الهمم ورص الصفوف عبرها.

ومن الخناق السياسي إلى الخناق الإفتائي, تشهد تصريحات المفتي الأعور غزارة فيما يخص المساس بأمن النظام وعباءة المملكة واصفاً أحرار القلم والفكر والكرامة بمثيري الفتنة والهمج رافعاً عنهم راية الشرعية وعن مطالبهم بركته, داعياً للاقتداء بالغرب خاصة فيما يتعلّق بالانتخابات.

الانتخابات غير الموجودة أصلاً في مملكة القمع المطلق والاستعباد المطلق والتهميش المطلق والاستهتار بآدمية وكرامة الناس. وجلّ ما يحصده هذا التنكيل بالإنسانية دراسة تفيد بتراجع الشفافية في حديقة الملك.

أما جمعية حقوق الإنسان فقد أكدت على لسان رئيسها الانسان الدكتور مفلح القحطاني أنَّ الجمعية تلقت منذ تأسيسها عام 1425هـ اكثر من 40 الف شكوى وتظلم تتعلق بمواضيع مختلفة منها قضايا السجناء، الأحوال الشخصية، العنف الأسري، القضايا الإدارية والعمالية، الأحوال المدنية، شكاوى ذات صلة بالقضاء

————————————————————————————————-

مكالمة مسربة تفضح وزارة داخلية مافيا ال سعود

http://www.jaride.com/modules.php?name=News&file=article&sid=42482

————————————————————————————————-

آل سعود يفرجون عن مئات المجرمين المحكومين بالإعدام لضمهم إلى المجموعات الإرهابية في سورية

1في فضيحة جديدة ودليل جديد يؤكد تورط سلطات آل سعود في سفك الدم السوري نشرت عدة مواقع إخبارية يمنية مستقلة أمس وثيقة رسمية سرية سعودية تؤكد أن نظام آل سعود أمر بالإفراج عن مجموعة تضم المئات من أخطر المجرمين المحكوم عليهم بالإعدام بجرائم تتعلق بتهريب المخدرات والقتل والاغتصاب مقابل ذهابهم إلى سورية وانضمامهم إلى المجموعات الإرهابية المسلحة هناك

تسربت الوثيقة من وزارة الداخلية السعودية تحت ملحوظة (سري جدا) معنونة الى اللواء سعود الثنيان في المكتب السري للوزارة المذكورة، تشير الى اعفاء مجموعة من متهمين مقابل ارسالهم لما أسماه بـ “الجهاد في سوريا”.

 وجاء في الوثيقة المذكورة أنه تم الاتفاق بين السلطات السعودية وعدد من المجرمين من جنسيات عربية وغير عربية على إعفائهم من عقوبة الإعدام وصرف معاشات شهرية لذويهم في السعودية وإطلاق سراحهم لإرسالهم إلى سورية.
والمجرمون المذكورون في الوثيقة هم: 105 يمنيين و212 سعودياً و96 سودانياً و254 سورياً و82 أردنياً و68 صومالياً و32 أفغانياً و194 مصرياً و203  باكستانيين و23 عراقياً و21 فلسطينياً إضافة إلى 44 كويتياً.
وذكرت الوثيقة أنه سيتم تدريب هؤلاء المجرمين وتأهيلهم من أجل إرسالهم لـ«الجهاد» في سورية.

 المصدر: تشرین

———————————————————————————————–

صفقة أسلحة جديدة: من تحارب السعودية بالمدرعات الألمانية؟

2حين تشتري السعودية دبابات ومدرعات ألمانية يثير المراقبون أسئلة مفادها: ضد من ستستخدم هذه الأسلحة؟ ولماذا لم تشتر المملكة أسلحتها من حليفتها الولايات المتحدة؟ وهل يحتمل أن توجه هذه الأسلحة إلى معارضي الحكم داخل المملكة؟

لا أحد يدري أيّ من خواص المدرعة الألمانية “بوكسر” استهوت السعودية فأقدمت على طلب المئات منها. ولعل أهم ما في هذه المدرعة هو مرونة تغيير مهامها خلال ساعة لتصبح سلاحا يناسب متطلبات ميدانية محددة. فهي يمكن أن تكون ناقلة أشخاص بعجلات  معدة لنقل 8 – 10 مقاتلين، أو عربة إسعاف مدرعة تخلي الإصابات من ميدان المعركة، أو عربة قتال في الشوارع ذات سرعة تصل إلى 80 كيلومترا في الساعة. كما أنها تحمل مدفعا من عيار 120 ملم دقيق الإصابة لإمكانية توجيهه الكترونيا، وقابل للتفكيك خلال ساعة. ويمكنها أن تكون عربة قيادة تحمل أجهزة اتصال على الموجة القصيرة أو البعيدة وتعمل في المناطق السكنية. بوكسر يمكن أن تحور في المستقبل لتمسي منصة لحمل أسلحة مقاومة طائرات قصيرة المدى.

للمعارضة السعودية رأي مخالف، أشار فؤاد إبراهيم الباحث والمعارض السياسي السعودي إلى أن السعودية سعت منذ ثمانينات القرن الماضي إلى الحصول على الدروع الألمانية، لكن حكومة المستشار الأسبق هلموت كول آنذاك كانت ترفض هذا الطلب السعودي لسببين، أولهما، أمن إسرائيل، والثاني قضية الديمقراطية وحقوق الإنسان. ويضيف إبراهيم قائلا: “فألمانيا لم تكن تريد أن تدعم أنظمة مستبدة تنتهك حقوق الإنسان، لكن المستشارة ميركل وبعد وصولها إلى الحكم بدأت تغير من هذه السياسة”.

وفي معرض تحليله للغطاء الشرعي لصفقة الأسلحة أشار إبراهيم إلى أن القانون الألماني يحظر نشر تفاصيل الصفقات العسكرية، وهو يعاقب كل من يبوح بأسرار الصفقات “وهذا القانون هو الذي يفسر إقبال السعودية على طلب أسلحة من ألمانيا”.

“مدرعات بوكسر للحرس الملكي الذي يحمي العائلة المالكة”

ولا يخفى أن نسبة كبيرة من ترسانة الأسلحة السعودية هي أمريكية الصنع، وهذا بحد ذاته يثير تساؤلات المراقبين حول اختيار السعودية لمصدر تسليح غير أمريكي لتجهيزها بأسلحة إستراتيجية.

مصطفى العاني عزا ذلك إلى رغبة المملكة في تنويع مصادر أسلحتها إذ إن “هناك عقودا مع الصين، وبريطانيا، والبرازيل، وضمن هذه السياسة عقدت الصفقة مع ألمانيا”. وأثنى العاني على السلاح الألماني مبينا أنه يحظى باهتمام كبير في المنطقة.

أما المعارض السعودي فؤاد إبراهيم فذهب إلى أن “صفقة مدرعات بوكسر مخصصة لتسليح الحرس الملكي السعودي، وهي وحدات مختصة بحماية العائلة المالكة التي بدأت تشعر بمخاوف على مكانتها بعد ثورات الربيع العربي”.

وفي معرض تبريره لاختيار المملكة شراء دبابات ومدرعات من ألمانيا، أشار إبراهيم إلى أن سلسة من الفضائح ارتبطت بصفقات الأسلحة مع الولايات المتحدة وبريطانيا ومن بينها فضيحة صفقة اليمامة. ولفت المعارض السعودي إلى أن ” ولي العهد ووزير الدفاع السعودي الحالي الأمير سلمان بن عبد العزيز يملك علاقات قديمة مع ألمانيا، وقد يكون هو الذي يقف وراء هذه الصفقة”.

“المشكلة تكمن في أن النظام السعودي يفتقر إلى جيش يؤمن بدولته”

يشار إلى أن السعودية تمتلك ترسانة أسلحة كبيرة أغلبها من مصادر أمريكية، كما أن تضم أراضيها قاعدة للقوات الأمريكية هي قاعدة الأمير سلطان الجوية وقد انتقل معظم عناصرها الأمريكيين إلى قطر في السنوات الأخيرة. وتثير رغبتها في شراء أسلحة ومدرعات مخاوف ناشطين في حقوق الإنسان من أن توجه هذه الأسلحة إلى معارضة محتملة في المملكة أو في دول الخليج مستذكرين في ذلك ما جرى في مملكة البحرين قبل أشهر.

في هذا السياق ، أشار المعارض فؤاد إبراهيم إلى أن الجزيرة العربية تحولت اليوم إلى مخزن كبير للأسلحة الغربية وليس للمملكة مشكلة في الأسلحة “لكن المشكلة تكمن في أن النظام السعودي يفتقر إلى جيش يؤمن بدولته ومستعد للتضحية في سبيلها”، حسب تعبيره.

وذكّر إبراهيم بما جرى عند أول خطر تعرضت إليه المملكة بعد غزو صدام لدولة الكويت، فقد صدر قرار الملك  باستدعاء القوات الأمريكية ، وبناء تحالف دولي للدفاع عن الجزيرة وعن الكويت .

المعارض السعودي إبراهيم اعتبر أن صفقة السلاح “هي محاولة من الحكومة السعودية لشراء تحالف مع ألمانيا، وكذلك الأمر في مشترياتها من السلاح الأمريكي والبريطاني والفرنسي، فهي تريد التحالفات وليس الأسلحة بذاتها”.

المصدر:DW عربية

——————————————————————————————–

حزب الأمة الإسلامي بالسعودية يتنبأ بثورة قادمة من خلال الضغوط الشعبية

                                                                                                                                                                                                                                                                              أكد حزب الأمة الإسلامي بالسعودية، أن الضغوط الشعبية عبر المظاهرات والمسيرات الطيّارة والحملات التعريفية بالمعتقلين هي عامل مهم وفعال في الإفراج عن المعتقلين.

وقال عضو الهيئة التأسيسية للحزب: “اشتهر عن الرئيس المخلوع حسني مبارك ووزير داخليته حبيب العادلي سجن خصومهم ومعارضيهم فكان السجن مصيرهما وهذا ما سيحدث عندنا والأيام دول”.

وأضاف: “مما يبعث الأسف أن يكون أقصى أماني الأسلاميين أن يخرج أحد العلماء أو الدعاة من سجون الطغاة والاكتفاء بالاحتفال بهم دون الانتصار لهم”.

وتابع: “تقارن السلطة السعودية، حالة الربيع العربي بثورتى الضباط الأحرار وجهيمان وتعتقد أنها في مأمن وتستطيع تجاوزها متجاهلة طبيعة الثورات العربية”.

واصل: “تستحضر السلطة السعودية ماضيها وقدرتها على قمع الحركات الانقلابية وتعتقد أن باستطاعتها تجاوز حالة الربيع العربي، ومنع أي حراك شعبي قد يحدث”.

شمس الحرية

———————————————————————————————–

هل تشكل وسائل التواصل الاجتماعي خطرا على ملكيات الخليج؟

بيل لو – مراسل بي بي سي لشؤون الشرق الاوسط

4

التقييد على استخدام وسائل التواصل الاجتماعي لن يوقف طوفان التوتير

كتب مراسل بي بي سي لشؤون الشرق الاوسط بيل لو “ان القرارات الأخيرة التي اصدرتها دولة الامارات العربية المتحدة لتضييق الخناق على مستخدمي الانترنت ما هي الا محاولات من حكومات دول الخليج للتحكم في سيل الانتقادات والآراء التي تنشر على هذه المواقع”.

واضاف المراسل ان “التعديلات (القانونية) بشأن جرائم الانترنت التي أصدرها الرئيس الاماراتي خليفة بن زايد آل نهيان في مرسوم رسمي تنص على عقوبة السجن 3 سنوات لكل من استخدم الشبكة المعلوماتية او صمم موقعاً على الانترنت بقصد السخرية او الاضرار بسمعة الدولة او رئيس الدولة او نائبه او أي من حكام الامارات السبع، او أي شيء يتعلق بعلم البلاد أو النشيد الوطني او أي رمز من رموز الدولة”.

وبموجب هذا القانون فإنه “يمنع نشر المعلومات او الاخبار او الرسوم الكاريكاتورية التي تشعر فيها السلطات بأنها تهدد الامن في البلاد”.

هيومن رايتش ووتش

“الهدف من وراء هذا القانون هو فرض قيود صارمة على حرية التعبير”

وأصدر الشيخ خليفة هذا المرسوم قبل 3 ساعات من فوز الامارات بعضوية مجلس حقوق الانسان لمدة ثلاث سنوات متواصلة.

ورأت منظمة هيومن رايتش ووتش ان “الهدف من وراء هذا القانون هو فرض قيود صارمة على حرية التعبير”.

وقال نائب المدير التنفيذي لقسم الشرق الاوسط في المنظمة جو ستورك : “ان هذا المرسوم يلقي بظلاله فعلاً على وسائل التواصل الاجتماعي”.

واضاف لـ بي بي سي :”كان لها تأثير فعال، حتى ان بعض الناشطين توقف عن ارسال تغريداته على توتير”، متسائلا “من يقرر مفهوم الاهانة او الاضرار بسمعة احد؟ من يضع الخطوط الحمراء؟ هذا القانون يعكس عدم التسامح مع أي انتقاد يوجه الى الحكومة”.

شاعر قطري

واضاف المراسل ان احد المحامين في منطقة الخليج، أكد ان موكله الشاعر القطري محمد العجمي المعروف بابن الذيب حكم عليه بالسجن المؤبد بسبب نظمه قصيدة “ثورة الياسمين في تونس”. ووجهت الى العجمي تهمة “التحريض على قلب نظام الحكم في قطر واهانة الامير”.

وكان العجمي أنشد قصيدة بشأن ثورة “الياسمين في تونس” ثم حملها على الشبكة العنكبوتية في يناير/كانون ثاني 2011 وعبر فيها عن دعمه للثورة التونسية قائلا “كلنا تونسيون في وجه النخبة المستبدة”.

ثم “شجب جميع الأنظمة العربية” بوصفها تمثل “لصوصا لا يميزون بين أحد، وانتقد فيها انظمة الحكم الشمولية في المنطقة”.

وفي عمان، حكم على العديد من المدونين بالسجن في تموز/يوليو لمدة تتراوح بين عام الى 18 شهراً بسبب تشويه سمعة السلطان.

واضاف المراسل ان الناشط السياسي البحريني نبيل رجب يقضي عقوبة مدتها 3 سنوات في احد السجون البحرينية.

وقال رجب في تغريدة على حسابه على توتير التي يتابعها حوالي 100 الف شخص ” بسبب تغريداتي حكم علي في 9 يوليو/تموز لمدة 3 سنوات، ويقوم اصدقائي الآن بالاهتمام بحسابي على موقع توتير نيابة عني”.

وتحظر في البحرين جميع التجمعات العامة والتظاهرات، وتؤكد الدولة ان هذه الاجراءات هي مؤقتة.

توتير

المدون السعودي أحمد العمران

“السعودية تشهد تنامياً ملحوظاً في استخدام التوتير العمران”

يقول المدون السعودي أحمد العمران “عندما فتحت حساباً لي على توتير في 2006 لم يكن أي شخص في المملكة يعرف شيئا عن وسيلة التواصل الاجتماعي هذه”.

واضاف العمران لـ بي بي سي : “اليوم الامر عكس ذلك تماماً، فالسعودية تشهد تنامياً ملحوظاً في استخدام التوتير، وفي شهر واحد فقط وصلت نسبة مستخدمي توتير نحو 3000 في المئة”.

والسؤال اليوم هو هل بإمكان وسائل التواصل الاجتماعي تغيير المنطقة التي تحكمها الأسر الملكية التي حكمت بيد من حديد لقرون عدة؟

وفي دول الخليج كغيرها من الدول الغربية الاخرى، يعتبر أكثر المهتمين بوسائل التواصل الاجتماعي المشاهير ونجوم السينما والرياضة.

الا ان الدول الخليجية فيها الكثير من الشباب الذين يستخدمون مواقع التواصل الاجتماعي للتعبير عن آرائهم خاصة في ظل ثورات الربيع العربي.

وهذا الامر يشكل خطراً على الحكومات الخليجية التي تتعامل مع المطالبين بالإصلاحات بقليل من التسامح.

خط أحمر

وبالرغم من المراقبة الشديدة لوسائل التواصل الاجتماعي في دول الخليج، الا ان اعداد مستخدمي الانترنت في ازدياد متواصل. وهم ينشرون العديد من تعليقاتهم وحواراتهم على الانترنت مما يجعل من الصعب جداً ان لم يكن من المستحيل ضبطها.

وقال المدون ستيف رويستون الذي يكتب في مدونته بشكل يومي في البحرين عن امور دول الخليج انه “رغم الحذر في استخدام وسائل التواصل الاجتماعي في دول الخليج الا انه قوة لا يستهان بها”.

واضاف: “الخط الاحمر موجود الا انه في انخفاض”.

طوفان

وبرأي مراسل بي بي سي فإن ” الاعتقالات والمراسم والاحكام بالسجن سيكون لها تأثير على الناشطين السياسيين امثال نبيل رجب وغيرهم”.

رئيس تحرير قناة “العرب” في السعودية

“توتير … هو بمثابة الصحيفة التي لم نمتلكها قط”

ويقول احد المدونين السعوديين الشباب “ان الحكومة لا يمكنها ان تسجن جميع الاشخاص الذين يعبرون عن آراء لا تروق لها”.

وفي تصريح لرئيس تحرير قناة العرب في السعودية جمال الخاشقجي في مؤتمر في واشنطن قال: “توتير هو بمثابة الصحيفة التي لم نمتلكها قط، فلديه تأثير لم نشهده من قبل، فما الذي يقدر ان يفعله التوتير والفيس بوك قد يعيد تشيكل وهيكلية المملكة العربية السعودية والله وحده يعلم، وهذا الأمر بدأ فعلاً”.

وأكد المدون السعودي ذلك بالقول: ” التوتير مثل الطوفان ليس هنا فقط بل في العالم أجمع والسعودية لا يمكنها ايقافه”.

————————————————————————————-

منظمة حقوقية تستنكر استمرار القمع السعودي لحرية الرأي والتعبير

5استنكرت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان أمس, اعتقال قوات الأمن السعودية لمواطن يطالب بالإفراج عن شقيقه المعتقل دون محاكمات منذ 3 سنوات, فضلاً عن منع النظام السعودي أسرة أحد النشطاء المعتقلين من حضور حفل تكريم له.

وكانت قوات الأمن السعودية متمثلة في جهاز المباحث العامة في نجران، قد قامت باعتقال الناشط “يحي الوادعي”، لمطالبته المستمرة بالإفراج عن شقيقه المعتقل منذ أكثر من ٣ سنوات دون محاكمات, وذلك كاستمرار لحملة التضيق والمضايقات التي تتعرض لها أسر المعتقلين المطالبين بمعرفة مصير ذويهم القابعين بالسجون السعودية بدون محاكمات, وقد تم نقل المعتقل للرياض.

وفي سياق متصل اعتقلت قوات الأمن السعودية يوم الجمعة 7 ديسمبر/كانون الأول الشابين “السيد عقيل علوي آل علوي” , 23 عاماً – من أهالي حي الدبابية بالقطيف , والشاب “ربيع صلاح الخنيزي” , 24 عاماً , من حي القلعة في مدينة القطيف, الذي تم اعتقاله كما ردد بعض النشطاء لإجبار أخيه على تسليم نفسه, وقد تم نقل المعتقلين الى جهة مجهولة , ولم تتمكن عائلتيهما من الحصول على معلومات تفيد بمعرفة مصيرهما .

واستمراراً لمسلسل التضييق علي أسر المعتقلين منعت السلطات السعودية أسرة الناشط الحقوقي الدكتور “سعود مختار الهاشمي” من المشاركة في حفل أقامه مركز الكرامة لحقوق الإنسان في جنيف بسويسرا لتكريمه يوم الجمعة 7 ديسمبر 2012وذلك على خلفية حصوله على جائزة الكرامة وهى جائزة يمنحها مركز الكرامة لحقوق الإنسان في جنيف بسويسرا لواحد أو أكثر من النشطاء الحقوقيين أو المنظمات العاملة في مجال حقوق الإنسان عرفانًا بمساهماتهم ودورهم البارز في حماية وتعزيز حقوق الإنسان في العالم العربي, والدكتور “الهاشمي” محكوم عليه بالسجن 30سنة، ومثلها منع من السفر، في القضية المعروفة بـ”استراحة جدة”.

وقالت الشبكة العربية : “إن اعتقال السلطات السعودية للناشط “يحي الوادعي”, هي استمرار لسياسة النظام السعودي القمعي لترهيب اسر المعتقلين لإجبارهم علي عدم التحدث عن ذويهم القابعين في سجون النظام السعودي القمعي دون اتهامات, فهذا الاعتقال التعسفي ليس الأول ولن يكون الأخير في ظل عناد النظام السعودي وتعسفه, ففي أخر انتهاكات النظام السعودي قام باعتقال عدد كم النساء والأطفال لمطالبتهم بالإفراج عن ذويهم قبل أن يفرج عنهم بعدها بفترة بعد مصادرة هواتفهم”.

وطالبت الشبكة العربية المنظمات والمؤسسات الحقوقية الدولية والإقليمية الضغط على النظام السعودي لإجباره علي احترام المعاهدات والمواثيق الدولية الموقع عليها, أو التدخل للضغط علي الدول الكبرى التي ترتبط بعلاقات قد تصل لحد التواطؤ مع النظام السعودي وغض الطرف عن جرائمه وانتهاكاته البشعة التي تتزايد يوماً بعد يوم, في ظل صمت مخزي من هذه الدول.

شمس الجزيرة

————————————————————————————————–

مفتي عام السعودية: أمة الاسلام أصبحت تساق كما يساق حزب من الغنم

دعا مفتي عام السعودية الشيخ عبد العزيز آل الشيخ العالم الإسلامي والعربي إلى الاقتداء بالغرب عند تسيير أمور الانتخابات ونقل السلطة، محذرا من الغوغائية في انتقال الحكم مشيرا إلى أن الأمة أصبحت تساق كما يساق حزب من الغنم.

وقال المفتي خلال رسالة وجهها للعالم الإسلامي من على منبر جامع الإمام تركي بن عبد العزيز في الرياض يوم 8 ديسمبر/كانون الأول “خذوا من أعدائكم عبرة في انتظام أوضاعهم خلال الانتخابات، فلا فوضى ولا انعدام للأمن، بالنقيض ما يحصل في العالم الإسلامي من تخريب وقتل”.6

وتعجب آل الشيخ من رخص دماء المسلمين عند اختلافهم مع بعضهم، قائلا “لماذا دماؤنا رخيصة وأموالنا كذلك، فيجب أن نكون منظمين عند الانتخابات”، مشيرا إلى” أن مصائب العالم الإسلامي هو تقديم المصالح الشخصية على المصالح العامة”.

وطالب القادة والشعوب بالبعد عن المصالح الشخصية، والاستجابة لتحريض الأعداء، الذين يحبون أن تشيع الفوضى والعبث والتخريب في البلاد الإسلامية. وحذر من الغواغائية في انتقال الحكم، داعياً إلى الرجوع إلى سلف هذه الأمة في انتقال السلطة، وقال”لماذا تعيش أمة الإسلام تحت الفوضى، أصبحت الأمة تساق كما يساق حزب من الغنم”.

وكان المفتي قد وجّه في خطبته الماضية رسالة للمصريين حثهم إلى التحلي بالحكمة والعقل والرأي، والبعد عن الفوضى، مطالباً العلماء وأهل الفكر والثقافة والإعلام بمرعاة مصاير مستقبل الأمة.

ويأتي ذلك وسط جملة من الخطب والمحاضرات التي حذر فيها المفتي من المظاهرات والتجمعات، حيث قال: إن المظاهرات لم تحقق خيرا ولم نر فيها خيرا أبدا وإنما رأينا الشر والبلاء، مؤكداً أن هذه المظاهرات لا أصل لها في الشرع.

المصدر: البيان

————————————————————————————————

السعودية تتراجع تسع مراتب في تصنيف “الشفافية والنزاهة

7تراجعت السعودية تسع مراتب خلال عام في التصنيف العالمي للشفافية ومكافحة الفساد، وفق تصنيف منظمة الشفافية الدولي الذي تصدره سنويا، واحتلت السعودية الركز الـ(66) مناصفة مع دولة الكويت، حيث تذيلتا في هذا المركز ترتيب دول الخليج.

ويضيف هذا التراجع رقما جديدا في خانة التراجعات السعودية في مجال الشفافية والنزاهة، بعد تراجعها في العامين الأخير لـ (16) مركزا رغم اقتراب عامين على إنشاء هيئةٍ لمكافحة الفساد في المملكة، في أعقاب مطالبات شعبية وبعض رسمية، بعد أن استشرى الفساد الإداري والمالي في عدد المشاريع والقطاعات.

وتبرز في السعودية المطالبات بمحاربة الفساد، رغم سعي عدد من القطاعات الحكومية في ذلك، تشترك في المهمة هيئة مكافحة الفساد وهيئة الرقابة والتحقيق، وكذلك ديوان المراقبة العامة الذي يُعنى بالتدقيق والمراجعة المالية في غالب مفاصل الدولة. ما تؤكده أرقام منظمة الشفافية الدولية، يواجهه تحفظ من هيئة مكافحة الفساد السعودية في التشهير أو نشر أخبار ومعلومات عن تلك القضايا التي ساهمت في تعثر تقدم السعودية في سلم “الشفافية والنزاهة”.

وقالت رئيسة مجلس إدارة المنظمة الدولية هوغيت لبيل إنه ينبغي للحكومات تضمين إجراءات مكافحة الفساد في صنع القرارات العامة، متوقعة من الحكومات اتخاذ مواقف أكثر صرامة في مواجهة سوء “استغلال السلطة” مشيرة ضمنيا إلى أن نتائج مؤشر “الشفافية للعام الحالي تؤكد أن المجتمعات مازالت تتكبد تكلفة باهظة بسبب تجاوز الفساد بها.

بانوراما

———————————————————————————————–

السعودية : استمرار سياسة التضييق على أهالي المعتقلين المطالبين بالإفراج عن ذويهم

8استنكرت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان اليوم, اعتقال قوات الأمن السعودية لمواطن يطالب بالإفراج عن شقيقه المعتقل دون محاكمات منذ 3 سنوات, فضلاً عن منع النظام السعودي أسرة أحد النشطاء المعتقلين من حضور حفل تكريم له.

 وكانت قوات الأمن السعودية متمثلة في جهاز المباحث العامة في نجران، قد قامت باعتقال الناشط “يحي الوادعي”، لمطالبته المستمرة بالإفراج عن شقيقه المعتقل منذ أكثر من ٣ سنوات دون محاكمات, وذلك كاستمرار لحملة التضيق والمضايقات التي تتعرض لها أسر المعتقلين المطالبين بمعرفة مصير ذويهم القابعين بالسجون السعودية بدون محاكمات, وقد تم نقل المعتقل للرياض.

وفي سياق متصل اعتقلت قوات الأمن السعودية يوم الجمعة 7 ديسمبر/كانون الأول الشابين “السيد عقيل علوي آل علوي” , 23 عاماً – من أهالي حي الدبابية بالقطيف , والشاب “ربيع صلاح الخنيزي” , 24 عاماً , من حي القلعة في مدينة القطيف, الذي تم اعتقاله كما ردد بعض النشطاء لإجبار أخيه على تسليم نفسه, وقد تم نقل المعتقلين الى جهة مجهولة , ولم تتمكن عائلتيهما من الحصول على معلومات تفيد بمعرفة مصيرهما .

واستمراراً لمسلسل التضييق علي أسر المعتقلين منعت السلطات السعودية أسرة  الناشط الحقوقي الدكتور “سعود مختار الهاشمي” من المشاركة في حفل  أقامه مركز الكرامة لحقوق الإنسان في جنيف بسويسرا لتكريمه يوم الجمعة 7 ديسمبر 2012وذلك على خلفية حصوله على جائزة الكرامة وهى جائزة يمنحها مركز الكرامة لحقوق الإنسان في جنيف بسويسرا لواحد أو أكثر من النشطاء الحقوقيين أو المنظمات العاملة في مجال حقوق الإنسان عرفانًا بمساهماتهم ودورهم البارز في حماية وتعزيز حقوق الإنسان في العالم العربي, والدكتور “الهاشمي” محكوم عليه بالسجن 30سنة، ومثلها منع من السفر، في القضية المعروفة بـ”استراحة جدة”.

وقالت الشبكة العربية : “إن اعتقال السلطات السعودية للناشط “يحي الوادعي”, هي استمرار لسياسة النظام السعودي القمعي لترهيب اسر المعتقلين لإجبارهم علي عدم التحدث عن ذويهم القابعين في سجون النظام السعودي القمعي دون اتهامات, فهذا الاعتقال التعسفي ليس الأول ولن يكون الأخير في ظل عناد النظام السعودي وتعسفه, ففي أخر انتهاكات النظام السعودي قام باعتقال عدد كم النساء والأطفال لمطالبتهم بالإفراج عن ذويهم قبل أن يفرج عنهم بعدها بفترة بعد مصادرة هواتفهم”.

وطالبت الشبكة العربية المنظمات والمؤسسات الحقوقية الدولية والإقليمية الضغط على النظام السعودي لإجباره علي احترام المعاهدات والمواثيق الدولية الموقع عليها, أو التدخل للضغط علي الدول الكبرى التي ترتبط بعلاقات قد تصل لحد التواطؤ مع النظام السعودي وغض الطرف عن جرائمه وانتهاكاته البشعة التي تتزايد يوماً بعد يوم, في ظل صمت مخزي من هذه الدول.

كلمتنا:

أرض النفط والذهب فيها الفقر والعجب

ارتأى مجلس الشورى السعودي, وبعد إتمام كافة المطالب البديهية للبشرية السعودية, أن يعطي اهتمامه للحيوان الذي اكتسب تعاطف البلاط رغم برودته تجاه الآدميين. نعم لقد نجح القط والكلب والناقة بإنجازٍ تاريخي ألا وهو اختراق جدار العاطفة المختبئة تحت جلابيب آل سعود وبات من المعيب أن نشير لقسوتهم في ظل هذا الإحساس المرهف والمسؤولية العالية تجاه الحيوانات مما استدعى اجتماع مجلس الشورى للوقوف عند قانون للرفق بالحيوان.

وفي حين تتبختر الحيوانات الشاردة مزهوة بإنجازها محتفية بالحصول على نظام وقانون يحميها ويرعى مصالحها, يعاني 8 ملايين عامل نظافة من الإهمال وتدني الأجور وقد شهدت المملكة إضراباً لقسم من العمال نتج عنه امتعاضاً من السكان وقليل من الدردشة المخملية لكن يبقى السؤال: ما هي خطورة ظلم 8 ملايين عامل؟

ومن بين القضايا التي تجتاح صحف السعودية, تبقى للمرأة الحصة الأكبر تماماً بحجم حصتها من القمع والتهميش والعبودية. أنوثة المملكة العربية السعودية تبلغ حوالي ال49% أما نسبة قمعها وتهميشها فهي تتخطّى الأرقام والنسب والمنطق بأي حال. فهل يكون عالم التواصل الإجتماعي هو فعلاً الوطن الآمن لهن؟  بينما تسجّل 29 حالة اعتداء وعنف خلال 3 أيام في عالمهن الواقعي؟

وليست المرأة السعودية وحدها من يسكن العالم الإفتراضي, إذ أظهرت الدراسات نسبة عالية للسعوديين رهائن الأجهزة الذكية وبهذا تشارف العائلة السعودية على سرطان الكتروني يهدد الأسرة وترابطها.

———————————————————————————————–

قانون الرفق بالحيوان يثير السعوديين على تويتر

1أشارت وكالة الأنباء السعودية الرسمية إلى أن مجلس الشورى سيناقش تقرير لجنة الإسكان والمياه والخدمات العامة بشأن مشروع (نظام) الرفق بالحيوان لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، وكذلك تقرير للجنة الشؤون الصحية والبيئة لمشروع قانون (نظام) مزاولة المهن البيطرية لدول مجلس التعاون والعقوبات المقترحة.

وبرز عبر موقع تويتر تعليقات وروابط عديدة تطال هذا الخبر، مشيرة إلى ضرورة الالتفات إلى مشاكل أكبر، على حد تعبير المعلقين، منها ما يتعلق بالعمل والبطالة وغلاء المعيشة، خاصة مع خروج مئات آلاف السعوديين من برنامج “حافز” الذي خصص إعانات مالية للعاطلين عن العمل لمدة 12 شهرا.

وقال “محماس الـرابع طـعش™ ‏M7MAS_14″: “ما أذكر شفت حيوان عاطل أو في أزمة فقر أو غلاء معيشة أو سكن؟” بينما قال “مالك نجر ‏Nejer” إن هذا الإجراء مبرر باعتبار “الناقة، هذا الكائن الغبي اللذيذ، قيمته أغلى من دية رجل” في إشارة إلى الارتفاع الهائل في ثمن بعض النوق التي تفوز بمسابقات جمال “مزايين”.

أما “مزروع² ‏Mazroa” فقال ساخرا: “لا يكون يقصدونا يا عيال؟ أحس فيه أحد قاعد يطقطق علينا!” في حين قال “إبراهيم ‏ibhm” معقبا: “الحيوانات تناقش نظام لرفض تسليم أي نظام يخصهم لمجلس الشورى. شايفين وضع السعوديين وتعاطفوا معانا جداً.”

من جانبه، قال “مسفالّ ‏mesfhel” مستغربا: “انتهوا من مشاكل الناس والفقر والديون والسكن وكل الشعب مرتاحين وصاروا فاضين والتفتوا للحيوان!!،” بينما رد “‏iQnasSudeer”: “موضوع مهم .. القط الأسود حالته النفسية جداً سيئة”

الحقيقة السعودية

————————————————————————————————–

الأجور متدنية وعمال النظافة يتحولون إلى متسولين

2دعت جمعية حقوق الإنسان السعودية سلطات آل سعود لرفع رواتب الموظفين، معتبرة أن تدني رواتب الموظفين وخاصة عمال النظافة يؤدي إلى مشكلات أمنية واجتماعية

شيعة نيوز: ونقلت «يو بي أي» عن الجمعية قولها في بيان نشر على موقعها الإلكتروني: إن راتب عامل النظافة الذي يبدأ من 250 ريالاً شهرياً أمر غير مقبول تماماً في ظل ارتفاع تكاليف المعيشة في المملكة وهو يؤدي إلى تنامي تحول عمال النظافة إلى التسول.

وأضافت الجمعية: إن هذه المسألة أدت أيضاً إلى قصور واضح في مستوى النظافة ما جعل مهاجع العمال مكتظة وعديمة التهوية وبيئة مناسبة لانتشار الأمراض.

وأشارت الجمعية إلى أنها أوصت الجهات المعنية وشركات النظافة وخاصة في مكة المكرمة غرب البلاد برفع رواتب العمال بما يتناسب مع المستوى الاقتصادي للعيش في المنطقة وبما يقضي على ظاهرة هروبهم من مواقع العمل للتسول أو العمل عند الغير.
وقد امتنع عدد من عمال النظافة في مكة المكرمة عن العمل ما تسبب بتراكم النفايات في الكثير من الأحياء وسط ضجر المواطنين من تراكمها وعزا عدد من العمال أسباب امتناعهم عن العمل إلى عدم تسلمهم مرتباتهم منذ ثلاثة أشهر.  يشار إلى أنه يوجد في السعودية نحو 8 ملايين عامل معظمهم من شرق آسيا يحصلون على رواتب متدنية وهم يعملون خصوصاً في جمع النفايات من الشوارع وذلك في بلد تزيد عائدات النفظ فيه على 300 مليار دولار سنوياً.

————————————————————————————————–

ناشطات سعوديات: المرأة السعودية تعامل كالعبيد والإنترنت فضاؤنا الوحيد

بات العالم الافتراضي والانترنت الملجأ الوحيد للمرأة السعودية للتعبير عن رأيها بحرية ونقاش قضايا محظورة في العالم الحقيقي مع نساء أخريات أو مع الرجال، في ظل القيود العائلية والمجتمعية والقانونية.

عبرت ناشطات سعوديات عن شعورهن باليأس من الواقع النسائي السعودي، في ظل القيود المفروضة على حياة المرأة السعودية وحرمانهن من أبسط الحقوق التي كفلتها المواثيق الإنسانية والدولية. في هذا السياق تقول سعاد الشمري، الرئيس العام للشبكة الليبرالية الحرة السعودية على الإنترنت: “نشعر بأننا لسنا بشراً، لقد حرمنا من الحياة الطبيعية للبشر، ممنوعون من المشي في الشارع، وممنوعون من ممارسة الرياضة، ومن قيادة المركبات، وممنوع علينا دخول المؤسسات الرسمية دون إحضار ولي الأمر، نشعر بأننا عبيد”.

ويبلغ عدد الإناث في السعودية ما يربو على تسعة ملايين نسمة من إجمالي عدد السكان الأصليين البالغ عددهم قرابة تسعة عشر مليوناً، بنسبة 49.1 بالمائة.

 سعاد الشمري، رئيس الشبكة السعودية الليبرالية الحرة

 وفي ظل القيود المفروضة على أرض الواقع نجحت المرأة السعودية في اختراق العالم “المحظور” وتجاوز الخطوط الحمراء والتمييز العنصري لصالح الرجل المفروض عشائرياً ورسمياً على المرأة، ومناقشته علناً، في مؤتمرات وندوات خارج المملكة العربية السعودية، ومن خلال المواقع الالكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي داخلياً.

من جانبها قالت المدونة السعودية هالة الدوسري نقلا عن DW عربية: “خارج السعودية أشعر بحرية أكبر، أتعامل مع الجميع بحرية، أتواصل مع وسائل الإعلام بحرية واحضر وأشارك في الندوات وورش العمل والمؤتمرات. أما في السعودية فنشاطاتنا هي في بيوت، خاصة بسبب القيود الحكومية التي لا تسمح بتنظيم أي نوع من النشاطات”.

قيود وانعدام الحقوق.

3

وتعاني النساء في السعودية من التمييز الواضح ضدهن في القوانين والعادات والتقاليد العشائرية، وتتمثل أبرز القيود في إلزام المرأة السعودية بوجود “وصي” عليها من الذكور، غالباً ما يكون أباها أو أخاها أو ابنها حتى لو كانا أصغر منها سناً. وتتيح له القوانين التحكم في كل شيء في حياتها، حيث لا تستطيع السفر إلا أو العمل إلا بإذنه وله الحق في تقاضي راتبها، وهو من له الحق في تزويجها فقط.

 المدونة والناشطة السعودية هالة الدوسري
وتضيف الدوسري بالقول: “أكثر شيء يشعرني بالعجز هو تواصل سيدات معي من خلال مدونتي، لاعتقادهن أن باستطاعتي مساعدتهن، وعدم مقدرتي على تلبية كل تلك الطلبات التي تصلني من نساء سعوديات من أماكن مختلفة في السعودية يتعرضن للاضطهاد والظلم”.

وتمارس هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر “الشرطة الدينية” في السعودية رقابة على حركة النساء في الأسواق العامة والتزامهن بالزي الرسمي الشرعي، ومنع أي ممارسات تظهر “عدم الاحترام” للدين الإسلامي.

وذكرت تقارير صحفية في أوقات سابقة أن الهيئة منعت في بعض حوادث رجال الإطفاء من دخول منازل ومدارس للبنات اندلعت فيها حرائق، بسبب عدم وجود “محرم” داخلها، وأنه لا يجوز شرعاً أن تنكشف المرأة أمام رجال الإطفاء، مما تسبب في وقوع مزيد من الضحايا.

فضاء الإنترنت الملاذ الأخير

وتشير الإحصاءات الرسمية إلى أن عدد مستخدمي الإنترنت في السعودية يتجاوز احد عشر مليون مستخدم، فيما يستخدم موقع تويتر الشهير حوالي ثلاثة ملايين سعودي، والتي تعتبر أعلى نسبة في العالم العربي.

وتستخدم الإنترنت الكثير من النساء السعوديات للخروج من حواجز وقيود مجتمعية في أرض الواقع، حتى أن معظمهن يستخدمن اسماء وهمية لعدم قدرتهن على مواجهة العقوبات من العائلة والعشيرة والتي قد يتسبب نشر اسمائهن في التشهير بهن.

وأوضحت الناشطة الشمري أن السبب الرئيس لانتشار المدونات واستخدام المرأة السعودية للإنترنت بكثافة دون غيرها من النساء العربيات، كونها ممنوعة من الخروج من المنزل، وممنوعة من الالتقاء بأحد، ولا تستطيع الإفصاح عما بداخلها وأن الفكرة التي تؤمن بها لا تستطيع أن تعبر عنها إلى في العالم الافتراضي.

وقالت “عندما أفصحت عن اسمي وجزءا من وجهي اعتقد البعض من عشيرتي أنني سببت لهم فضيحة، ومورست علي الكثير من الضغوط لحذف اسمي حتى والدي المثقف انصاع لضغوط القبيلة”. وتضيف الشمري: “ظهور مواقع التواصل الاجتماعي أسهمت نوعاً ما في أن يكون هناك بعض الأسماء الحقيقية والكتابة بأسماء حقيقية مما جعل التعرف على الناشطات فيما بينهن أفضل، وساعدهن على التعاون بشكل كبير”.

 الشمري: “السعودية مجتمع ذكوري بامتياز”

متابعة وانتشار واسع

ولم تفلح انتقادات مؤسسات حقوقية عالمية للقيود المفروضة على المرأة في السعودية في الحد من التمييز في القوانين والأنظمة المتبعة بحقها من قبل المجتمع الذي تصفه الناشطات بالمجتمع “الذكوري” والمتشدد.

من جانبها تشير الدوسري إلى أنها عندما تنشر مدونة جديدة، فإنها تتلقى “الكثير من الردود الايجابية والتي تدفعني إلى الكتابة مجدداً، ويشعرني بمتابعة واسعة داخلياً وخارجياً”، موضحةً أن اتجاه السعوديين إلى التدوين والإنترنت هو بسبب عدم الثقة برواية الإعلام الرسمي.

وتسعى الكثير من الناشطات السعوديات إلى تغيير القوانين “المجحفة” بحقهن في ظل وجود مقاومة شديدة من رجال الدين المتشددين، الذين لهم تأثير كبير على النظام القضائي، وصولاً إلى تشهير رجال الدين ببعض الناشطات السعوديات في وسائل الإعلام وتكفيرهن في محاولة لمنع تأثيرهن على المجتمع النسائي السعودي.

وتختم الشمري بالقول: “المضايقات الحقيقية التي نتعرض لها كل يوم هو التشهير بسمعتنا وأسمائنا وتحريض بقية الشعب علينا من خلال منابر المساجد ومشايخ الدولة، وعندما نحال إلى القضاء لا يكون في صفنا أي أحد، حتى لو لحق بنا السب والشتم والقذف وهو محرم في الدين الإسلامي”.

الحقيقة السعودية

————————————————————————————————–

 تسجيل 29 بلاغاً خلال 3 أيام من نساء تعرضن للعنف بالسعودية

سجل فريق الحماية والعنف بصحة العاصمة السعودية الرياض خلال معرض اقيم بمناسبة اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة وعلى مدى ثلاثة ايام اسماء 29 سيدة تعرضن للعنف تم توجيههن لمركز الحماية التابع لوزارة الشؤون الإجتماعية لتقديم بلاغات رسمية.

وافاد موقع جريدة الرياض اليوم السبت، ان فريق الحماية من العنف قدم 211 استشارة في موضوعات تتعلق في مشاكل نفسية واجتماعية وصحية.

من جهتهن جمعت الدكتورة ، زينب درويش وكيلة كلية الدراسات العليا لقسم الطالبات بجامعة نايف العربية للعلوم الأمنية والاخصائية النفسية وسلطانة الدوسري عضو فريق الحماية من العنف الأسري في المديرية العامة للشؤون الصحية بالرياض ان مشكلة العنف ضد المرأة إحدى الإشكاليات التي تهتم بها المنظمات الدولية وهيئات المجتمع المدني في الألفية الثانية.
واضافت ان الاهتمام بها يمثل قضية من قضايا حقوق الإنسان وميزاناً لتحضر الشعوب، والحكم على أهلية المجتمعات على الانتساب للإنسانية.

وقد أثبتت الدراسات أن العديد من المجتمعات تعاني من ظاهرة العنف منذ زمن بعيد فالمرأة الزوجة والمرأة الأم والأخت والابنة عاملة أو غير عاملة تتعرض لأنواع مختلفة من الإساءة متعددة المصادر ومختلفة الأنواع والأشكال.

وتعتبر السعودية من البلدان التي تعاني من ظاهرة العنف الاسري وآثارها السلبية على افراد المجتمع لا سيما المرأة السعودية.

 المصدر: ابنا

————————————————————————————————–

الهواتف الذكية تفسد الحياة الأسرية لـ 44 % من السعوديين

4كشفت دراسة علمية أن الهواتف الذكية التي غزت العالم تفسد الحياة الأسرية لـ 44 في المائة من حياة المواطنين السعوديين. جاء هذا السيناريو ضمن حملة إعلامية أطلقها مجموعة من طلاب الماجستير في جامعة الملك سعود بهدف التوعية بالآثار السلبية للاستخدام المفرط للهواتف الذكية على العلاقات الأسرية، وتجاهل واجبات ومطالب وحقوق الأسرة إزاء الانشغال باستخدام برامج وتطبيقات الهواتف الذكية بمختلف أشكالها. وأجرى فريق عمل الحملة دراسة مسحية على عينة عشوائية من الشريحة المستهدفة للدراسة، شارك فيها 400 شخص بالسعودية، يمثلون 70 % من الذكور مقابل 30 % من الإناث، ومتوسط أعمارهم بين 20 – 40 عاما. وأظهرت الدراسة أن 79 % من المشاركين يعترفون بالآثار السلبية المترتبة على الاستخدام المفرط للهواتف الذكية داخل المنزل، مشيرين إلى أن استخدام الهواتف الذكية يدخلهم في دائرة الانشغال عن أفراد الأسرة. وأقر 44 % من المشاركين في الدراسة أغلبهم من الذكور أنهم تعرضوا لمشاكل أسرية بسبب الهواتف الذكية واستخداماتها، بينما توصلت الدراسة إلى أن 49 % تجاهلوا أحيانا واجباتهم تجاه الأسرة بسبب انشغالهم باستخدام هذه الهواتف. أما عن الفترة التي يقضيها المستخدم مع أفراد أسرته، فأشارت الدراسة إلى أن 34 % يقضون من 4 إلى 6 ساعات يوميا، و 34 % يقضون من ساعة إلى 3 ساعات، و 24 % يقضون أكثر من 6 ساعات، و 9 % يقضون أقل من ساعة واحدة فقط يوميا مع أفراد أسرتهم، بينما تشير الدراسة إلى أن 21 % من المستطلعة آرائهم يقضون أكثر من ست ساعات يوميا في استخدام الهاتف الذكي، بينما 27 % يقضون من 4 إلى 6 ساعات، و 32 % يقضون من ساعتين إلى 4 ساعات، و 21 % يقضون أقل من ساعتين يوميا في استخدام الهاتف الذكي. وأشارت الدراسة التي تم توزيعها عبر الهواتف الذكية ومواقع التواصل الاجتماعية أن 81 % مداومين على استخدام برنامج «واتس أب» على الهواتف الذكية لأغراض الدردشة وتبادل المعلومات والأخبار، بينما 10 % يستخدمون بلاكبيري ماسنجر، و 10 % يستخدمون برامج مختلفة أخرى. وحول أكثر مواقع التواصل الاجتماعي التي يتم استخدامها بشكل مستمر على الهواتف الذكية، بينت الدراسة أن 79 % يستخدمون موقع «تويتر»، و 11 % يستخدمون «اليوتيوب»، و 4 % فقط يستخدمون «الفيسبوك». و 7 % يستخدمون مواقع أخرى مختلفة. وحول الأجهزة الذكية التي يستخدمها المستطلعة آرائهم، أشارت الدراسة إلى أن 50 % من المشاركين يستخدمون جهاز «آيفون»، و 38 % يستخدمون «سامسونج»، و 9 % يستخدمون «بلاكبيري»، بينما 3 % يستخدمون أجهزة أخرى. وأوضح عبدالله الغامدي المنسق الإعلامي للحملة، أن التوجه إلى هذه المشكلة في الوقت الذي تواجه فيه الأسرة ثورة معلوماتية تقنية ربما تصطدم بواقعها وتجعلها تعاني أمام مقوماتها وأسبابها، وأصبحت الهواتف الذكية مدعاة للهروب من التعامل المباشر، والقيام بالواجبات المنزلية والتحاور بين أفراد الأسرة وإقامة العلاقات الاجتماعية، ولهذا الأمر كان عنوان الحملة مخاطبا بشكل مباشر، وهو «عفوا.. أسرتي أولا».

الحقيقة السعودية

—————————————————————————————————-

 حاول اهداء حبيبته قطة فقبضت عليه الهيئة

ألقت الشرطة الدينية السعودية القبض على مراهق أثناء محاولته تقديم هدية لحبيبته هي عبارة عن قطة جميلة ، حسب ما نقلته وسائل إعلام سعودية يوم الجمعة الماضي.

وضبطت هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر (الشرطة الدينية) بمحافظة عنيزة شمال الرياض مراهقاً يحمل جنسية عربية، عند محاولته إهداء حبيبته قطة جميلة تبلغ قيمتها 600 ريال، تعبيراً عن حبه لها.

وشاهد رجال الهيئة الشاب يقف بجوار بوابة مدرسة ثانوية بنات فانتهروه وحاولوا منعه، الا أنه حاول مرة أخرى من الباب الآخر، فتم القبض عليه وإحالته إلى شرطة محافظة عنيزة ومن ثم تحويله إلى دار الملاحظة بمدينة بريدة شمال الرياض، فيما سلّم رجال الهيئة القطة إلى والده.

كلمتنا:

ليس مستهجناً أن تشعر بالجوع والعطش في أرض معدمة أو دولة غارقة بالديون أو حتى في أرض بور. أما في المملكة الماسية فتلك غرابة تستحق ألف دراسة رغم أن نتيجتها أنصع من كريستال يوضع على تاج الملك. النتيجة هي: أنت شيعي في السعودية إذن تستحق الجوع والعطش والنوم في الخيم ولست مؤهلاً أي رعاية صحية أو ضمان صحي أو ضمان شيخوخة أو غيره.

لهذه القاعدة شواذها أيضاً فبعض السنّة ممن يقدّسون حقّهم بالتعبير والانتقاد ومحاربة الفاسد هم أيضاً محكومون بالتجويع والتشريد مما يزيد حدّة الغضب ويؤجج نار الاحتقان في المملكة.

لأول مرة من العام 1926 تظهر المرأة,  منقبّة طبعاً, بين طيّات الكتب التعليمية في مناهج الدراسة وهو تطوّر ملحوظ لحرية المرأة في المملكة يستحق التهنئة.. على العكس, يستحق السخرية لمجرد التفكير بالوقت المطلوب لتحقق المرأة مطالب محقة كوقف العنف وزواج القاصرات وقيادة السيارات والترشّح للانتخابات… الخ

وللمجتمع الموسوم بالرقي والمتنكّر لمشاكله والمتحيّز لقمعه المرأة بحجة الحفاظ عليها كارثة قد لا يتعافى منها. فشدة الحصار الإنسانية والإجتماعي أنتجت تجارة جديدة وهي استيراد أغشية البكارة الصناعية من الصين. ويبقى السؤال ما الذي أودى بالمرأة العربية السعودية تحديداً إلى حد تحتاج فيه لستر عرضها برقعة صينية يحمل إثمها مفتي يعطي للرجال حق الاغتصاب الزوجي وللأب حق التحرش وقانون يبيح للرجال طالبي المتعة الهروب من جرائم شنيعة جعلت من المحرّمات خطية مرغوبة قد تدمّر كيان المرأة السعودية.

ومن رقع العار إلى ترقيع الاقتصاد المنتكس من كثرة القروض والديون والآفات الإجتماعية والمالية المسرطنة والتي تكلّف المملكة مبالغ طائلة وبدلاً من العمل على إيجاد الحلول ودعم الشباب والمشاريع المحلية فإن السعودية ترى في دعم ما يسمى بالثورات مادياً وعسكرياً مشروعاً أهم وأكبر ربحاً من الاهتمام بشؤون الداخل.

الربيع يقترب, خاصة مع اقتراب الموت من العائلة الحاكمة والجميع, شعباً وبلاطاً ينتظر ساعة الصفر ليبدأ إما الإصلاح وإما عهد جديد من الجور والقمع.

—————————————————————————————————

واشنطن بوست: الفقر والغضب الشعبي من الفساد بالسعودية في تزايد مستمر

1أشارت صحيفة “واشنطن بوست” الاميركية الى أن “السلطات السعودية برئاسة العائلة المالكة من آل سعود لا تنفذ ما يكفي من المشاريع لإنقاذ المواطنين حيث يحرص أفرادها على رفاهيتهم وبذخهم وإنفاق الأموال على متعهم الخاصة بدلاً من مساعدة المحتاجين”.
ولفتت الى أن “لسنوات عديدة أنكر المسؤولون السعوديون وجود الفقر في السعودية وكان موضوعاً محرماً تمنع وسائل الإعلام الخوض فيه رغم أن الفقر والغضب الشعبي من الفساد في تزايد مستمر”.
ونقلت عن محللين سعوديين وأميركيين قولهم “إن مبالغ طائلة من المال يتم تحويلها في نهاية المطاف إلى أرصدة وجيوب العائلة المالكة عبر شبكة من الفساد والمحسوبية والعقود الحكومية المريحة”، حيث قال أحد الباحثين السعوديين “إن بعض أفراد آل سعود لا هم لهم سوى إثراء أنفسهم باعتمادهم على خطط فاسدة وغير قانونية لجني الأموال والأرباح مثل مصادرة الأراضي من ملاكها الفقراء وبيعها بعد ذلك إلى الحكومة بأسعار باهظة”.
وأكدت الصحيفة أنه “تم القبض على ثلاثة مدونين سعوديين العام الماضي واحتجزوا لمدة أسبوعين بعد أن أنتجوا شريط فيديو على الانترنت عن الفقر في السعودية”، بينما أشار أحد الباحثين السعوديين الذي كتب عن التنمية والفقر في السعودية إلى أن “الدولة تخفي الفقر بشكل جيد وأن النخبة في البلاد لا ترى معاناة الفقراء والناس جوعى”.
وأشارت الصحيفة إلى أن “السلطات السعودية لا تفصح عن أعداد الفقراء في وبياناتها الرسمية لكن تشير تقارير صحفية وتقديرات خاصة إلى أن ما بين مليونين وأربعة ملايين من السعوديين الأصليين يعيشون على أقل من 530 دولاراً شهرياً أي نحو 17 دولاراً في اليوم وهو ما يعتبره المحللون خط الفقر في السعودية”.
وأكدت أن “معدل الفقر بين السعوديين في ارتفاع مستمر كما هو الحال مع نسبة البطالة بين الشباب علماً أن أكثر من ثلثي السعوديين هم تحت سن 30 ونحو ثلاثة أرباع السعوديين العاطلين عن العمل هم في العشرينيات من عمرهم وفقاً لإحصاءات الحكومة”.
واستغربت الصحيفة “هذه الأرقام المفزعة في بلد غني حقق العام الماضي إيرادات من صناعة النفط بلغت قيمتها 300 مليار دولار”.

النشرة

——————————————————————————————————

للمرة الأولى صور النساء تدخل مقرر المناهج السعودية التي كانت من المحظورات في مناهج البنين والبنات منذ انطلاقة التعليم عام 1346هـ

مع أن كل النساء اللاتي ظهرت صورهن في المنهج، ملثمات بغطاء يحجب نصف وجوههن، إلا أنه بدا لافتاً السماح لصور نساء بالظهور في المناهج، بعدما ظلت المرأة تظهر في المناهج على شكل رسومات فقط.

شبکة تابناک الأخبارية: في سابقة هي الأولى في تاريخ التعليم العام في السعودية، حوت مناهج اللغة الإنكليزية المطورة المخصصة لطلاب المرحلة الثانوية صوراً لنساء في مواضع عدة من المنهج الخاص بالدارسين بطريقة نظام المقررات.

2
هذا وكانت صور النساء من المحظورات في مناهج البنين والبنات على مدى تاريخ التعليم السعودي منذ انطلاقه عام 1346هـ (1926). وظهرت في مقرر اللغة الإنكليزية المطور للمرحلة الثانوية صور نساء في دروس مختلفة من المنهج، الذي يعد نسخة تجريبية قابلة للتعديل بعد نهاية العام الدراسي الحالي 1433 – 1434هـ قبل اعتماده نهائيا.

ومع أن كل النساء اللاتي ظهرت صورهن في المنهج، ملثمات بغطاء يحجب نصف وجوههن، إلا أنه بدا لافتاً السماح لصور نساء بالظهور في المناهج، بعدما ظلت المرأة تظهر في المناهج على شكل رسومات فقط.

كما تظهر في منهج اللغة الإنكليزية للصف الثالث الثانوي من نظام المقررات وفي درس يتحدث عن تقويم التقاليد، صورة ممرضة محجبة ترتدي كمامة طبية ومنشغلة بتجهيز حقنة. ويطلب التمرين المصاحب من الطلاب النقاش والتحاور حول مدى حقيقة تغيّر نسبة الرجال والنساء في الوظائف التقليدية.

وهناك ايضا صورة فتاة أخرى تقف داخل مختبر علمي وبجوارها مجهر، مع أن فتاة المختبر تظهر محجبة وملثمة، إلا أنه من الواضح أنها في الصورة الأصلية كانت مكشوفة الوجه، إذ يظهر تعديل على الصورة بإضافة لثام يغطي نصف الوجه.

ويبدو أن إضافة صور لفتيات ليست الملمح الجديد الوحيد في منهج اللغة الإنكليزية، إذ إن الرسائل التربوية التي تحضّ الفتيات على سبر غور التخصصات العلمية الدقيقة، بدت ملمحاً جديداً مقارنة بمناهج سابقة، فبحسب صحيفة “الحياة” ذكر في درس فتاة المختبر ذاته، تتحدث الفتاة في التمرين المصاحب عن نفسها، وتوجه نصائح علمية لبنات جيلها قائلة: “الكثير من صديقاتي يعتقدن أني جادة أكثر من اللازم، ولكني لست كذلك في الحقيقة، فأنا أستمتع جداً بالحياة، حتى إني أجد متعة كبيرة في دراسة علوم الأحياء والكيمياء”.

وتواصل الفتاة حديثها عن نفسها طبقاً لما ورد في المنهج: “معلماتي يؤكدن لي أني أملك موهبة في المشاريع العلمية، وأنا الآن أدرس بجد، لأذهب للجامعة، وسأصبح أستاذة يوماً ما، حتى أستطيع أن أشارك الآخرين في منجزاتي وحماستي للعلم”.

أما في درس “التغييرات”، فتبرز صورة لسيدة محجبة الرأس، اختار المؤلف أن يضيف لوناً أسود لنصف وجهها السفلي ولجبهتها لتظهر كسيدة منقبة، فيما تجيب عن سؤال حول موقفها الشخصي من التغيير؟ وهل هو للأفضل أم للأسوأ؟ ولماذا؟ بقولها: “أعرف الكثير من التغييرات التي حدثت في الـ50 سنة الماضية، وأنتجت فوائد عظيمة للبشرية، ولكن أليست تلك التغييرات تمت بسرعة؟”.

تابناك

———————————————————————————————–

واشنطن بوست: الملايين من السعوديين يعيشون تحت خط الفقر

نشرت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية تقريرا مفزعا، اليوم، أعده مراسلها في الرياض، عن تزايد معدلات البطالة والفقر في المملكة العربية السعودية.

وتحدث التقرير عن قصة الأم “سعاد الشمري” التي تسكن على بعد أميال قليلة من مراكز التسوق في العاصمة الرياض، حيث تعيش في بيت هش على جانب شارع تنتشر فيه القمامة، مع أطفالها الخمسة دون سنة 14 وزوجها العاطل عن العمل، والذي يعاني من مشاكل مزمنة في القلب، مع عدم وجود فرص العمل ولا دخل منتظم.

“نحن في القاع”، كما نقل المراسل عن الأم “سعاد”، وأضافت: “أطفالي يبكون، وأنا لا يمكنني أن أوفر لهم حاجاتهم”.

3

وأشار التقرير إلى أن الملايين من السعوديين يعيشون تحت خط الفقر ويكافحون على هامش واحدة من أقوى الاقتصادات في العالم، حيث فشلت برامج توفير فرص العمل والحماية الاجتماعية في مواكبة التزايد الهائل لعدد السكان، الذي ارتفعت من 6 ملايين في 1970 إلى 28 مليون في وقتنا الحالي.

وأفاد الكاتب أن الحكومة السعودية، تحت إشراف الملك عبدالله، أنفقت مليارات الدولارات لمساعدة الأعداد المتزايدة من الفقراء، والتي تشير التقديرات إلى أنهم يشكلون ربع سكان السعودية الأصليين.

ولكن النقاد يشتكون من أن تلك البرامج ليست كافية، وأن بعض أفراد العائلة المالكة أكثر حرصا على رفاهيتهم وبذخهم وإنفاق أموالهم من مساعدة المحتاجين.

وفي العام الماضي، كما يذكر التقرير، تم القبض على ثلاثة مدونين سعوديين وسُجنوا لمدة أسبوعين بعد أن أنتجوا شريط فيديو على الانترنت عن الفقر في المملكة العربية السعودية.

“إن الدولة تخفي الفقر بشكل جيد”، كما أخبر أحد الباحثين السعوديين الذي كتب عن التنمية والفقر في المملكة، وأضاف: “النخبة لا ترى معاناة الفقراء، والناس جوعى”.

وأفاد التقرير أن الحكومة السعودية لا تفصح عن أعداد الفقراء في البلد، وبياناتها الرسمية ففي هذا محدودة وقليلة. لكن تشير تقارير صحفية وتقديرات خاصة إلى أن ما بين 2 مليون إلى 4 ملايين من السعوديين الأصليين يعيشون على أقل من 530 دولار شهريا، حوالي 17 دولار في اليوم، وهو ما يعتبره المحللون خط الفقر في المملكة العربية السعودية.

ويذكر التقرير أن معدل الفقر بين السعوديين في ارتفاع مستمر كما هو الحال مع نسبة البطالة بين الشباب، علما أن أكثر من ثلثي السعوديين هم تحت سن 30، وحوالي ثلاثة أرباع لسعوديين العاطلين عن العمل هم في العشرينيات من عمرهم، وفقا لإحصاءات الحكومة.

ويستغرب الكاتب هذه الأرقام المفزعة في بلد غني، حقق في العام الماضي إيرادات من صناعة النفط بلغت قيمتها 300 مليار دولار.

كما قدرت مجلة “فوربس”، حسب التقرير، ثروة الملك الشخصية بحوالي 18 مليار دولار، مما جعله في ثالث أغنى ملك في العالم وراء حكام تايلاند وبروناي.

وأفاد التقرير أن الملك عبدالله أعلن العام الماضي عن خطط لإنفاق 37 مليار دولار على الإسكان، زيادة الأجور، وإعانات البطالة وغيرها من البرامج، ورأى فيها الكثيرون على أنها محاولة لاسترضاء السعوديين من الطبقة المتوسطة وتجنب أي استياء وتحصينا ضد عدوى الربيع العربي.

ولسنوات عديدة، يقول التقرير، نفى المسؤولون السعوديون وجود الفقر في المملكة. وكان موضوعا محرما تُمنع وسائل الإعلام من الخوض فيه، ولكن تغير هذا في العام 2002، عندما زار الملك عبد الله، وكان حينها وليا للعهد، أحد الأحياء الفقيرة بالرياض.

ورغم الجهود التي تُبذل وبرامج الإنفاق، فإن الفقر والغضب من الفساد في تزايد مستمر. وفي هذا يشير التقرير إلى أن مبالغ طائلة من المال يتم تحويلها في نهاية المطاف إلى أرصدة وجيوب العائلة المالكة عبر شبكة من الفساد والمحسوبية والعقود الحكومية المريحة، وفقا لمحللين سعوديين وأمريكيين.

ونقل المراسل عن أحد الباحثين السعوديين قوله إن بعض أفراد العائلة المالكة السعودية لا هم لهم إلا إثراء أنفسهم باعتمادهم على خطط فاسدة لجني الأموال والأرباح، مثل مصادرة الأراضي من ملاكها الفقراء وبيعها بعد ذلك إلى الحكومة بأسعار باهظة.

المصدر: راصد

———————————————————————————————-

ضبط أكبر عملية تهريب أغشية بكارة صناعية في السعودية

4أحبطت جمارك مطار الملك خالد الدولي بالرياض أكبر عملية تهريب “أغشية بكارة” صناعية وأدوية ممنوعة كانت في طريقها إلى السعودية. أعلن ذلك سليمان التويجري مدير عام جمارك المطار دون أن يشير إلى الجهة المصدرة لأغشية البكارة أو المستقبلة لها.

وفي تعليقه على الخبر قال محمد المطوع رئيس كلية الخدمة الاجتماعية بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية في الرياض لمجلة “سيدتي نت” انّ “عملية التهريب وبهذه الكميات الكبيرة تعد مؤشراً خطيراً على عمليات انحراف جنسي، وإلى أمور تدار بالخفاء وعصابات تعمل بشكل غير رسمي على تسهيل مهمة الفتيات في الانحراف، وإجراء عمليات الترقيع أو الاستعانة بالأغشية الصناعية”.

واضاف أن “كل ذلك يعد من الأمور الممنوعة ومن التدليس والغش للطرف الآخر، ولا يمكن بأي حال من الأحوال اعتبارها من وسائل الستر على الفتيات، إذ كأننا نوجه الدعوة لهنّ بأن يفعلن ما يحلو لهنّ في الحرام طالما أنّ هناك أغشية صناعية وعمليات ترقيع من شأنها إخفاء ماضيهنّ”.

يذكر أن الصين تعد الدولة الأشهر في تصدير أغشية البكارة الصناعية لمنطقة الشرق الأوسط، حيث تباع تلك الأغشية بأسعار زهيدة جداً كونها مصنوعة من الصمغ الطبيعي، وليس لها أي آثار جانبية، ولا تحتاج إلى عمليات جراحية لتركيبها بحسب إعلانات الشركات المنتجة لها.

كما أوردت المجلة معطيات دراسة بعنوان “جرائم النساء” قدّمها مركز الدراسات والبحوث في جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية شملت عينة من مؤسسة “رعاية الفتيات” وسجن بريمان في مدينة جدة.

وأظهرت الدراسة أن 61% من الفتيات اللواتي شملهن البحث يرتكبن الجرائم الأخلاقية. واضافت أن 22.9% من الفتيات يرتكبن جرائم العنف (القتل، الخطف، حرق وجه الزوج)، في حين بلغت نسبة مرتكبات جرائم السُكر، وتعاطي المخدرات 7.1%، تليها جرائم الأموال بنسبة 5%.

الحقيقة السعودية

————————————————————————————————–

بطالة السعوديين تنهك اقتصادهم

5

أكدت السعودية أن خسائر الاقتصاد بسبب البطالة بلغت حوالي مليار ونصف المليار دولار.

وكشف صندوق التنمية البشرية أن أكثر من 50 بالمئة من المنشآت السعودية في دائرة الخطر، مشيرا إلى أن أكثر من مليون سعودي (من الجنسين) يبحثون عن عمل، في الوقت الذي يعمل في القطاع الخاص أكثر من ستة ملايين عامل أجنبي.

وطالب رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة مكة طلال مرزا وزارة العمل بتوظيف الباحثين عن العمل في منشآت القطاع الخاص، على أن تتولى الجهات المعنية صرف رواتبهم لمدة ستة أشهر، “على إثرها تبدأ المنشأة إجراءات توقيع العقد معه للعمل فيها، على أن يتولى صندوق تنمية الموارد البشرية إكمال الدعم المتعلق بالرواتب حسب المعمول به وفقاً لنظام توطين الوظائف المدعومة”.

وكان صندوق تنمية الموارد البشرية أعلن وقف الإعانة المالية للباحثين عن العمل الذين أكملوا 12 شهراً والبالغ عددهم نحو 600 ألف شخص حصلوا على الإعانة خلال سنة كاملة عبر البرنامج الوطني لإعانة الباحثين عن عمل “حافز”.

وقال بعض المستفيدين لصحيفة “الاقتصادية” السعودية إنهم تلقوا رسائل نصية تؤكد استبعادهم من البرنامج لإكمالهم عاما من الدعم، في حين تلقى آخرون رسائل للمرة الثانية تطالبهم بسرعة تحديث بياناتهم تفادياً لخفض المخصص المالي.

وتعاني السعودية (أكبر اقتصاد عربي) من أزمة بطالة تقدر بأكثر من 10 في المئة، وترتفع هذه النسبة لدى النساء إلى حوالي 30 بالمئة في مجتمع ما زال يتقبل بصعوبة عمل المرأة خارج المنزل.

الحقيقة السعودية

——————————————————————————————————

القروض الشخصية على الخليجيين تتجاوز 850 مليار ريال.. والسعوديون الأكثر اقتراضاً

 بلغ إجمالي القروض الشخصية على الخليجيين 857,1 مليار ريال، أي حوالي 228,6 مليار دولار نهاية النصف الأول من عام 2012م. بعد تحديث جميع الدول بياناتها الاحصائية ويصل متوسط تكلفة خدمة الدين على القروض الشخصية للخليجيين إلى قرابة 55,7 مليار ريال سنوياً 14,9 مليار دولار، وهو ما يرجح أن معدل ادخار معظم الأفراد الخليجيين يأخذ قيماً سالبة.

6

اوضح ذلك الاقتصادي فادي بن عبدالله العجاجي، وقال: من المتوقع أن يصل إجمالي عدد سكان دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية إلى 44,3 مليون نسمة في نهاية عام 2012م. ولذا يُقدر معدل القروض الشخصية على الخليجيين بحوالي 19.4 ألف ريال سعودي لكل نسمة، أي تقريباً 116 ألف ريال سعودي (31 ألف دولار) لكل أسرة خليجية.

واشار الى احتلال السعوديين المرتبة الأولى خليجياً من حيث حجم القروض الشخصية في نهاية النصف الأول من عام 2012م، حيث بلغ إجمالي قروضهم الشخصية 285,4 مليار ريال سعودي (76,1 مليار دولار)، تلاهم الإماراتيون بحوالي 264,7 مليار ريال سعودي (70,6 مليار دولار)، ثم الكويتيون بحوالي 153,3 مليار ريال، ثم العمانيون بحوالي 54,7 مليار ريال، وأخيراً البحرينيون بحوالي 22,6 مليار ريال .

أما من حيث معدل القروض الشخصية إلى عدد السكان، فحلت الإمارات في المرتبة الأولى بمعدل 47,8 ألف ريال لكل نسمة، ثم قطر بمعدل 41,5 ألف ريال لكل نسمة، ثم الكويت بمعدل 40,5 ألف ريال، وجاءت البحرين في المرتبة الرابعة بمعدل 19,6 ألف ريال، ثم عُمان بمعدل 17,2 ألف ريال، وأخيراً السعودية بمعدل 9,9 ألف ريال لكل نسمة.

الحقيقة السعودية

———————————————————————————————

مفتي السعودية وجنوح فتاواه

مفتي السعودية وجنوح فتاواه

اسلام تايمز – المفتي العام للمملكة، وهو منصب استحدثه الملك فيصل في سياق محاولة لتنظيم عمل العلماء وربط قيادة المؤسسة الدينية بشخصية قريبة منه، وهو ما لم ينله، لأن المفتي الشيخ محمد بن ابراهيم آل الشيخ عرف بقوة الشخصية والشجاعة في البوح بمواقفه، ولم يكن يقبل كل ما يعرض عليه من موضوعات.

وقد اشتهر بكتابه (تحكيم القوانين) الذي عبّر فيه عن رفضه لكثير من قوانين الدولة باعتبارها قوانين وضعية وليست مستمدة من الشريعة، ما أثار عليه الملك فيصل وأخوته، ومع ذلك بقي الشيخ بن ابراهيم متمسّكاً بمواقفه حتى النهاية، وقد شكّل كتابه مرجعاً لأولئك الذين انتقدوا الدولة السعودية التي راحت تستعير قوانين مدنية لتضع حائلاً بين أحكام شرعية يتولى علماء المؤسسة الوهابية إصدارها وأحكام مدنية مستمدة من تشريعات حديثة فرنسية وبريطانية واميركية..

لم يستجب الشيخ محمد بن ابراهيم لكل ما كان يطلبه فيصل منه، رغم وقوف الأول مع الأخير في الصراع على العرش واصداره فتوى بعزل الملك سعود وتأييد فيصل لاعتلاء العرش لما فيه مصلحة البلاد والعباد.

7
وبسبب القوة التي كان يتمتع بها الشيخ محمد بن ابراهيم، قرّر الملك فيصل تشكيل هيئة كبار العلماء كيما يستطيع التحكم في أعضائها وبقي الحال كما هو عليه حتى تعيين الشيخ عبد العزيز بن باز سنة 1984 في عهد الملك فهد، فيما اختار الأخير لنفسه لقب (خادم الحرمين الشريفين) لمواجهة استحقاقات ما بعد نجاح الثورة الايرانية سنة 1979، وظهور حركة جهيمان في مكة المكرمة في نوفمبر 1979.

الشيخ بن باز، رغم ما يقال عن تماهيه مع السلطة، إلا أنه اختار عدم الانغماس في شؤون السياسة الا بالقدر الضئيل وغير المكلف، ونادراً ما كان يدلي برأي في شأن سياسي باستثاء موضوعات محددة وكبرى مثل الصلح مع الكيان الاسرائيلي، وحكم استقدام قوات أجنبية، والموقف من القومية العربية وموضوعات أخرى قليلة. صحيح، أن للشيخ بن باز مواقف إزاء طوائف إسلامية مثل الشيعة والصوفية والأباضية وغيرها وهي مواقف درج علماء المذهب على اطلاقها كجزء من التزامهم العقدي..

في 29 محرم 1420هـ الموافق 15 مايو 1999، صدر الأمر الملكي رقم أ/20 بتعيين الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ مفتياً عاماً للمملكة ورئيسا لهيئة كبار العلماء والبحوث العلمية والإفتاء بعد وفاة الشيخ عبد العزيز بن باز. وكان الشيخ عبد العزيز خطيباً وإماماً في جامع الشيخ محمد بن ابراهيم بعد وفاته سنة 1389هـ، الا أنه كما يبدو لم يقتف أثر أستاذه في العلاقة مع الحاكم..

في 29 محرم 1420هـ الموافق 15 مايو 1999، صدر الأمر الملكي رقم أ/20 بتعيين الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ مفتياً عاماً للمملكة ورئيسا لهيئة كبار العلماء والبحوث العلمية والإفتاء بعد وفاة الشيخ عبد العزيز بن باز. وكان الشيخ عبد العزيز خطيباً وإماماً في جامع الشيخ محمد بن ابراهيم بعد وفاته سنة 1389هـ، الا أنه كما يبدو لم يقتف أثر أستاذه في العلاقة مع الحاكم..

ورغم عدم وجود صراع أجنحة حاد وظاهر أو حتى استقطاب سياسي واضح، فإن المفتي بدا كما لو أنه محسوب على جناح الملك، في مقابل علماء آخرين يصطفون الى جانب الجناح السديري أو ماتبقى منه..المفتي اليوم هو في معادلة العائلة المالكة ممثل لمصالح جناح فيها، ولكن ليس بالضرورة أن يعلن ذلك صراحة.

لاريب أن هناك من الأمراء الكبار من يريد تحويل منصب المفتي الى مجرد أداة ختم للمصادقة على كل سياسات ومواقف السلطة، وأن يقتصر تدخل المفتي في السياسة على مجرد المباركة وليس إبداء الرأي..

المفتي الحالي أدلى بمواقف مثيرة في قضايا خلافية، ولم يكن مضطراً لفعل ذلك، ولا ندري إن كانت هناك جهة ما في السلطة تدفعه لذلك، وإن حدث فإنه يضرّ أيما إضرار بمقام المفتي، لأن الأخير يفترض أن يكون مصوناً ومحترماً من أي محاولة ابتزاز أو ابتذال من أي جهة كانت.

لم يكن المفتي مضطراً لأن يتحدّث عن قضايا خارجية، كأن يفتي في الثورة الشعبية في تونس ومصر كيما يطابق موقفه موقف السلطة، رغم أن الموقف الديني في مثل هذه الحادثة لم يكن مطلوباً، لوجود علماء دين كبار في بلدان المسلمين ممن لديهم القدرة على ضبط الاحكام واستنباطها بناء على تشخيص دقيق للواقع..

المفتي لم يقتصر في الافتاء على الموضوعات التقليدية التي قد يعذر فيه الخطأ الطفيف في الفهم، ولكن أن يخوض المفتي في موضوعات حديثة وذات أبعاد متشعّبة، لمجرد أن للحكومة موقفاً منها رغم أن الالتباس فيها شديد، ويتطلب المزيد من التأني والتريّث، قبل الحكم عليه بحيث يبعث على التندّر أحياناً..

في الصحافة هناك من اختار عناوين لمواقف المفتي بعناية فائقة، كما لو أن من اختارها أراد التشهير بالمفتي أكثر من كونه اختياراً لعنوان بخلفية صحافية. ففي 25 أكتوبر الماضي نشرت الصحافة خبراً بعنوان (مفتي السعودية يشن هجوما حادا على المطالبين بدولة مدنية). هجوم المفتي لم يكن في مسجده الخاص بالرياض، ولا في مقابلة مع صحيفة محلية، وإنما أطلقه أمام مئات الآلاف من الحجاج في جبل عرفات حيث ألقى المفتي خطبة شنّن فيها حملة عنيفة على المطالبين بدولة مدنية.

وفي مسجد نمرة ندّد المفتي بــ (شعار في هذا الزمن بين المسلمين يدعو الى دولة مدنية ديموقراطية غير مرتبطة بالشريعة الاسلامية وتقر الكثير من المنكرات (…) وهذا بلا شك ينافي تعاليم الاسلام ويخالف الكتاب والسنة واصول الشريعة).

وأضاف إن (شرذمة من البشر تحاول الطعن في هذا الدين بحجج واهية وشعارات زائفة. بدعوى الحرية زعموا أن الدين لا يصلح لهذه الحالات واعترضوا على القصاص والحدود لانها تنافي حقوق الانسان (…) وان الامة الاسلامية اذا طبقت الشريعة انطوت عن الامم الراقية وتقوقعت).

لا ريب أن ما ورد في خطبة المفتي لم يكن دقيقاً على الإطلاق، وليس هناك من طعن في الدين، وأن الاحتجاجات التي أوردها في كلمته تنتمي الى فترة سابقة، هو يدركها تماماً وليس هناك من يثيرها في ميادين الربيع العربي، التي امتلئت بالمصلين وغير المصلّين ولكن من غير المناهضين للأديان، بل كانوا يطالبوا بدولة ديمقراطية تحقق فيها العدل والمساواة للجميع ويقر فيها مبدأ المواطنة.

وذهب المفتي بعيداً في طرق بعض الموضوعات الحاضرة أو السابقة، رغم أنها موضوعات مستهلكة ولم تعد تكتسب أهمية كبيرة، ولكن قد يبدو من كل ما قاله مهماً رغم أنه قيل في سياق منقطع، وأنها كلمة تستحق الوقوف طويلاً، كقوله هناك (أموال مودعة لمسلمين في غير الدول الاسلامية ما ساعد على نمو اقتصادها وتقدمها، فلو كانت تلك الاموال في بلاد الاسلام لادت لنمو اقتصادها واقامة مشروعات تفيد الامة (…) ومعالجة الفقر والتخلف والبطالة).
ولكن السياق المبتور في خطاب المفتي يجعل من غير المؤكّد التزامه بخط سياسي ثابت ومتماسك، فقد اعتنق في خطبة لاحقة مواقف مذهلة كونها خلطت ما هو حق وحرية وبين ما هو محظور سياسي وأخلاقي وهنا ما يؤكّد على أن إدراك الموضوعات بدقة ضروري لجهة فهمها قبل الحكم عليها..

فقد نشرت الصحف كلاماً لافتاً للمفتي حول الظهور على الفضائيات ومناقشة قضايا عامة والتي اعتبرها (خيانة وجريمة كبرى وإعانة لأعداء الإسلام). وكانت صحيفة (عكاظ) قد نشرت في 10 نوفمبر مقتطفات من خطبة الجمعة للمفتي بجامع الإمام تركي بن عبد الله في الرياض حرّم فيها الاتصال بالقنوات الفضائية الاجنبية، وقال بأن (هذه القنوات مغرضة هدفها نشر الفوضى والفتن في بلاد المسلمين ولا هم لها إلا تفريق الصفوف وضرب وحدة الأمة). وفرض طريقة شرعية وحيدة لإيصال الرأي الى المسؤول وهي (الكتابة إلى المسؤولين وإيضاح ما لدى أي فرد من ملاحظات أو مرئيات، وأن نشرها وإعطاءها للقنوات المغرضة ضرب من الخيانة وجريمة كبرى).

وحذّر المفتي من جهة ثانية (من التستر على المجرمين أو إيوائهم أو من يحاولون الإخلال بالأمن أو تنظيم الاغتيالات)، موضحا أن ذلك (لا يجوز ويعد خيانة وإعانة لأعداء الإسلام)؛ مطالبا بإبلاغ الجهات المختصة عن هؤلاء لدرء أخطارهم، ومنع وقوع الجرائم).

وعلى ما يبدو فإن قائمة الاسرار التي يتحدث عنها المفتي تنزّلت من السياسة الى كل شؤون المجتمع فراح يتحدث عن (ضرورة كتمان أسرار المهن التي فيها مصالح المسلمين، وعلى الأطباء الحفاظ على أسرار مرضاهم، وكذلك إذا استفتي المفتي عن مسألة خاصة فلا يجوز الإعلان عنها لآخرين أو التحدث بها لغير أصحاب الشأن بها، وأيضا على القاضي والمستشار الحفاظ على أسرار المدعين أو المتخاصمين). ثم ارتقى الى اسرار المسلمين (وخصوصا في القضايا الأمنية والأسرار العسكرية) وحرّم افشاءها (لأن في إفشائها أو إذاعتها ضررا على الوطن والمواطن).

بطبيعة الحال، إن الاستطراد في سرد قضايا يعتقد بأنها ذات صلة قد لا يعكس حقيقة الموقف فهو يندرج في سياق توارد الخواطر، ولكن للمفتي مواقف في قضايا ذات صلة تعكس موقفاً ملتبساً كموقفه من تويتر، الذي قال عنه بأنه قائم على الكذب والافتراء، رغم أن تويتر ليس سوى موقع للتواصل الاجتماعي والذي يصدق عليه ما يصدق على غيره من وسائل الاتصال الاجتماعي من الصدق والكذب، ويذكّرنا هذا الموقف بما قاله وزير الشؤون الإسلامية الشيخ صالح آل الشيخ عن تويتر بما نصّه: ما يحدث في تويتر لا يمثل العقلية السوية التي وصل إليها الإنسان السعودي

كلمتنا:

تجري العادة, عند الحديث عن معتقلين, أن يتم التصرّف لا الاكتفاء بالنقاش تلو النقاش والمؤتمر تلو المؤتمر بينما يقبع السجين عارياً – حرفياً – خلف قضبان الصفيح الساخن. لكن في أرض الملوك تختلف الأمور عنها في أرض البشرية, فالمنظمات الإنسانية والحقوقية والتحركات الدولية لم تستطع حتى الآن أن توسّع الأصفاد لتريح شرايين اهترأت وكفوف صدأت من الظلم.

اليوم, يشغل المعتقل حيزاً هاماً في نقاش جنيف عساه يعود بنبأ يروي رمق العطاشى للحرية

وبالتزامن مع الحديث عن جولات النقاش المكرّرة, تخرج الخميس المقبل مسيرة بعنوان “الأقمار التسعة” نصرة لمعتقلين منسيين في سجون “آل سعود” منذ ما يقارب العشرين عاماً. إذ لم يبق للأهل سوى التسلّح بالمسير والمطالبة وترداد الصوت مهما خفت ومهما اشتد الخناق عليها.

من ناحية أخرى, للسلاح شكل آخر وأكثر واقعية, شكل دموي وفتّاك حيث تسعى المملكة للتسلّح دفاعاً عن دكتاتوريتها المشرّعة دولياً وأيضاً للدفاع عن حقها المزعوم بدعم الاستبداد الخليفي الذي يتغاضى عنه الرأي العام الدولي.

أما عن المساومة, فللنظام السعودي طرقه كأن تختار مثلاً منصب مرموق في صفوف الكروش ولك أن تختار بين أن تكون “مطاوعاً” في هيئة الأمر بالقمع والنهي عن الحرية أو أن تصبح مفتي وبين السجن والاعتقال. نعم مفتي. ولمَ الإستغراب إن كان عورة العين أفضل شيَم المفتي الحالي.

يبقى السؤال عن التطورات التي يمكن أن تتسارع في أي وقت مع بداية العد العكسي لانتكاسة الملك الصحية. ولا يجتمع التطوّر بكلمة سعودية إلا إذا كان القمع سيّد القرار. وبعد فقدانه القدرة على النطق, يفقد الملك المريض يوماً بعد يوم قدرته على الحركة وغيرها.

وليكن للمفتي ما يشاء, فبغياب الملك الأكبر للأرض الطهر ونظام الرجس يحمل المفتي الأعور مسؤولية بخّ السموم عبر اجتهاداته المضللة. ويتمركز في طليعة الداعين للكف عن “نشر غسيل” البلاط على مرأى من العالم وعلى مرأى من الأميرات المنتفضات على الفساد.

وهل يخاف بندر المخابرات ممّن تحمّل الجوع ثمانين يوماً حتى اليوم, وكيف يخاف من هو حرّ على حياته أكثر من معتقل اختار الموت بعز بدلاً من الحياة بذل؟

هي اليوتوبيا الإسلامية التي لا تمتّ للإسلام الصحيح بأي صلة ولا للدين الصحيح بأي صلة. هي أرض الكفر بكل ما جمعت من لحى زائفة وكروش مغمّسة بالنفط والدم.

———————————————————————————————

مناقشة ملف المعتقلين السعوديين اليوم في جنيف

مناقشة ملف المعتقلين السعوديين اليوم في جنيف

يُعقد اليوم في جنيف ورشه نقاشية حول المعتقلين في السعوديه بمشاركة منظمات حقوقيه وناشطين حقوقين ومهتمين.

ويُعد هذا تطورًا جيدًا على مستوى ملف الاعتقال التعسفي في المملكة التي تشهد تراجعًا غير مسبوق في ملف الحريات.

ويعول مراقبون على نجاح الضغط الخارجي في حل ملف الاعتقال بالسعودية، ليس بسبب حاجة المعارضة الداخلية في الاستعانة أو الاستقواء بالخارج، ولكن لأن طبيعة النظم الديكتاتورية لا تعترف إلا بالضغوط الخارجية، ولا تتحرك فقط إلا مع الاهتمام الخارجي بالأزمة.

يُذكر ان النظام السعودي يزج آلاف المعتقلين المعارضين للاسرة الحاكمة في السعودية.

ويقوم ذوو المعتقلين بمسيرات يومية تُطالب بالافراج عن اقاربهم حيث يكون رد الامن السعودي مزيد من الاعتقال وتفريق بالقوة للمتظاهرين.

اسلام تايمز- السعودية

———————————————————————————————-

مسيرة “الاقمار التسعة” نصرة لمعتقلين منسيين في سجون “آل سعود

1

يتحضر ائتلاف الحرية والعدالة في السعودية لتظاهرة تنطلق الخميس المقبل من أمام جوار مقبرة الدبابية في القطيف عند الثامنة مساء نصرة للسجناء التسعة المنسيين والمغيبين في سجون آل سعود منذ عقدين من الزمن.

وستنطلق المسيرة تحت شعار “الأقمار التسعة” يتم فيها إعلان النصرة و الوفاء لهم، وإبراز مظلوميتهم، وإظهار التعاضد والتعاطف الشعبي مع ذويهم.

وقال الائتلاف انه مر عقدين من الزّمان ، والسجناء مغيّبون خلف القضبان. لافتا الى انه ان الاوان لنُصرتهم.

وتأتي الفعاليّة في توقيت هام على المستوى المحلي والدولي للدفع بإتجاه تأكيد التضامن الشعبي مع السجناء التسعة المنسيين، وللتأكيد أن قضيتهم غير قابلة للمساومة من قبل سماسرة وتجّار السياسة.

اسلام تايمز

—————————————————————————————————

الخوف من الثورة الشعبية يطلق جنون التسلح السعودي

حذرت كلاوديا روت، رئيسة حزب الخضر الألماني المعارض، في تصريحات لصحيفة “زود دويتشه تسايتونج” الألمانية الصادرة يوم الاثنين 3 ديسمبر/ كانون الأول، حذرت الحكومة الألمانية من إبرام صفقة سلاح جديدة مع السعودية.

واتهمت روت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بأنها تنتهج “نقلة نوعية جذرية في السياسة الخارجية”.

وقالت روت إن ميركل تبت2عد عن “السياسة الصارمة لتصدير السلاح” في اتجاه “مذهب قائم على السلاح والجيش”.

وأضافت أن ميركل جعلت من نفسها بتلك السياسة “رفيقة لمنتهكي حقوق الإنسان، بل وللأصوليين المسلحين، بالنظر إلى حالة السعودية”.

وذكرت مجلة “دير شبيغل” الألمانية أن السعودية ترغب في شراء مئات من ناقلات الجند المدرعة من طراز “بوكسر” الألمانية.

وذكرت المجلة أن الطلب الرسمي الذي تقدمت به السعودية كان محور محادثات الجلسة السرية لمجلس الأمن الاتحادي الذي عقد يوم الاثنين الماضي.

وأشارت المجلة إلى أن هذا الطراز من المدرعات صالح كذلك للسير في الشوارع، كما أن هذه الناقلات مجهزة للتعامل مع الحركات الاحتجاجية.

وأوضحت أنه بهذه الناقلات المدرعة سيكون الحرس الملكي في السعودية قد تم تزويده بمعدات على أحدث المستويات عالميا، وأن مجلس الأمن الاتحادي أجل البت في الطلب السعودي إلى العام المقبل.

ويذكر أن الناقلات المدرعة “بوكسر” تعتبر من أحدث ناقلات الجنود المدرعة في العالم، ويقوم الجيش الألماني باستخدامها في أفغانستان.

من جهته الكاتب والمحلل السياسي اللبناني خالد الرواس أعرب عن دهشته من اعتزام السعودية شراء صفقة كبيرة من المدرعات الالمانية التي تستخدم لقمع الاحتجاجات الشعبية كما ذكرت صحيفة دير اشبيغل ، وتمنى ان تقوم الدول العربية بشراء الاسلحة لمواجهة الكيان الصهيوني لا لقمع شعوبها .

واضاف الرواس ان السعودية عندما تشتري صفقة من المدرعات لكي تنشرها بالشوارع فهذا أمر يبعث على الشك والريبة ويوحي بأن المملكة مقبلة على حدوث احتجاجات كبيرة على خلفية الحقوق المدنية للمحتجين.

وتابع الرواس قائلا المراد اولا واخيرا بصفقة الاسلحة هذه هو حماية النظام بالتالي قمع المتظاهرين في الشارع وممارسة اقصى الضغوط على الجهات التي تحرك هؤلاء المحتجين لمنع حدوث اي احتجاجات في البلاد.

واشار المحلل السياسي اللبناني الى ان السعودية عاشت في العقود الماضية استقرارا أمنيا واضحا، أما اليوم فان الظروف تغيرت وباتت مخاوف السلطة تتصاعد من حدوث أمر ما، ولا نعلم بدقة هل ان هذا الامر يتعلق بقضية من سيحكم السعودية في المرحلة القادمة، وهل ان الملكية ستظل على النحو الذي نراه أم ستتحول الى ملكية دستورية؟ المشهد غير واضح حتى الساعة.

واعتبر الرواس ان المعادلة الجارية في السعودية واضحة جدا وهي ان من يعبث بأمن الاخرين لابد ان تصيبه العدوى عاجلا أم اجلا، فهذه المملكة التي دفعت على سبيل المثال اموالا طائلة للتخريبيين في سوريا ستنتقل اليها العدوى الى داخلها ، مضيفا ان الظروف السياسية التي تدفع من اجلها سوريا ثمن هويتها الوطنية والقومية مختلفة عن الظروف التي تدفع السعودية فاتورتها اليوم في الداخل السعودي ، فاذا كان الشعب السوري ينعم بالاستقرار من جرّاء هويته ومن جراء تحصنه بثوابته الوطنية والقومية، فان الشعب السعودي لا ينعم بالرخاء لا على مستوى الهوية ولا على مستوى الانتماء العربي الصحيح المنتظر من السعودية التي نصبت نفسها وليّة أمر المسلمين والشريعة الاسلامية .

وخلص الرواس الى القول ان الشعب السعودي له كلمته وسيقول كلمته في القريب العاجل، وهذه الاحتجاجات التي نشهدها في الداخل السعودي هي احتجاجات مشروعة قائمة على خلفية ظلم اجتماعي وظلم سياسي واقتصادي من قبل السلطات السعودية تجاه المواطنين في المملكة.

واوضح الرواس اننا نعلم انه لا توجد طبقة وسطى في السعودية فاما ان يكون المرء غنيا مترفا أو فقيرا معدما وبالتالي هناك خلل بنيوي داخل التركيبة الاجتماعية تحتم على الشعب السعودي المطالبة بحقوقه.

من جهته أكد المعارض السعودي الدكتور علي اليامي مدير مركز الديمقراطية وحقوق الانسان في السعودية ان صفقة الدبابات والمدرعات التي تنوي السعودية شرائها من المانيا وجميع الاسلحة التي تشتريها من أميركا وبريطانيا وجنوب افريقيا ومن اميركا اللاتينية الهدف منها هو قمع التحركات داخل البلد وليس درء التهديدات الخارجية ، وان السلطات السعودية تقر بذلك .

واضاف اليامي ان السلطات السعودية قلقة من تصاعد الحراك الشعبي وبالتالي فهي تعد نفسها لقمع التظاهرات والاحتجاجات الشعبية ليس فقط في المنطقة الشرقية وانما في المنطقة الوسطى ايضا والجنوبية والغربية التي لم تعد في معزل عن الحراك المشروع المطالب بحقوق الشعب المغيّبة.

واشار المعارض السعودي الى هدف اخر للسلطات السعودية من تكديس السلاح وهو الدفاع عن حكام وامراء المناطق المجاورة كما حدث من ارسال الدبابات والقوات السعودية الى البحرين لحماية الاسرة الحاكمة، ويمكن ان يتكرر هذا الامر مع الكويت أو اي امارة اخرى يتحرك فيها الشعب للمطالبة بحقوقه.

وتابع اليامي قائلا : ان الوضع في السعودية يشهد اهتزازا في جميع النواحي ، وان الحكم السعودي واثق من ان الربيع العربي سيدخل السعودية ، موضحا ان هذه الاسلحة التي تُشترى بأموال ضخمة جدا ليست للدفاع تجاه خطر خارجي، لان الدفاع عن السعودية من الخارج مضمون بواسطة الولايات المتحدة والدول الغربية وهذا امر مُتفق عليه ومفروغ منه، وبالتالي فان شراء الدبابات وطائرات النقل العسكري يهدف قطعا الى حماية نظام الحكم في السعودية ومواجهة ما سيحدث مستقبلا، خاصة وان الشعب السعودي شعب غاضب له مطالب شرعية لا تُسكتها هدايا وهبات من الملك واخوانه.

وتتمثل هذه المطالب كما يرى المعارض السعودي بالاصلاح الديمقراطي ومشاركة الشعب في تقرير مصيره وادارة بلاده، وضمان حقوق المرأة وحقوق الاقليات ، وبالنتيجة فان هناك تململ لدى الشعب باتت السلطة تراه بشكل واضح وتتوقع ان يسفر عن حراك واسع اكثر مما هو حاصل الان في بعض المناطق ، ومن هنا فهي تكدس السلاح استعدادا لقمع الثورة.

جدير بالإشارة أن الوكالة الأمريكية للدفاع والأمن المكلفة عمليات التصدير الخارجية للأسلحة كانت قد أعلنت في العاشر من نوفمبر الماضي ان وزارة الدفاع الأمريكية “البنتاغون” ابلغت الكونغرس بمشروع بيع عشرين طائرة نقل من طراز سي 130 وخمس طائرات تموين من طراز “كي سي 130 للسعودية بقيمة 7ر6 مليارات دولار .

ومعلوم ان السلطات السعودية لم ولن تستخدم هذه الأسلحة والمعدات في أي معركة ضد إسرائيل والمرجح انها ستكرر ما فعلته قبل عامين عندما استخدمت اسلحتها لضرب الشعب اليمني في عدوان استمر ستة أشهر وتكثر الأسئلة والشكوك حول الغاية التي تكدس السعودية هذه الترسانة من أجلها بعد ان كدست لعقود عتادها العسكري في المستودعات ليتحول خردة ويعاد إلى مصانع الأسلحة الأمريكية من جديد لصهره وبيعه للسعودية وغيرها من مشيخات النفط مجددا لتدوير الاقتصاد العربي في الجيوب الأمريكية نزولا عند مبدأ صانع السياسة الأمريكية الابرز هنري كسنجر .

وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية التي اوردت نبأ الصفقة ان لدى الكونغرس مهلة ثلاثين يوما للتعبير عن أي اعتراض ممكن ويعتبر العقد بعد هذه المهلة وفي حال عدم الاعتراض عليه مبرما نهائيا . وأشارت الوكالة إلى ان الصفقة تشمل ايضا 120 محرك طائرة و25 وحدة من نظام اتصال لحلف شمال الأطلسي يسمى لينك 16 مع قطع الغيار والتدريبات اللازمة .

وحسب متابعين وخبراء بالشأن الأمريكي فان أي صفقة اسلحة تعقدها واشنطن مع أي دولة عربية يجب التنسيق لها مع إسرائيل حتى تكون صفقة الأسلحة لاقيمة لها عسكريا أمام السلاح المعطى لإسرائيل من هذا النوع الامر الذي يطرح السؤال لماذا هذه الصفقة في هذا التوقيت هل هي لمحاربة العدو الصهيوني ام لدعم الاقتصاد الأمريكي الذي تشير المعطيات كلها إلى انه يسير نحو الكارثة .

كما ان ابرز المستفيدين من هذا العقد هي مجموعة صناعة الطائرات لوكهيد مارتن ومجموعة انتاج التجهيزات جنرال الكتريكس وشركة صناعة المحركات رولس رويس .

الوكالة الأمريكية التي تشرف على عقود البيع رأت ان السعودية بحاجة إلى هذه الطائرات للمحافظة على قوتها التي تتقادم واقرت بان هذه الـ 25 طائرة لن تغير التوازن العسكري في المنطقة .

الوكالة ذكرت بان الرياض اكثرت في السنوات الاخيرة بشكل واضح مشترياتها من العتاد العسكري وابرمت نهاية 2010 أكبر صفقة تسلح مع واشنطن شملت شراء عشرات الطائرات والمروحيات بقيمة حوالى ستين مليار دولار تضمنت تلك الصفقة خصوصا 84 مقاتلة قاذفة اف 15 وتحديث سبعين اخرى و178 مروحية هجومية 70 اباتشي و72 بلاك هوك و36 ايه اتش 6اي و12 مروحية خفيفة للتدريب ام دي 530 اف لفترة تسليم تمتد إلى 15 او 20 عاما لكن الوكالة لم تتحدث عن مدى خدمة هذه الصفقات للاقتصاد الأمريكي والأوروبي وما ستخلقه من فرص عمل لمؤسسات أوروبية وأمريكية بدأت التفكير بتسريح عمالها كما انها لم تتحدث عن صفقة اليمامة والفساد المنبعث منها وزيارة رئيس الحكومة البريطانية ديفيد كاميرون الاخيرة للسعودية ركضا وراء صفقة اخرى تعزز الاقتصاد البريطاني على حساب المواطن السعودي والأمن القومي العربي .

ورات الوكالة ان واشنطن تسهل بيع الأسلحة إلى الخليج من اجل تطويق إيران مع ما يتضمن ذلك من تجاهل للعدو الأول للعرب ممثلا بإسرائيل الذي يحتل الأراضي العربية ومنها جزيرتا تيران وصنافير السعوديتان في البحر الأحمر .
وأصابت الوكالة الهدف من الصفقة عندما تحدثت ان هذه الخطوة تشكل خبرا سارا لصناعة الدفاع الأمريكية لانها تأتي في الوقت الذي يستعد فيه البنتاغون لخفض ميزانيته جراء الأوضاع الاقتصادية .

والجدير ذكره ان صفقات الأسلحة السعودية والدول الخليجية من أمريكا رفعت مبيعات المعدات العسكرية فيها من حوالى عشرة مليارات دولار سنويا مطلع الالفية الجارية إلى ثلاثين مليارا بعد 2005 وذلك حسب الوكالة الأمريكية للدفاع والأمن التي بينت انها حققت في السنوات الاخيرة ارباحا بمقدار 3ر66 مليار دولار في سوق بلغت حصتها فيه 80 بالمئة

شمس الحرية

————————————————————————————————

الافراج عن الشيخ العلامة المحدث سليمان العلوان بعد تسع سنوات في السجن

عرضوا عليه منصب المفتى فرفض

شبكة المرصد الإخبارية

تم اليوم الإفراج عن الشيخ العلامة سليمان العلوان أحد كبار علماء الدين في بلاد الحرمين الشريفين بعد تسع سنوات قضاها في السجن الظالم تعرض خلالها لألوان من التعذيب والمساومات.
ولأن الشيخ لم يكن على طريقة حكام آل سعود في تناوله للدين والفتيا فقد تعرض للتجاهل ولم يعرف عنه إلا طلبة العلم الذين أدركوا تفوقه وتأهيله للاجتهاد.
بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر واحتلال افغانستان والعراق تعرض كثير من المشايخ لامتحان لاثبات انهم مع السلطة وإلا فمصيرهم السجن، وقد رفض الشيخ التصريح بذلك فاعتقل ونجحت الداخلية السعودية في حشره بخبث في ثنايا ما يسمى بالحملة ضد الإرهاب فلم يشكل اعتقاله حدثا مهما على المستوى الشعبي، ولأن الداخلية السعودية نجحت في تصنيف معتقلي تلك الفترة بالجماعات الخطرة فلم تكن بحاجة لأن تراعي أي إجراء حقوقي ولا توجه تهما ولا تعرضهم على محاكمات.
وبقي الشيخ في السجن تسع سنوات ثلثيها (6سنوات) حجز انفرادي عزل فيها عن العالم كليا لفترات طويلة وصلت في مرة من المرات أكثر من سنة ونصف.
وإضافة للحبس الانفرادي وعزله عن العالم فقد تعرض لظروف قاسية في السجن من بينها أنه كان يسلط عليه المكيف لدرجة التجمد دون وجود وسائل وقاية، ومع ذلك صمد الشيخ ورفض أن يطلب منهم اغلاق المكيف حتى لا يشعرهم أنه اشتكى لهم أو طلب منهم شيئا ، وكان يقضي وقته بقراءة القرآن وقيام الليل والذكر.
ويكشف المدون السعودي الشهير والعليم بأوساط الأسرة السعودية الحاكمة “مجتهد” أن الشيخ سليمان العلوان أثناء سجنه عرضت عليه عدة عروض مقابل أن يتفاهم مع السلطة منها منصب المفتي ومنها التمكين من كل وسائل الإعلام يتحدث متى شاء فرفض هذا كله.
ويضيف: خلال مدة اقامته -في السجن- دعي حوالي 18 مرة لمقابلة نايف بن عبد العزيز -وزير الدداخلية السعودي- أو ابنه محمد للتفاهم معهم فكان يرفض بشدة لأنه يعلم أن المقابلة لن تكون إلا بثمن.
ولم تفكر الداخلية بتوجيه أي تهمة له او محاكمته إلا بعد أن بدأت الحملة التي قادها الشيخ يوسف الأحمد في المطالبة بتطبيق الاجراءات الجزائية، وبعد ضغط الحملة قررت وزارة الداخلية السعودية محاكمة الشيخ وأرسلت المدعي يقنعه بالحضور فرفض وبرر رفضه بردود شرعية وحقوقية قاتلة وتأجلت المحكمة عدة مرات.
وحين أصيب الشيخ العلوان بالتهاب المرارة قرر محمد بن نايف المسئول عن وزارة الداخلية أن يتركه لحتفه وهي وسيلة استخدمتها الداخلية السعودية مع السجناء بحرمانهم من العلاج إما للقتل أو للتعذيب، ورغم مناشدة الداخلية من قبل أهل الشيخ وفريق المحامين وعدد من المشايخ فقد أصر محمد بن نايف على رفض إجراء العملية طمعا في أن يموت الشيخ، ولم ينقل الشيخ للمستشفى لإجراء العملية إلا بعد حملة إعلامية على موقع تويتر رافقها تجمعات أخافت محمد بن نايف فعلا فاضطر اضطرارا لنقله للعلاج، وأكد الأطباء الذين أجروا العملية أن الشيخ كان حقيقة في آخر مراحل المرض ولربما لو تأخر أكثر لربما تسبب في وفاته .
وقد أسيئت معاملة الشيخ قبل وبعد العملية ثم نقل بعد زيارة أهله لزنزانة صغيرة بلا فراش ولا ماء وعزل مرة أخرى وقطعت عنه الاتصالات لسبب غير معروف، وتسربت المعلومات التي تبين سبب الانقطاع وهو أن محمد بن نايف أصر على حمله بالقوة للمحكمة وإحضاره قسرا رغم رفضه الحضور فماذا فعل الشيخ؟
رفض الشيخ الحديث لأي شخص في المحكمة بمن فيهم القاضي وأشغل نفسه بقراءة القرآن الذي استمر يقرأه منذ أن حملوه للمحكمة إلى أن أعادوه للزنزانة، وفي المحكمة طلب منه التوقيع على بضعة إقرارات فرفض رفضا باتا وقال لن أوقع لكم على شيء ولا أعترف بمحكمتكم ولا ادعائكم ولا تهمكم ولا إجراءاتكم.
وأعيد الشيخ لزنزانته وهو لا يعلم أن القاضي سيصدر قرارا بالافراج عنه ويبدو أن أمر الإفراج سلم للمحامي وبلغ به الشيخ بعد ذلك والله أعلم.
ومن عجائب الشيخ العلوان أنه يقول إنه لا يدعو لنفسه بالفرج لكن يدعو بالثبات ودائما ما ينصح السجناء بهذه النصيحة ويقول ما فائدة اطلاق السراح دون ثبات.
العارفون بالعلامة الشيخ العلوان يصفونه بأنه قد بلغ تأهيله للإمامة تميزا تاريخيا فلم يتفوق على أقرانه فحسب بل تجاوز كل أساتذته ولربما لم تر الجزيرة العربية مثله منذ قرون.
فقد تفوق الشيخ العلوان في الحفظ وفي الفهم والقدرة على الاستنباط والنقاش العلمي وفهم الواقع كما تفوق في أخلاقه وشجاعته وإخلاصه وتجرده في المواقف.
ويقول تلاميذه المباشرون إن حفظه وذكائه يشبه ما نقرأ في الكتب عن الحفاظ المشهورين في التاريخ وذكائهم.

————————————————————————————————-

هل السعودية مقبلة على تطورات؟

تشير مصادر موثوقة إلى أن ثمة تطورات مرتقبة في السعودية استدعت اتصالات ولقاءات سرية عاجلة بين الرياض وواشنطن، وذلك، بعد التقارير الطبية التي خرجت من مستشفى الحرس الوطني السعودي، وتؤكد أن صحة الملك السعودي عبد الله بن عبد العزيز في تدهور ، بعد العملية الجراحية التي أجريت له قبل ايام.

هذه التقارير استنادا الى مصادر خاصة في العاصمة السعودية استدعت قيام عدد من كبار العائلة الحاكمة بزيارات ليلية الى المستشفى الذي يرقد فيه الملك، بعيدا عن وسائل الاعلام الرسمية التي لم تنشر له صورا منذ دخوله غرفة العمليات في المستشفى المذكور.

3وتشير تلك المصادر إلى أن الملك السعودي قد فقد النطق، ومشوش الذهن، وهو يمر في حالة صحية حرجة، دفعت النظام القائم الى اتخاذ احتياطات وتدابير واجراءات أمنية في المدن السعودية، وعلى المعابر بانواعها، وزيادة اعداد قوات الامن في بعض المناطق التي تعيش توترا شديدا على خلفية المظاهرات والاحتجاجات التي شهدتها، خاصة في القطيف والمنطقة الشرقية، وذكرت المصادر أن حراسة مشددة فرضت على المؤسسات الحكومية والحساسة منها تحديدا، في وقت يواصل في طاقم امريكي يقيم منذ اشهر في الرياض اتصالات مع افراد العائلة الحاكمة، وبشكل خاص المتنفذين منه، ضبطا للاوضاع داخل العائلة، ومنعا لصراع على الخلافة واحتلال المواقع الهامة، والذي قد يتطور الى صراع دموي.

وتفيد المصادر ذاتها، أن العواصم العالمية ذات التاثير قد احيطت علما عبر سفاراتها واجهزتها الاستخبارية بأن السعودية مقدمة على تطورات كبيرة وصفتها بـ “المقلقة” في ضوء الوضع الصحي الحرج الذي يمر به الملك الذي بلغ من العمر عتيا. واشارت المصادر الى أن غياب الدور السعودي عن الاحداث الجارية في المنطقة خاصة في الاسبوعين الاخيرين يؤكد حالة الارتباك داخل صفوف العائلة الحاكمة، باستثناء استمرار طاقم سعودي بقيادة بندر بن سلطان في التآمر على الشعب السوري

شمس الجزيرة

————————————————————————————————–

النظام السعودي و”فتاوى التضليل

حميد حلمي زادة

شبکة تابناک الأخبارية: يواجه المتابع لاخبار مشایخ الوهابية آراء مبهتة وهنا نقصد بالذات”الاحكام” العجيبة لـ “مفتي السعودية عبد العزیزآل الشيخ”، واخرها اعتباره التظاهرات الاحتجاجية على الظلم والقهر والفساد في بلاد الحرمين الشريفين “مبدأ غير اسلامي” واصفا اياها بانها “فوضى يستغلها الاعداء ولا تحقق خيرا وانما تحقق الشر”، مشيرا في جانب آخر في محاضرة القاها في نادي ضباط قوى الامن الداخلي يوم الثلاثاء 27/11/2012، الى “ان الامن الذي يفرض بقوة السلاح لايمكن ان يؤثر، بل يتفلت الناس على الانظمة ويتحاربون عليها”.

اللافت ان كلام “المفتي”، يأتي في الوقت الذي تمنع السلطات السعودية اية تظاهرات مطالبة بالحريات والديمقراطية وبازالة التمييز قبليا او طائفيا او مدنيا بالبلاد، بل وتقوم بقمعها واعتقال المشاركين فيها وتعريضهم لمختلف صنوف التعذيب والتنكيل.

الاكثر غرابة في هذا الاتجاه ايضا “فتوى آل الشيخ” التي حرم فيها “الاتصال بالقنوات الفضائية الخارجية والتعاون معها في نشر ما اسماه اسرار البلاد او القضايا المختلفة” معتبرا القيام بذلك” جريمة كبرى وضربا من الخيانة”..

في هذا المضمار كانت صحيفة نيويورك تايمز الاميركية قد لخصت واقع حرية التعبير في بلاد الحرمين الشريفين بهذه العبارة “ثورة على صفحات تويتر ضد ممارسات النظام السعودي الذي يمنع المواطنين من الاعراب عن آرائهم” لتصل الى نتيجة مفادها (ان المواطنين لجؤوا لمواقع التواصل الاجتماعي عندما حاصرتهم سلطات آل سعود).

واضح ان فتاوى “عبدالعزيز آل الشيخ” بعيدة كل البعد عن كنه ما جاء به الشرع المقدس الذي يأبی للمسلمين الانصياع للقهر والاضطهاد والتمييز، ويحرم عليهم اتباع السلطة الجائرة خاصة تلك التي تأتمر بالأوامر الصادرة من واشنطن وتل ابيب والعواصم الاوروبیة، وهي الاوامر التي تسوغ لآل سعود وحلفائهم في المحميات البترولية بالخليج الفارسي، تأجیج الممارسات الارهابية والاجرامية في سورية والعراق ولبنان تحت ذرائع متناقضة مثل دعم الثورة الشعبية اومناهضة الطائفیة او التخلص من المقاومة الباسلة . هذا في حين انهم لایسمحون لابناء الحرمين الشريفين والبحرین حتی بمجرد رفع اصوات الرفض والمعارضة السلمية في بلادهم.

ونحن اذا ما دققنا في تلاعب مفتي آل سعود (آل الشيخ) بمقاصد الشريعة لفائدة اولياء نعمه ملكا وامراء ومتنفذين، يمكننا ببساطة التعرف على الهشاشة البنيوية للعقيدة الوهابية، باعتبارها عقيدة ولدت من رحم التناقضات القبلية والبدوية والسياسية في بلاد الحرمين الشريفين (مكة والمدينة) منذ اكثر من 200 عام..

فالمتتبع لفتاوى “آل الشيخ” و من سبقوه، وكل المحسوبين على هذه المدرسة سيما المضطلعين منهم بنشر افكارها ومواقفها هنا وهناك، يدرك تماما ان “الوهابية” ليست سوى اداة رخيصة يستخدمها النظام السعودي لتشويه الاسلام وتضليل ابناء الامة وايقاع العداوة والبغضاء وسفك الدماء في ما بينهم..

ومن المعروف ان آل سعود الذين يحكمون بلاد الحجاز ونجد والاحساء، بالحديد والنار منذ ان اجلسهم الانجليز على سدة الحكم هناك في اعقاب انتهاء الحرب العالمية الاولى (1914 ــ 1919)، لم يدخروا وسعا في استغلال الشريعة الاسلامية من اجل تمرير مآرب اسيادهم الغربيين، وقد كان لمنظري “المؤسسة الوهابية” وما فتئوا دور بارز في التغطية على افعال ” الاسرة القبلية المالكة” وسلوكياتها وسياساتها المتواطئة مع المشاريع الاستعمارية.

وبناء على ذلك دأب وعاظ السلاطين في بلاد الحرمين الشريفين ومنهم “المفتي الحالي” على اختلاق مختلف “التبريرات الدينية” التي تخول الحكام السعوديين استباحة أي شيء حتى وان كان منافيا للشريعة ، او تحريم كل ما يخالف اهواءهم ومصالحهم اللصيقة بمصالح الاستكبار الاميركي والصهيونية العالمية.

ونحن اذا ما وضعنا نصب اعيننا المواقف السعودية المحرضة على الاقتتال الطائفي والتعصب المذهبي واشاعة وانتاج الجماعات التكفيرية ودعم اتباعها بالمال والسلاح والاعلام لغرض اغراق العالم الاسلامي بحمامات الدماء والموت والاضطرابات والفوضى والدمار والفتن السوداء، لامكننا وضع اليد على الدور التدميري للمفتي ” آل الشيخ” ومن هم على شاكلته من زعماء “الوهابية” وصبيانها، على مستوى التغریر بالمسلمين من جانب، وخدمة الاستراتيجية الصهيوغربية من جانب آخر، وذلك عبر الترويج لمواقف النظام السعودي المعادية للمقاومة والجهاد لتحرير فلسطين والقدس الشريف والاراضي العربية المحتلة الاخرى.

———————————————————————————————

أميرات سعوديات : النظام السعودي فاسد

4

رغم ان الانتفاضة الشعبية التي انطلقت في السعودية منذ 11 اذار 2011 ضد الاسرة الحاكمة اتخذت لونا شعبيا ومذهبيا معينا في المملكة، الا ان اميرات سعوديات استطعن الخروج عن الصمت ونقل بعض حقائق ما يجري في المملكة من فساد وعنصرية الى العالم الخارجي.

البداية كانت مع الأميرة السعودية بسمة آل سعود، نجلة الملك سعود الراحل التي أكدت في نيسان من العام الحالي (اي بعد حوالي السنة من انطلاق الانتفاضة الشعبية في المملكة) ، أن النظام السعودي الحالي فاسد ويفتقد الى الشفافية لانه نصف سكان المملكة فقراء.

وقالت الأميرة الناشطة في مجال الصحافة والإعلام حينها “إن 50 % من سكان المملكة فقراء ومحتاجون، بالرغم من أننا دولة من أغنى دول العالم على وجه الأرض”.

واعلنت حينها الأميرة أنها تتحدث بصفتها ابنة الملك سعود الحاكم الراحل للمملكة العربية السعودية، “حيث أرى أن البلاد اليوم تفتقد إلى قوانين مدنية جوهرية تحكم المجتمع”.

بدورها استطاعت الاميرة سارة بنت طلال بن عبد العزيز والملقبة بـ”باربي المملكة” (شقيقة الأمير الوليد بن طلال) ان تُحرج الاسرة الحاكمة عندما طلبت من بريطانيا في تموز الماضي منحها اللجوء السياسي بسبب شعورها بالخوف على سلامتها الشخصية اذا عادت الى المملكة.

ويُعتبر هذا الطلب هو سابقة بتاريخ ال سعود اذ يصدر للمرة الأولى عن أحد أعضاء العائلة الحاكمة وقد كاد يهدد العلاقات الديبلوماسية بين بريطانيا والسعودية.

وتتهم الأميرة سارة (38 عاماً) المسؤولين السعوديين بالتآمر على خطفها، لتهريبها إلى الرياض.

ويتهم النظام السعودي الاميرة سارة بأنها تدعم إيران ضد السعودية كما اتُهمت على الانترنت بأنها تدعم المعارضة السعودية و«حزب الله».

وترفض الاميرة هذه الادعاءات، مؤكدة أنها لا تريد تحدي سلطة الملك أو الشريعة وتقول «أنا أشكل تهديداً لأنني أطالب بالإصلاح من وجهة نظري للإسلام».

كما قامت الاميرة سارة في شهر تموز من هذا العام ايضا بتأسيس جمعية لمحاربة الفساد والمفسدين بالمملكة

 ———————————————————————————————–

تضامن “عربي” مع المعتقل البجادي المُضرب عن الطعام منذ 19 سبتمبر

 أكدت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان اليوم تضامنها التام مع إضراب الحقوقي “محمد البجادي” عن الطعام.

 وحملت النظام السعودي القمعي المسؤولية الجنائية كاملة حيال تعرض حياة الناشط للخطر إثر إضرابه عن الطعام منذ أكثر من شهرين.

وكان الناشط الحقوقي “محمد البجادي” قد أعلن عن دخوله في إضراب عن الطعام يوم 19 سبتمبر 2012 حسبما ذكرت زوجته، وذلك احتجاجًا على سوء معاملته داخل السجن، ثم بعد ذلك تواردت العديد من الأنباء عن نقله لزنزانة انفرادية، وكذلك عن تدهور صحته نتيجة إضرابه عن الطعام.

5ولم يتسنى للشبكة العربية التأكد من صحة هذه المعلومات خاصة مع عدم وجود اتصالات بين البجادي وأسرته منذ يوم 19 سبتمبر 2012.

وكانت المحكمة الجزائية المتخصصة التابعة لوزارة الداخلية السعودية، قد أصدرت في 10 أبريل 2012، حكماً يقضي بحبس الناشط الحقوقي “محمد بن صالح البجادي” لمدة 4 سنوات والمنع من السفر لمدة 5 سنوات، لاتهامه بتهم عدة منها التحريض ضد النظام، ودعم انتفاضة البحرين، والمشاركة في تأسيس جمعية حسم.

وكان “البجادي” قد اعتصم أمام وزارة الداخلية للمطالبة بالإفراج عن المعتقلين داخل السجون السعودية دون محاكمة إلى جانب تقديمه لمساعدات لأسر هؤلاء المعتقلين، فيما رأت السلطات السعودية أن ما فعله جريمة يستحق العقاب عليها ، فقامت باعتقاله من منزله في مدينة البريدة بالقصيم في 21 مارس 2011 ، إلى أن صدر الحكم ضده.

يذكر أن “البجادي” أحد مؤسسي جمعية الحقوق السياسية والمدنية السعودية “حسم”، وكان قد دخل إضراباً مفتوحاً عن الطعام في 21 فبراير الماضي، احتجاجًا على استمرار اعتقاله، وسوء معاملته داخل السجن، كما رفض الاعتراف بالمحكمة التي تنظر قضيته لافتقارها الحد الأدنى من العدالة والحيادية، حيث لم تسمح له بإحضار وكلائه الشرعيين للدفاع عنه.

وقالت الشبكة العربية: “إننا نناشد كافة المؤسسات الحقوقية الدولية والإقليمية ممارسة دور أكثر فاعلية للضغط على النظام السعودي للإفراج عن الناشط “محمد البجادي”، وحث النظام علي احترام حرية الرأي والتعبير، والتظاهر السلمي.

وطالبت الشبكة بالإفراج الفوري وغير المشروط عن الناشط الحقوقي “محمد البجادي”، وضمان سلامته وعدم التعرض له

شمس الحرية للجزيرة العربية

———————————————————————————————–

بندر بن سلطان الأميـر المذعـور!

6نشرت “مجلة الحجاز” مقالا للكاتب محمد الأنصاري عن الأمير بندر بن سلطان يقول فيه: “رغم ما ينسب اليه من مغامرات خيالية، مثل تسلّله الى داخل سورية منذ سنوات عبر المطار لجهة التواصل مع بعض القيادات العسكرية والأمنية والقبلية، وما يقال عن ضلوعه في جرائم بشعة مثل مجزرة بئر العبد في بيروت في 8 آذار (مارس) 1985، وما يحكى عن إدارته لشبكات من المقاتلين الذين يتنقلون من جبهة الى أخرى لتلبية أهداف معركة ليست لهم، فإن في حياة الرجل جانباً مجهولاً لدى كثيرين، وهو على النقيض من شخصيته المعروفة والظاهرية.

انغماسه في عالم الاستخبارات لم يمنحه قوة، رغم اطّلاعه على خبايا وشرور وأشرار هذا لعالم، بل زاده خوفاً على خوفه التكويني، فهو يمارس اللعبة القذرة، ولكن في الوقت نفسه يخشى من أن يكون ضحية فيها يوما ما..

يقتل، يتآمر، يخدع، يستدرج، وفي نهاية المطاف يجدها لعبة مزدوجة: تسلية ومجازفة، فهو لا يكف عن رسم مخططات ضد الخصوم، وأحياناً ضد الأصدقاء وهذا مايبعث الرعب في داخله، لأنه يستطيع تفادي الوقوع في أيدي أعدائه عبر تدابير أمنية محكمة وصارمة، ولكن خوفه ينبع من الأصدقاء الذين يتواصلون معه..وقد خفّف في الآونة الأخيرة حتى مجرد التواصل الروتيني معهم، لاعتقاده بأن مقتله سوف يكون على يد صديق، وليس عدواً.

في واقع الأمر، إن فوبيا الأضواء التي يعاني منها الأمير بندر بن سلطان، تعكس شخصيته القلقة والمذعورة، وليس زهداً في الإعلام، فهو يعلم تماماً ما ارتكبه من جرائم قتل ضد الأصدقاء، وهناك في دوائر الاستخبارات المقرّبة منه من يهمس بقليل من الحذر بأن للأمير بندر يداً في الاغتيالات السياسية في لبنان بدءاً من رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري وصولاً الى مدير فرع المعلومات في الأمن الداخلي اللواء وسام الحسن..

يعيش بندر وضعاً لا يحسد عليه، فقد تحوّل الحذر لديه الى مرض يصل الى حد الارتياب من كل شيء، ومن كل شخص، ولذلك فإن حياته اليومية لا تقوم على جدول منظّم من المواعيد والمهمات، بل هي قائمة مفتوحة، تتغير باستمرار، ولأتفه الأسباب، وقد يقفل على نفسه باب قصره دونما سبب حقيقي، لمجرد إحساس بأن ثمة من يتربّص به لقتله..

المسؤولون الأوروبيون والأميركيون باتوا يدركون تقلّبات مزاج الأمير بندر، ولذلك لا يتفاجأون إذا ما ألغى موعداً مع أحدهم، أو لم يحضر اجتماعاً مقرراَ مسبقاً، خوفاً منه بأن قد يكون هناك من كمن له في الطريق أو من يخطط لتصفيته..

أكثر من عاصمة أوروبية كانت تنتظر قدوم بندر للتفاهم معه على بعض الملفات الاستخبارية، ولكن كل المواعيد التي جرى تحديدها ألغيت لأن بندر قرر عدم السفر، خوفاً من المجهول الذي قد يكون أحد مرافقيه..

يمسك الآن بالملف السوري، ويستفرد به، وله شركاء في أوروبا يتقاسمون معه الرأي، وهم يديرون اللعبة من خلف الستار، ويتواصلون مع قوى المعارضة السورية، ولكن بندر يتصرّف كتاجر جبان، فهو يدرك بأن في الملف السوري أهدافاً متعدّدة منها الهدف الشخصي الحاضر بقوة في معركة بندر مع بشار الأسد، ولكن هناك أبعاد أخرى منها الحصول على نصيب من الاموال التي تتدفق على المعارضة السورية عبر قنوات سرية، وتحقيق غايات بعيدة منها الحصول على دعم الولايات المتحدة والغرب لجهة تحقيق حلمه الكبير بأن يصل الى العرش في يوم ما عبر تحقيق منجز سياسي كبير كإسقاط النظام السوري وتفكيك معسكر الممانعة الممتد من طهران الى بيروت وغزة مروراَ بالعراق وسوريا.

يكتفي بندر حالياً باللعب في الظلام، ويدرك بأن الضوء يحمل مخاطر على حياته، ولربما هناك من كشف بعض أسراره، ويتحيّن الفرصة للإنتقام منه..فهو بمثابة خبير الجراثيم، الذي يتعامل معها في المختبر ولكن يدرك مخاطرها فيما لو تسلّلت الى جسده. يعلم تماماً بأن يديه ملطّخة بدماء الخصوم والأصدقاء، وإن في عالم الاستخبارات، كما في عالم العسكرية، الخطأ الأول هو الخطأ الأخير، فما إن يقع في قبضة الضحايا فلن يترددوا في إيصاله الى حيث يجب أن يكونه..

اختار اللعب في مجال أحبه كثيراً، هو الاستخبارات وسمح له ذلك بتنفيذ كل ما يشاء بطريقة سريّة وبعيداً عن الأضواء، ووضع بصمة على جرائم كثيرة شارك في التخطيط لها وتمويلها، ولكن بمرور الوقت إكتشف بأنه صنع سياجاً من نار حول نفسه، فصار مطوّقاً بداخله، لا يستطيع الخروج منه بسهولة، ولا البقاء بداخله أيضاً لفترة طويلة..

خضع للعلاج من الإدمان ونجحت فترة التأهيل القاسية والطويلة في التخفيف من معاقرة السكر، ولكن المزاجية بدت تلاحقه حتى داخل غرفة نومه، فهو لا يكاد يقرر فعل شيء حتى ينتهي الى فعل نقيضه. يغضب المسؤولون الاستخباريون الأوروبيون وخصوصاً البريطانيون منه لأنه يقطع وعوداً معهم ثم حين يحين الوقت يطلب منهم عدم المجيء، أو حين يصلون الى المملكة يبقون في أماكنهم دون أن يتواصل معهم أحد فيضطّرون للعودة الى ديارهم. ولذلك قرروا دعوته الى لندن للتفاهم معهم بخصوص ملفات عديدة منها الملف السوري، ولا زالوا ينتظرون قدومه، ولكّنه لم يحدد موعداً حتى الآن!.

اسلام تايمز

—————————————————————————————-

“اليوتوبيا الاسلامية: وَهْم الإصلاح في السعودية”

7نشرت صحيفة القدس العربي مقالا، سلط فيه الكاتب ابراهيم درويش الضوء على كتاب “اندرو هاموند” تحت عنوان ‘اليوتوبيا الاسلامية: وَهْمْ الاصلاح في السعودية’ تناول الاوضاع السياسية والاجتماعية في هذا البلد منها معضلة المرأة السعودية وقمع الاصلاح وفساد المؤسسات وما الى ذلك من المشاكل.

واخترنا لمتصفحينا جانبا من المقال..

في اي كتاب عن السعودية، عادة ما يواجه القارئ بنفس القضايا التي تطرح وتعاني منها البلاد والمواطنون السعوديون، القمع وغياب حرية التعبير، مسار الاصلاح، قيادة المرأة للسيارات، المطاوعة وتصرفاتهم المحصنة من العقاب، والفساد، والخلافات بين الامراء والاجنحة، وان توقفت التقارير الاعلامية عن الحديث عن صراع الاجنحة والعمالة الاجنبيةـ معاملتها واثرها الاجتماعي والاقتصادي، ووضع الاقليات، والحرب على الارهاب وموقع السعودية فيها، والى بقية القائمة، وكل هذه الموضوعات تؤشر عادة الى ازمة المواطن السعودي في علاقته مع النظام والمؤسسة الدينية، وتثير العديد من التساؤلات حول خيارات الجيل الجديد، اذ غالبا ما تتحدث الكتابات عن تكوين الشعب السعودي الذي يمثل الشباب فيه نسبة تصل الى 75 بالمئة تحكمهم طبقة لا تزال تعود الى جيل المؤسس، الملك عبدالعزيز بن سعود، فهم اما في الثمانينات من اعمارهم او نهاية السبعينات او في نهاية العقد السادس من اعمارهم. مما يعني ان الفجوة بين طموحات الشباب المتقدمة للامام والكبار في العمر واسعة جدا. ومع ذلك فالسعودية كموضوع تظل مثيرة بسبب الموضوعات التي ذكرناها ولاهميتها الاستراتيجية والدينية فهي مهمة لانتاجها النفطي الكبير، ولمكانتها الدينيةـ حيث الحرمان الشريفان، مكة والمدينة. ولعل هذان العاملان يؤشران الى ازمة السعودية كما يراها الكثيرون اي توزعها بين الماضي والحاضر، وطموحها ان تكون دولة حديثة ودينية، والتوفيق بين الحداثة والاصالة. وقد اثر هذا على الهوية الوطنية ومحتوياتها.

تجربة شخصية ومعايشة

وفي هذا السياق يقع القارىء لكتاب اندرو هاموند ‘اليوتوبيا الاسلامية: وهم الاصلاح في السعودية’ على تحليل مفصل لمعضلة السعودية، والكتاب مهم لان صاحبه عمل كصحافي ومراسل في السعودية وعانى من القيود التي مارستها الدولة على المراسلين الاجانب، حيث استدعي مرات لوزارة الاعلام ورحل من البلاد بسبب تقرير عن حادث اعتقالات ومواجهات في نجران حيث تعيش هناك اقلية اسماعيلية، وخبر نشره عن رحلة علاج للامير سلطان ولي العهد، حيث كشف انه يعاني من سرطان الكولون.

ويكشف كتاب هاموند عن معضلة السعودية وتناقضاتها التي تخدم بقاء العائلة المالكة، فالدولة التي اتخذت قرارا بعد هجمات ايلول (سبتمبر) بفتح ابوابها للاعلام الاجنبي ، ظلت مكانا صعبا للاعلاميين الاجانب لدرجة ان شبكة تلفازية امريكية عينت سعوديا ليكون مراسلها هناك وبدلا من عمله من الداخل فضلت ان يعمل من استوديوهاتها في امريكا، وقد عزفت الكثير من المؤسسات الاعلامية عن فتح مكاتب لها نظرا للقيود والرقابة. ويمزج هاموند بين تجربته الشخصية- مشاهداته وتحليله للمشهد السعودي في جوانبه الاجتماعية والثقافية، حيث يكشف عن العلاقة بين العائلة المالكة والمؤسسة الدينية وكيف ان هناك علاقة تكامل من اجل خدمة العائلة، ويرصد المشهد الاجتماعي والتحولات الناجمة بفعل الحداثة المشوه، حيث توفر الدولة للمواطنين كل ملستزمات المجتمع الاستهلاكي وماركات غربية في الوقت الذي تؤكد فيه على ضرورة الانضباط الاجتماعي.

ويفهم من تحليل ونقاش الكاتب محدودية التغيير، وانجازات قليلة حققها الاصلاحيون منذ حرب الخليج حتى الان. والحقيقة التي يتوصل اليها القارىء ان الحديث عن الاصلاح ما هو الا لعبة يقوم بها النظام لتشتيت الانظار وحرف العقول عن القضايا المهمة واشغال الناس في امور حياتية لا اهمية لها. وتستخدم الدولة العلماء في تمرير سياساتها ودعم برامجها وقمع المطالب الاصلاحية في نفس الوقت.

وقارىء الكتاب يتعرف على خيبة امل في تحقيق اصلاح حقيقي في مجال المشاركة السياسية التي ظلت مجرد فقاعات وبالونات تطلق في الهواء واصلاح ذي معنى للمؤسسة القضائية بحيث تعكس الوضع المعاصر للبلاد، وتأخذ امور العدل وتحقيقه كقضية اساسية بدلا من استمرار استخدامه لتحقيق العدل للحكام وظلم المواطنين، في مجالات توزيع الثروة، والاستعداء على املاك المواطنين وتأبيد الفساد الناجم من مؤسسة الامراء وغير ذلك.

وهم كله وهم

عنوان الكتاب يؤكد ان هناك وهما للاصلاح لان الدولة ليست جادة فيه، وذلك نابع من الخوف من المؤسسة الدينية التي تكافح ضد اي تغيير يؤثر على مكتسباتها. وفي النهاية فالمقاومة نسبية ان اخذنا بعين الاعتبار ان السعودية قامت على تحالف بين المؤسسة الدينية التي يمثلها ابناء الشيخ محمد بن عبدالوهاب والدنيوية التي يمثلها آل سعود، وتاريخ السعودية الحديث هو تاريخ التعاون والخلاف بين هاتين المؤسستين فيما ظل الشعب بعيدا عن هذه الحسابات، فالمكتسبات التي تتحقق عادة ما تتم من خلال تفاهمات بين المؤسستين حول السلطة ومداها وكيفية ادارة البلد،السلطة الدينية لها المجتمع والسلوكيات الاجتماعية وآل سعود لهم المجتمع والمال والشؤون الخارجية والامن الوطني. وقد ظل التناقض والتعاون بين المؤسستين على توزيع السلطات وحجمها وليس على الالغاء الا في محاولات قليلة متواصلا.

الخصوصية وجيوب ليبرالية

ومن هنا فالقصة السعودية تظل مثيرة ومحملة بالتوقعات، ومنطقة خطرة لمن يحاول الانتقاد وتجاوز ما تراه المؤسسة ‘الخصوصية’ السعودية التي تحصنها من التغيرات ومن النقد، وتجعل من المطالب الاصلاحية وهما وحلما عصي المنال، لا يتجاوز حدود الكلام او التغيرات التجميلية ويأتي ضمن ظروف لحماية المؤسسة الحاكمة، وارضاء الدولة للغرب واسكاته بان هناك في الحقيقة عملية اصلاح، ولكن هذه الجهود ليست مدفوعة برغبة بناء مجتمع منفتح وحر تحكمه مؤسسة منتخبة. فمع اننا نسمع عن الاصلاح في السعودية والمطالبات به منذ نهاية حرب الخليج الاولى وحتى الان حيث حمل اعتلاء الملك ‘الاصلاحي’ عبدالله الحكم الكثير من الوعود والتوقعات ولكن لم يتغير شيء لان الاصلاحيين ـ اسلاميين وليبراليين- لا يزالون يتعرضون للقمع والسجن والالغاء. ومبرر تأخر الاصلاح او عدم تحققه هو ما تراه المؤسسة الحاكمة من ان التحول يحتاج الى وقت والخصوصية تقتضي عدم التسرع وحتى يتم ‘التوافق الشعبي’ على العملية الاصلاحية مع ان من يعارض الاصلاح هي المؤسسة الدينية التي ترى في كل المذاهب والافكار والدولة الوطنية مخالفا للشريعة، ولهذا فعندما تقول الدولة ان الاصلاح يحتاج لتوافق فانها تعني المشايخ الذين يعارضون كل تحول. وما تحقق في السعودية عبر عقدين من الزمان ومن المعارك الاصلاحية هي مناطق او ‘جيوب’ اصلاحية آمنة من وصول الشرطة الدينية اليها. كما وتعمل الدولة على مشاريع توفر جيوب ‘ليبرالية’ يمكن اعتبارها امتدادا لمدينة جدة الليبرالية، من مثل مدينة الملك عبدالله الاقتصادية التي سيتم الانتهاء منها في2020 وستستوعب اكثر من مليوني شخص، وسيكون بامكان المواطنين فيها مشاهدة افلام سينمائية والتحرك بحرية بعيدا عن اعين الشرطة الدينية – المطاوعة، وفي الوقت الحالي فالمناطق التي لا تصل اليها الشرطة هذه منحصرة في احياء السفارات واحياء الامراء وبعض المناطق في المدن الساحلية مثل جدة ومناطق الاجانب.

التكنولوجيا في خدمة القمع

اما غير ذلك فالشرطة تحتل كل الفضاء الاجتماعي وهي موجودة في كل مكان ومنحتها التكنولوجيا الحديثة القدرة على التواصل الاجتماعي، فشيوخ التلفزيون السعوديون لم يعودوا يتحدثون الى رواد المساجد بل الى الملايين في السعودية وخارجها وخطبة عرفة في مسجد نمرة يشاهدها ملايين المسلمين في ارجاء العالم مما يؤشر الى حدود التأثير السعودي وقيادتها للعالم الاسلامي، كما ان الانترنت ووسائل الاتصال الاجتماعي اعطت للسعوديين بديلا عن الفتاوى الرسمية حيث ادت بظهور سوق للفتاوى التي يجيب عليها ‘الشيخ غوغل’ وهو ما دعا الملك عبدالله لاصدار قرار يدعو السعوديين الى اتباع فتاوى المشايخ الرسمييين. وقد منحت الانترنت السعوديين بديلا عن التلفاز الذي شكل حياتهم في غياب المظاهر الاعلامية الاخرى، من مثل السينما والمسرح وغيرهما.ولا بد من الاشارة هنا الى ان ميديا التواصل الاجتماعي وان منحت الشباب السعودي مساحة للهروب من الظرف الاجتماعي القاتم والقمع فانها منحت السلطة الدينية مساحة واسعة للتحكم بحياة الناس، مراقبة وتصفية مواقع الانترنت، والكاميرات المغلقة لتأكيد الفصل بين الرجال والنساء.

ثقافة سرية

تغول السلطة الدينية والتي تعرضت لانتقادات شديدة من الطرف ‘الليبرالي’ السعودي في السنوات الاخيرة ، خاصة بعد حريق مكة عام 2002 والذي راح ضحيته 15 فتاة، ادى الى انتعاش ثقافة ‘هامشية’ او تحت الارض خاصة في مدينة جدة، من فرق روك اند رول، ودي جي وحفلات قصف وصخب في بيوت الامراء وعلية القوم من المتنفذين في الدولة. وتحظى هذه الثقافة باهتمام الصحافة الاجنبية، وعادة ما تؤدي التقارير الاعلامية لتعريض افرادها للمنع، وهذه الثقافة كشفت عنها تقارير السفراء الامريكيين ويكيليكس- من السعودية.

ومع ان السلطة احيانا ما تغض الطرف عن بعض المبادرات الثقافية من مثل مهرجان جدة السينمائي الذي تعرض للالغاء بدون ابداء اسباب. ويجبر المخرجون السعوديون للخروج للصحراء من اجل تصوير افلامهم فيما يستعان بالممثلات الكويتيات والخليجيات لتمثيل دور المرأة في المسلسلات السعودية، ولم يتم عرض المسلسل الشهير ‘طاش ما طاش’ على التلفزيون الرسمي او المحطات التي انشأتها الدولة من اجل مواجهة الاعلام الفضائي من قطر وغيرها، بل عرض على قناة ‘ام بي سي’ الممولة سعوديا وتعمل من دبي.

في السعودية هناك تناقض تلعب على اوتاره الدولة كي تعزز بقاءها وتصور نفسها على انها الوسيط العادل، فهي تسهم في التوتر الطائفي وقمع الليبراليين واطلاق يد الشرطة الدينية، كي تكون الحكم بين المتخاصمين.

مواجهة ما بعد 9/11

تعمل الدولة العائلة على تعزيز وضمان استمراريتها من خلال اللعب على هذه التناقضات داخليا، وفي الخارج على تبيض صورتها، خاصة بعد الهجوم الذي تعرضت له الدولة بعد هجمات 9/11 والتي كانت مفصلية في علاقتها مع الغرب خاصة مع الحليف الاستراتيجي- امريكا التي كانت هدف الهجمات والتي شارك فيها 15 سعوديا، وقد نظر الامريكيون الى ان السعودية التي ترعى الفكر الوهابي هي التي تصدر الفكر المتشدد وتمول الارهاب، ومن هنا قامت الدولة بحملة مضادة كي تدفع الشبهات عن الفكر الوهابي واستعانت بباحثين اجانب للقيام بالمهمة ومن اجل ابعاد الدولة وفكرها عن تفكير القاعدة. ونذكر في هذا السياق كتاب ناتانا دي- لونغ باس ‘الاسلام الوهابي- من الاحياء والاصلاح الى الجهاد العالمي’ ودافعت فيه عن فكرة الجهاد عند الشيخ محمد بن عبدالوهاب، واللافت للنظر ان الكتاب ترجم بعنوان ‘فكر الشيخ’ بدون الاشارة للوهابية. وكتاب اخر دافع فيه كاتبه عن الملكية السعودية وفكرة كون الملك عبدالله حاكما مطلقا، فبخلاف ذلك يقول مارك ويستون في ‘ الانبياء والامير: السعودية من محمد الى اليوم’ ان الملك لا يتخذ قرارا بدون مشاورة الامراء والعلماء ورجال الاختصاص، وقال ان السعوديين يدعمون الملكية لانها العقدة التي تربط المحافظة والليبرالية. ومع ان السعودية دعمت مراكز بحث في الجامعات العريقة في بريطانيا وامريكا الا انها كانت مضطرة للقيام بحملة اعلامية ودبلوماسية وبحثية، واستعانت الدولة بالالة الاعلامية التي بنتها في العالم العربي ومنذ حرب الخليج، مستفيدة من تراجع الدعم العراقي لمؤسسات وصحف في لبنان وصادرة في الغرب، وذلك بسبب الحصار المفروض على العراق، ولم يبق للاخير مساحة للتأثير سوى بعض محرري الصحف المصرية. اما السعودية فقد مول الامراء ورجال الاعمال الكثير من المشاريع الاعلامية، صحف ومجلات ومجلات الكترونية وقنوات تلفازية، واضطرت لشن حملات جديدة لمواجهة الجزيرة، حيث انشأت ‘الاخبارية’ والملاحظ في هذه القناة هي الوجود النسائي الكبير، في نشرات الاخبار والبرامج الاجتماعية والثقافية واحيانا السياسية، ولعل مملكة الاعلام السعودية التي انشأها المال السعودي معروفة، كما انها تتراوح في علاقتها مع العائلة المالكة وخطها الاخباري.

السياسة الخارجية

وفي العموم فالمملكة الاعلامية تعكس في معظم الاحيان في برامجها الخط السياسي للدولة في قضايا الارهاب، والسياسة الخارجية القائمة على ‘المغامرة’ والتي تؤدي لنتائج عكسية، حيث يمتد التأثير السعودي على القضية الفلسطينية والعلاقة مع “اسرائيل”، وصعود حزب الله، والحرب في سورية. وهذه المناطق التي يسهم فيها المال السعودي الرسمي في التدخل بين الفرقاء خاصة لبنان ويضاف الى ذلك باكستان التي حاولت السعودية دعم بقاء برويز مشرف في الحكم بعد ثورة المحامين عليه.

ولعل السعودية التي قادت في الستينات وتحت قيادة الملك فيصل حربا ضد القومية واستعانت بالمال من اجل نشر ‘الحل الاسلامي’ السعودي، اذا استعدنا كتاب محمد جلال كشك ‘السعوديون والحل الاسلامي’ هي التي اعتمدت على الحركات الاسلامية التي هربت من قمع ناصر الذي واجهته الدولة السعودية عسكريا في اليمن التي حاولت السياسة الخارجية تحويلها الى دولة تابعة لها في ظل علي عبدالله صالح، ودعمت القبائل وتدخلت في الحرب على الحوثيين، اضافة لذلك واجهته فكريا وعالميا عبر مؤسسسات لنشر الفكر الوهابي السعودي.

قمع في عصر الوسطية

والغريب ان الاخوان المسلمين الذين رحبت بهم الدولة في حربها ضد ناصر اصبحوا وبعد هجمات 9/11 العدو اللدود للفكر الوهابي والذين القيت عليهم تهمة دعم الفكر الجهادي، حيث ظل الامير نايف يلقي الاتهامات على الجماعة، ويبدو ان عدوى عداء الاخوان انتقلت لدول الخليج الامارات العربية والكويت، باستثناء دولة قطر التي تتعاطف مع الاسلاميين. وعلى ذكر الامير نايف فوزارة الداخلية التي كان يديرها كانت دولة داخل دولة ولديها اكثر من 700 الف موظف من الامن والشرطة الدينية. ويمكن القول ان الدولة من خلال شبكة متداخلة من الاجهزة الامنية، والرقابة الاعلامية والشرطة الدينية تمارس قمعا شديدا على المواطنين، وتستعين على هذا بخبرات اجنبية وعربية ولن نستغرب ان عرفنا ان وزير داخلية نظام مبارك البائد عمل مستشارا للداخلية السعودية في تسعينات القرن الماضي، تماما كما يعمل فلول امن نظام مبارك في مؤسسات الامن في الخليج ونفهم لهذا الهجمة على الاخوان المسلمين.

يشير الكتاب انه في عصر’الوسطية’ السعودية لا تزال الدولة تمارس القمع والملاحقة لمن يرفع صوته في الاعلام حيث يفصل واحيانا يمنع من السفر للخارج، ومن يطالب باصلاحات عملية وحقيقية في المقررات التعليمية يستبعد، ومن يتجرأ على الامير ويواجهه يسجن، ومن يتجرأ على رفض مطالب اميرة بأخذ ارضه مقابل ترضية خارج المحكمة يخسر كل شيء والحالات التي يقدمها الكتاب كثيرة، فهناك سجناء رأي من مثل عبدالله الحامد ومتروك الفالح، وهناك وهناك.

وفي النهاية يكشف الكتاب من بين ما يكشف عنه، عن ثمن الفصل في المجتمع بين الرجال والنساء والاثار الاجتماعية والاقتصادية على البلاد، فنظام الفصل يكلف البلاد مليارات الدولارات تذهب للخارج، فهناك مليون خادمة في بيوت السعوديات، ومليون سائق خاص للبيوت السعودية ومليون ممرضة اجنبية تعمل في القطاع الصحي والتعليم ومؤسسات الدولة الاخرى.

وتنفق السعودية سنويا خمسين مليار دولار على هذه الخدمات، فلو سمح للنساء بقيادة السيارات والعمل لادى الى استبدال العمالة بما بين 2-3 ملايين سعودية ولوفر على خزينة الدولة 20 مليارسنويا. ولانتهى نظام الكفالة الذي يعتبر مصدر دخل للمواطنين والامراء حيث يشير تقرير ان الامراء كانوا سببا في زيادة عدد العاملين الاجانب من 4.2 6.5 مليون عامل اجنبي في الفترة ما بين 1992 1995، وهي ارقام مذهلة لكنها لا تقارن بأرقام اخرى مذهلة في مجال التسليح ومحاولات الدولة لبناء مجتمع استهلاكي يترك اثاره على المواطنين خاصة المرأة، فبحسب احصاءات حكومية عام 2006 اظهرت ان نسبة السمنة بين النساء تصل الى 54 بالمئة مقابل 45 بالمئة بين الرجال، 29 بالمئة بين الفتيات و 24 بين الاولاد، وفي السعودية اكبر نسبة من مرضى السكري كما ان النساء بسبب عدم تعرضهن للشمس يعانين من هشاشة في العظام. كل هذا لان اعطاء المرأة مساحة من الحرية ‘يفسدها’ لانها اصل الشر حسب مفتي الدولة وعلمائها، ويشير الكاتب الى ما وصفه واحد من مشاعل النور في الوهابية، عبدالرحمن البراك الذي اقترح على المرأة ان تخرج للصحراء مع زوجها ان رغبت بمسابقة زوجها في الجري، لان الرسول صلى الله عليه وسلم سابق عائشة. ولعل الكتاب حافل بهذه الامثلة، التناقضات الساخرة، ومعضلة المرأة السعودية وقمع الاصلاح وفساد المؤسسة وفيه لمن اراد المزيد.

عندما يستشهد عسكري ما في أرض ما لأجل حق ما, فذلك حق يتحمل صاحبه المسؤولية أما أن يستشهد طفل رضيع فتلك جريمة تتخطى بأثرها كل الجرائم وبالمعيار الإنساني هي جريمة في رقبة نظام طاغ وملك متخلّف متمسّك بالعرش المتعفّن.

عندما يصل التجبّر إلى حد أن يدفع رضيع الثمن فهو العار, كل العار.

إستشهاد رضيعة بحرينية والمعارضة تدعو للتظاهر الجمعة

نعت جمعية الوفاق البحرينية الطفلة الرضيعة ساجدة فيصل شاهين التي استشهدت جراء استنشاقها الغازات السامة التي أطلقتها قوات النظام على منزلها الكائن في منطقة البلاد القديم.

المنامة (قناة العالم)

ودعت جمعية الوفاق الشعب البحريني الى المشاركة الجماهيرية الواسعة في تأبينها اليوم الخميس بعد صلاة المغرب في بلدتها.

كما دعت المعارضة البحرينية الى تنظيم تظاهرات يوم غد الجمعة للمطالبة بتحقيق الديمقراطية والقصاص للشهداء.

وخلال مؤتمر صحافي في العاصمة المنامة اكدت المعارضة أنها ستعود الى الشارع لممارسة حقها في التظاهر، معتبرة منع التظاهرات قرارا غير قانوني، وأعلنت مشاركة قيادات المعارضة والجمعيات السياسية في تظاهرات الجمعة بعد سلسلة منع من قبل النظام للتظاهرات والمسيرات منذ أكثر من 35 يوماً، مشيرة إلى أنها استوفت الاجراءات القانونية للتظاهر وقابلتها الجهات الرسمية بالتعسف وإجراءات غير قانونية ولا دستورية بهدف المنع.

وأكدت رئيسة دائرة شؤون المرأة بجمعية الوفاق الوطني الإسلامية أحلام الخزاعي أن المعارضة ستعود للشارع لممارسة حق التظاهر من جديد بدءاً من يوم غد الجمعة دون إعتبار لقرار النظام في منع التظاهرات لأنه قرار غير قانوني ولا دستوري ولا ينسجم مع الحق الإنساني.

وأوضحت أنه بعد 35 يوماً من منع النظام للتظاهرات في البحرين قررت الجمعيات العودة للشارع لممارسة حق التظاهر والتجمع السلمي كما تنص العهود والمواثيق الدولية موضحة أنه خرجت طوال المنع أكثر من 330 تظاهرة في كل المناطق وقابلها منع وقمع وممارسة كل الانتهاكات.

ولفتت الخزاعي إلى أن المواطنين في الدول الديمقراطية يمارسون حق التظاهر في عواصمهم ولا يوجد مايدعو لمنعهم. لايجوز لأي سلطة أن تحرم مواطنيها من التظاهر وممارسة حق التعبير.. وهي تقرر بذلك على نفسها اثبات المنهج القمعي المصادر للحريات.

ولفتت إلى أن الجمعيات السياسية في البحرين قررت الإستمرار في ممارسة حقها في التظاهر بالخروج في مسيرة بشارع البديع الجمعة المقبل، وتم تقديم اخطار لهذه المسيرة ولكن الجهات المختصة رفضت استلام الاخطار، وقامت الجمعيات بإرساله بالفاكس للمعنيين وارساله بالبريد.

وأكدت على أن المعارضة ليست داعية للتأزيم وإنما خروجها للتظاهر حق طبيعي تكفله لنا المواثيق الدولية، وقلبنا على الوطن ونرفض مصادرة حقوق المواطنين وتشويه سمعة هذه البلد بالمنهجية القمعية ومصادرة الحقوق وتكبيل الحريات، ومهاجمة المناطق واقتحام المنازل والبيوت وهتك الحرمات، وآخر ما قامت به قوات النظام من انتهاكات مروعة إصابة الشاب عقيل محسن الذي تم توجيه السلاح له من مسافة قريبة واصابته بشكل بليغ واصابته يوم أمس الاول الثلاثاء .

من جانبه، قال نائب الأمين العام لجمعية التجمع الوطني الديمقراطي الوحدوي حسن المرزوق، إن قيادات المعارضة والجمعيات السياسية ستشارك في التظاهرات حتى لو منعت ونحن مستمرون في ممارسة حقنا في المطالبة، حتى تحقيق المطالبات.

وأوضح: هذه المرة تحاول الجهات الرسمية المنع بطريقة مغايرة عن طريق رفض استلام الاخطار وهي مخالفة قانونية ودستورية صريحة. قامت المعارضة بإرسال الاخطار لمسيرة الجمعة بالفاكس وبالبريد بعد رفض الداخلية استلام الاخطار.

وصرح المرزوق انه تم توجيه تهديد صريح من قبل الداخلية بواسطة صحف النظام لقوى المعارضة إن أصرت على التظاهر وممارسة حقها مؤكدا ان نسبة كبيرة من شهداء البحرين قتلوا عن طريق التظاهر، ووزير الداخلية وأجهزته يستخدمون العنف المفرط لقمع واصابة وقتل المواطنين في ساحات التظاهر.

وتابع : نحن مستمرون في هذه المسيرات لأنها حق أصيل، ونحن لا نختلف عن باقي الشعوب التي خرجت للتظاهر وممارسة حقها في المطالبة بالديمقراطية مؤكدا انه ليس من حق وزير الداخلية أن يمنع التظاهر السلمي لأن هذا الحق كفله الدستور والأعراف والمواثيق الدولية.

من جانبه، قال رئيس جمعية الإخاء الوطني موسى الأنصاري: حاولنا في الجمعيات السياسية في المنع الأخير حل الموضوع مع الجهات المختصة، وقد بينا كل هذه الإجراءات مع وفد المفوضية السامية لحقوق الإنسان

————————————————————————————————-

ورقة مثيرة عن البحرين في مؤتمر أسترالي، وموظف سعودي يسأل طالبة بحرينية: هل ستعتصمون أمام سفارتنا؟

1

مرآة البحرين (خاص): نُظم مؤخراً في جامعة أستراليا الوطنية بمدية “كانبيرا” الأسترالية، مؤتمر حول ثورات الربيع العربي ومن بينها ثورة البحرين والتغيير في الشرق الأوسط، وذلك بمشاركة باحثين من مدن أسترالية عدة وأساتذة من جامعتي ويلينغتون النيوزلندية وإنديانا الأميركية.

وخلال المؤتمر الذي افتتحه رئيس الوزراء الأسترالي السابق كيفن رود، قدمت طالبة الدكتوراة البحرينية في قسم الإعلام في جامعة سيدني “زينب عبدالنبي” ورقة ركزت على مدى تأثير السياسة الخارجية لقطر ولدول الخليج على تغطية قناة” الجزيرة” لثورة البحرين، مشيرة إلى أن قناة “الجزيرة” مجرد أداة سياسية بيد أمير قطر حمد آل ثاني تم توظيفها  لتحقيق أهداف قطر ولخلق مكانة وحجم للدوحة على الخارطة الدولية”.

وأضافت أنه “في الوقت الذي كانت تبدو فيه الجزيرة محايدة بل حادة تجاه أميركا وأسرائيل، كشفت تقارير أن القناة كانت ترسل أشرطة رئيس تنظيم القاعدة الراحل “أسامة بن لادن” إلى الولايات المتحدة قبل بثها بـ 48 ساعة، مذكرة بأن القناة هي وسيلة الإعلام العربية الوحيدة التي سمحت لها إسرائيل بتغطية المواجهات في رام الله عام 2002، في حين لم يتم السماح لقناة أبوظبي بالتغطية على سبيل المثال.

ولفتت عبد النبي إلى أنه بينما كانت المساجد في البحرين تهدم على أيدي الجيش السعودي، كانت الجزيرة تبث لقطات لشوارع هادئة في المنامة، مردفة أن ثورات الربيع العربي أزاحت الستار عن الجزيرة وكشفت وجهها الآخر، إذ أنها في حين تتجاهل الاتصال بشهود عيان حقيقيين في البحرين، نجدها تتصل بشهود عيان من بيروت على أنهم زعمًا في “حماة” السورية.

وقد أثارت ورقة عبد النبي أسئلة من الحضور حيث سألت أستاذة العلوم السياسية في جامعة “ماسي” في نيوزلندا “نيغار بارتو” الطالبة عبدالنبي حول تركيبة المعارضة، وعما إذا استطاعت أن تستقطب الطائفة السنية، فيما تساءل أستاذ التاريخ الإسلامي في الجامعة الأسترالية الوطنية عادل عبدالغفار عما إذا كان الشعب يطالب بإسقاط أم بإصلاح النظام في البحرين.

وقال الباحث في قسم الدراسات الدولية في جامعة سيدني “عمرو علي” في مداخلة له إنه التقى مع مسؤول سعودي رفيع المستوى، وعندما سأله عن سبب دخول درع الجزيرة للبحرين قال إن دول الخليج كدول الناتو إذ لا بد أن تدافع عن بعضها بعضاً، وما كان دخول الجيش السعودي إلا لحماية البحرين والبحرينيين.

من جهتها، قدمت الباحثة في العلوم السياسية في جامعة أستراليا الوطنية الماليزية “ريهان اسماعيل” ورقة بعنوان تحريض العلماء السنة السعوديين على شيعة البحرين أثناء ثورة 14 فبراير/شباط 2011، مؤكدة أنه على الرغم من إنزال الحكومة السعودية لألف جندي لقمع المتظاهرين الشيعة في البحرين وعلى الرغم من فقدان العديد لأرواحهم، إلا إن العلماء السنة السعوديين دعموا موقف الحكومة بل وشرعنوا قتل الشيعة عبر إصدارهم لفتاوى بحلية دم الشيعة الذين يسمونهم بالروافض.

واعتبرت اسماعيل أن علماء السنة في السعودية والبحرين دعموا نضال الشعوب الأخرى ولكنهم في المقابل وصفوا الثورة في البحرين على إنها طائفية ومدعومة من إيران.

وعرض الأكاديمي الإيراني الأصل في جامعة “كوينزلاند” “محسن سولهدوست” بحثاً حول سياسة الكيل بمكيالين تجاه ثورات الربيع العربي، متناولا بالتفصيل موقف القوى العظمى من ثورة البحرين وسوريا، معتبرا أن مصالح النفط والغاز هي من تدير مواقف دول العالم وليس مبادئ الحرية والديمقراطية.

وعلى هامش المؤتمر سأل “جميل سودا” وهو موظف في السفارة السعودية في “كانبيرا” عبدالنبي عما إذا كان النشطاء البحرينيون في أستراليا يعتزمون الاعتصام أمام السفارة السعودية في الذكرى الثالثة للثورة البحرينية في 14 فبراير/ شباط المقبل.

يُذكر أن نحو مئة باحث وأكاديمي من داخل وخارج أستراليا تقدموا بأوراق للمشاركة في المؤتمر، إلا إن اللجنة التنظيمية قبلت أفضل 30 بحث فقط.

مرآة البحرين

————————————————————————————————

إعتداء على مسجد ومأتم الإمام الهادي بمدينة حمد

قالت جمعية الوفاق إن مجموعة “إعتدت على مسجد ومأتم الأمام الهادي بمدينة حمد، وحرق الخيمة المخصصة للنساء”.
وبثت الوفاق صورة للإحتراق الذي أتى على ما هو موجود.
وكانت كتلة الوفاق البلدية قالت في بيان لها قبل أيام ان استهداف المساجد وهدمها مجددا من قبل السلطات هو إمعان في تكريس جريمة استهداف بيوت الله والعمل النظامي على أسس طائفية بغيضة.

2وذكرت كتلة الوفاق البلدية أن قوات النظام قامت بهدم وإزالة الأسوار والأجزاء المبنية من مساجد: السجاد في كرزكان (اللوزي مجمع 1018)، وفدك الزهراء في الدوار الثاني، وأبوطالب في الدوار 19، ومسجد الإمام الحسن العسكري في الدوار 22،وتم ذلك في صبيحة السبت (1 ديسمبر 2012) في خطوة استفزازية في وقت لازالت البحرين تعيش على وقع كارثة هدم 38 مسجداً من قبل النظام.
وشددت كتلة الوفاق على ان استهداف المساجد لا يندرج تحت اي عنوان سوى عنوان العمل بجريمة استهداف بيوت الله والعقلية الطائفية التي تدير وتخطط للسلوك الحكومي في مملكة البحرين.
ملفتةً الى ان ذلك يؤكد حاجة البحرين للتحول الديمقراطي وتحكيم إرادة الشعب في إدارة الدولة،التي بات من الواضح أنها تعيش في انفصام بين الأقوال والأفعال،الأمر الذي يعكسه التصريح الأخير من وزارة العدل والذي لم يمض عليه عشرة أيام عن النية بإغلاق ملف المساجد التي هدمت في فترة السلامة الوطنية.
وقالت الكتلة في بيان صادرِ عنها بأن الإجراء الذي قامت به قوات النظام، مر بدون اي إتباع لإجراءات رسمية، لم يمر أو يشاور فيه أية جهة بلدية أو أهلية وليس هنالك مبررٌ له، وإن كافة الإزالات تمت وسط تشديد أمني، في موقف استفز مشاعر الأهالي وأثار شديد استيائهم وامتعاضهم من تلك الازالات التي تحمل النفس الإقصائي الطائفي البغيض.
وأوضحت الكتلة بأن الإزالات جاءت من دون أن يكون هناك إخطار أو تحذير بالإزالة،كما أنها تمت لأماكن تقرر أنها مساجد وتوجد الوثائق الرسمية لبنائها وتشييدها أو في طريقها للاستكمال، مستنكرة أن يتم التعامل مع بيوت الله الموقرة شرعاً وقانوناً بهذا الأسلوب المهين،فيما لا تزال عقارات وتجاوزات المتنفذين باقية لا يمسها أحد ولا يحاسب عليها أحد،موضحة أن ما جرى يوم أمس لم يكن عملية إزالة بقدر ما هو عملية تخريب، أهينت فيه حرمات المصاحف والمساجد،مذكرةً بأن هناك مواد قانونية تنص على عدم الإتلاف والحرص على نقل الحدود المراد إزالتها بصورة سليمة.
وقالت الكتلة البلدية: “إن المساجد التي أعيد هدمها لا بد أن يعاد بناؤها، أو يقوم الأهالي ببنائها وأن لا يستمر وضع الهدم والإزالة لكونه عملٌ غير قانوني ومخالفٌ للشرع، مبينةً بأن معظم المساجد التي تم إعادة هدمها يوم أمس السبت (1 ديسمبر 2012)،كان قد وضع إلى جانبها إعلانات بناء من قبل إدارة الأوقاف الجعفرية قبل أشهر دون تنفيذ، وانها بين الأراضي المخصصة من وزارة الإسكان كمساجد أو أنها تمتلك وثائق رسمية للبناء والتشييد.
واعتبرت كتلة الوفاق البلدية بأن الاقدام على إعادة هدم المساجد التي هدمت في فترة السلامة الوطنية، تكريس لما وثقه تقرير لجنة تقصي الحقائق من أخطاء فادحة ثبتت في هدم المساجد، مقدّرة أن هذا الإجراء لا يمكن أن يسهم في الحل السياسي المنشود بل هو من الأمر التي تقطع طرق الحل وتزيد من سجّل الانتهاكات الموثقة لقمع الحريات وفي مقدمتها الحرية الدينية التي تهدد وتداهم وتهدم ولا يمكن التشدق بأنها متاحة ومتوفرة مع ما نراه من انتهاكات لم تتوقف قبل وبعد كل الخطوات والاجراءات الحقوقية التي يراد منها تصحيح الوضع الحقوقي المزري، الذي يعاني منه المواطنون.

التجمع القومي الديمقراطي

—————————————————————————————————-

المعارضة: قررنا العودة للشارع بعد منعنا 35 يوماً من التظاهر… والسلطة ترفض

3صوت المنامة – خاص
قالت الجمعيات المعارضة (الوفاق، وعد، التجمع القومي، الوحدوي، والأخاء) إنها بعد 35 يوماً من منع النظام للتظاهرات في البحرين قررت العودة للشارع لممارسة حق التظاهر والتجمع السلمي.

 وأشارت رئيسة دائرة شؤون المرأة بالوفاق أحلام الخزاعي بالمؤتمر الصحفي لقوى المعارضة ظهر اليوم الأربعاء إلى أنه طوال المنع خرجت أكثر من 330 تظاهرة في كل المناطق وقابلها منع وقمع وممارسة كل الانتهاكات، مؤكدة أنه “لايجوز لأي سلطة لأن تحرم مواطنيها من التظاهر وممارسة حق التعبير، وهي بذلك تقرر بذلك على نفسها اثبات المنهج القمعي”.
وقال الخزاعي: “قررت الجمعيات السياسية الإستمرار في ممارسة حقها في التظاهر بالخروج في مسيرة بشارع البديع”، مشرة إلى أنه تم تقديم اخطار لهذه المسيرة ولكن الجهة المختصة رفضت استلام الاخطار، ثم قامت الجمعيات بإرسال الإخطار بالفاكس للمسؤولين وللمعنيين وارساله بالبريد.
ومن جانبه، أكد نائب الأمين العام لجمعية التجمع الوطني الديمقراطي الوحدوي د حسن المرزوق وجود “توجيه واضح وتهديد صريح من قبل وزارة الداخلية بواسطة صحف النظام لقوى المعارضة”، مشدداً على أنه ليس من حق وزير الداخلية أن يمنع التظاهر السلمي لأن هذا الحق كفله الدستور والأعراف والمواثيق الدولية.

————————————————————————————————-

البحرين: المعارضة تعتزم التظاهر الجمعة

4أعلنت المعارضة البحرينية نيتها التظاهر يوم الجمعة المقبل، في خطوة ستأتي بعد منع السلطات للمظاهرات والمسيرات منذ أكثر من 35 يوماً، وقالت إنها استوفت الإجراءات القانونية ولكن الجهات الرسمية قابلتها بما وصفته بـ”إجراءات غير قانونية ولا دستورية” بهدف منع التحرك.

وأكدت أحلام الخزاعي رئيسة دائرة شؤون المرأة بجمعية “الوفاق” الشيعية، كبرى جماعات المعارضة في المملكة، خلال مؤتمر صحفي عقدته الأربعاء بأن المعارضة “ستعود للشارع لممارسة حق التظاهر من جديد اعتبارا من الجمعة دون اعتبار لقرار منع التظاهر” الذي وصفته بأنه “غير قانوني ولا دستوري.”

وأضافت الخزاعي: “بعد 35 يوماً من منع النظام للتظاهرات في البحرين قررت الجمعيات العودة للشارع لممارسة حق التظاهر والتجمع السلمي كما تنص العهود والمواثيق الدولية.”

ولفتت الخزاعي إلى أن الجمعيات السياسية في البحرين “قررت الاستمرار في ممارسة حقها في التظاهر بالخروج في مسيرة بشارع البديع الجمعة المقبل، وتم تقديم اخطار لهذه المسيرة ولكن الجهات المختصة رفضت استلام الإخطار، وقامت الجمعيات بإرساله بالفاكس والبريد للمعنيين.”

وكانت وزارة الداخلية البحرينية قد أعلنت أواخر أكتوبر/ تشرين الأول الماضي حظر المظاهرات في المملكة، وكشف رئيس الأمن العام في مملكة البحرين، اللواء طارق الحسن، في وقت سابق عن نية وزارة الداخلية السماح للتظاهرات والتجمعات السلمية، والتي قررت وزارة الداخلية وقفها “بصورة مؤقتة”، إلا أنه أكد أن ذلك لم يتم قبل تعديل القوانين الحالية.

CNN

————————————————————————————————-

«عبد الهادي الخواجة» في محضر التحقيق: النيابة استخدمت اعترافاتنا تحت التعذيب لإدانتنا، فكيف ستحقق فيها؟

مرآة البحرين (خاص): حصلت “مرآة البحرين” على نص الإفادة التي تم تثبيتها بمحضر النيابة في جلسة التحقيق مع الناشط الحقوقي عبد الهادي الخواجة بتاريخ 20 نوفمبر/تشرين الثاني 2012، فيما يتعلق بقضية التعذيب الذي تعرض له.

 وكان وكيل النيابة الذي باشر التحقيق معه هو “محمد الهزاع” وقد سجل جميع أقواله، رغم اعتراضه في البداية على تسجيل تحفظاته بشأن النيابة، حيث أصر الخواجة على تسجيل كل شيء، ثم قام بالتوقيع عليه.

 إلا أن النيابة رفضت تسليم نسخة من المحضر إلى المحامين.

 وأشار الخواجة في إفادته إلى عدم شرعية “النيابة العامة” في مباشرة التحقيق في قضايا تعذيبهم، لمخالفة ذلك توصيات تقرير بسيوني، مشيرا أيضا إلى ما أورده التقرير المحايد، عن تعذيبه ورفاقه المتهمين في ذات القضية، ومشيرا إلى الخطاب الذي ألقاه أمام محكمة الاستئناف في الخصوص ذاته.

 وسخر الخواجة من قيام النيابة بالتحقيق في قضيتهم بعد تجاهل دام 20 شهرا، وبعد أن أدانتهم المحاكم عدة مرات، واعتبر في تفويض النيابة بالتحقيق تضارب مصالح فاضح، لأنها نفسها من استخدم هذه الاعترافات المنزوعة تحت التعذيب في المطالبة بإدانتهم أمام القضاء، وختم الخواجة بتأكيده أنه يرفض الاستمرار في التحقيق للأسباب المذكورة.

5

 وفيما يلي نص الإفادة التي تقدم بها الخواجة:

 أولاً: أسجل بأنني تعرضت للتعذيب النفسي والجسدي وسوء المعاملة، وذلك منذ إلقاء القبض علي بتاريخ 8/4/2011 وأثناء فترة الاحتجاز والتحقيق وسير المحاكمة.

 ثانياً: إنني سبق وأن أدليت بأقوالي التفصيلية في شأن ما تعرضت له إلى “اللجنة المستقلة لتقصي الحقائق”، والتي أكدت ما جرى من انتهاكات وتعذيب بحقي وبحق المتهمين الآخرين في ذات القضية، وذلك في الفصل السادس من التقرير، في المباحث 3 و4 و5 تحت اسم “مجموعة السياسيين الأربعة عشر”، وكذلك في ملخصات الإفادات حيث تم تخصيص الحالة رقم (8) لتلخيص ما جرى علي.

 كما أنني أدليت بأقوالي بشأن ذلك في الكلمة المكتوبة التي ألقيتها أمام هيئة محكمة الاستئناف العليا المنعقدة بالجلسة بتاريخ 22/5/2012، والتي تم ضمها لمحضر تلك الجلسة وأوراق القضية، علما بأن الدفاع كان قد طلب تكرار ضم التقارير “اللجنة المستقلة لتقصي الحقائق”، والتقارير الطبية التي وثقتها تلك اللجنة إلى ملف القضية، ويتضمن ذلك تقرير العملية الجراحية التي تم إجراؤها لي في المستشفى العسكري بعد إلقاء القبض علي مباشرة.

 وإنني، وحفظاً لحقوقي القانونية، أطلب تثبيت مسائل أساسية تتعلق بصلاحية النيابة العامة لإجراء هذا التحقيق:

 1- استناداً لتوصيات اللجنة المستقلة لتقصي الحقائق وبالذات التوصيتين رقم (1716) و (1722P)، كان ينبغي أن تتولى التحقيق في موضوع التعذيب الذي تعرضت له لجنة تحقيق مستقلة ومحايدة وفقاً لمبادئ أسطنبول (أرجو تثبيت نص التوصيتين في هذا المحضر)

 2- لقد تمسكت النيابة العامة بالاعترافات التي تم انتزاعها بالإكراه من المتهمين في القضية التي تم القبض علي وتعذيبي ومحاكمتي بسببها، وقد عملت النيابة العامة جهدها لإثبات التهم الموجهة ضدي في القضية المذكورة التي ماتزال منظورة أمام محكمة التمييز، وذلك بناء على ذات الأقوال والاعترافات محل الجريمة موضوع هذا التحقيق. حيث استندت النيابة أمام القضاء على تلك الأقوال والاعترافات المأخوذة تحت التعذيب والإكراه، ما يجعل في ذلك تضارب مواقف ومصالح واضح منها، فهي فكيف يمكن أن تسعى بعد ذلك لإثبات التعذيب والإكراه “نفسه”؟!

3- إن تعارض المصالح ثابت أيضاً من خلال توقيت هذا التحقيق، حيث وبالرغم من مرور حوالي 20 شهراً على القضية فإن النيابة لم تبادر إلى إجراء التحقيق معي أو مع المتهمين الآخرين في القضية، ولم تشر النيابة العامة بأي شكل أمام محكمة الاستئناف إلى أنها بدأت التحقيق في جرائم التعذيب المرتكبة بحق المتهمين في هذه القضية، فيما تبدأ النيابة التحقيق الآن وبعد صدور حكم محكم الاستئناف العليا.

وبناء على ما تقدم وللأسباب المذكورة، فإنني لن أستمر في هذا التحقيق.

وكيل النيابة: هل تريد الإدلاء بأقوالك فيما يتعلق بالقبض؟

عبد الهادي الخواجة: لا أريد ذلك للأسباب المذكورة.

وكيل النيابة: هل تريد اضافة أي شيء آخر؟

عبد الهادي الخواجة: أطلب إعطاء نسخة من هذا المحضر إلى المحامين الموكلين عني المحامي “محمد أحمد” والمحامي “محمد الجشي”.

مرآة البحرين

——————————————————————————————-

نبيل رجب: من الخطأ الجلوس في البيوت والإعتماد على المنظمات الدولية لتنقذ الشعب

6أكد رئيس “مركز البحرين لحقوق الإنسان” المعتقل نبيل رجب أن “من الخطأ الجلوس في البيوت والإعتماد على المنظمات الدولية لكي تنقذنا، فلا تتمسكوا بسراب واعتمدوا على حضوركم في الساحات”.

وذكرت سمية رجب زوجة نبيل رجب على حسابها على “تويتر” نقلا عن زوجها بعد زيارته في السجن، أن المؤسسات الحقوقية “تعمل قدر استطاعتها ولكنها لا تملك آليات ضغط من دون تدخل الدول الكبرى، وهذه الدول محكومة بمصالحها”.

ولفت إلى أن “الدول الكبرى لا تتحرك إلا إذا وجدت الشارع مصر على مطالبه وأنه خرج عن بكرة أبيه مصراً على نيل حقوقه، حينها ستتدخل، والدول الكبرى تتصرف كالمتفرج على مباراة مصارعة، كلما مال أحد المتصارعين للفوز مالت إليه، فهي تقف مع من تعتقد أنه سينتصر”.

واستدل رجب بأن “الدول الغربية في مصر وقفت مع مبارك حتى تيقنت أن الشعب المصري حسم أمر رحيله وأنه باقٍ في الساحات حتى يرحل، بعدها تغيّر الموقف”، متوجها إلى الشعب بالقول: “الرهان عليكم وعلى حضوركم وعلى اشتراك الجميع في الحراك الشعبي”.

وجدد التأكيد على أن “قرار منع المسيرات لا قيمة له وعلى جميع أطياف المعارضة أن تتحداه وتنزل إلى الشارع وتبقى فيه، ولم تنتصر ثورة في التاريخ من دون نزول الشعب إلى الشارع”، داعيا الشعب إلى “المحافظة على سلميتكم ولا تضيعوا وقتكم فيما لا يجدي ولا يحقق أية نتيجة”.

وشدد رجب على أن “الأنظمة الحاكمة المستبدة تقرب بعض الشعب منها وتعادي آخرين بناء على مصالحها”. فـ”لا مصالح للمقربين ولا يعتقد أحد أن للمستبد صديق”.

وكالات

——————————————————————————————

الشرطة البحرينية تستمر في حصار “مهزة” وتعتقل 90 مواطنا

تستمر الشرطة البحرينية في حصارها على قرية “مهزة” في البحرين على خلفية مواقفها المعارضة، ويستمر دهم المنازل وإعتقال عشرات الشبان. وإستنكر رئيس شورى جمعية “الوفاق” المعارضة النائب المستقيل جميل كاظم هذه الانتهاكات التي تمارس في وضح النهار واصفاً إياها “باللاأخلاقية” في ظل صمت رسمي مطبق عمّا يحدث.

ودعت “الوفاق” في بيان “إلى وقفة تضامنية مع قرية مهزة وإلى رفع الحصار عن القرية ووقف دهم المنا7زل التي تستهدف القرية يومياً” ورأت في هذه الممارسات “جزءاً من سياسة النظام في العقاب الجماعي للمناطق والقرى والبلدات التي تعيش حالة المعارضة للسلطة”.

بدوره، أكد النائب البلدي المقال عن جزيرة سترة صادق ربيع، أن “330 منزلاً في قرية مهزة دُهمت، بينها عدد من منازل شهداء الحراك الشعبي في البحرين، وأن عمليات الدهم هذه أدّت إلى اعتقال أكثر من 90 مواطناً أفرج عن بعضهم، فيما لا يزال الباقون قيد الاعتقال”. وأشار إلى أن “هؤلاء المعتقلين يجري إجبارهم على التوقيع على اعترافات لا يعلمون عن مضمونها أي شيء” مضيفاً: “لا أريد أن أبالغ في هذا الخبر، ولكن زوجة أحد المعتقلين أكدت أنهم مارسوا تعذيباً لا أخلاقياً ضد زوجها”.

من جهته طالب أمين عام جمعية “التجمع الوطني الديمقراطي المفوضية السامية لحقوق الانسان والمجتمع الدولي” فاضل عباس باتخاذ موقف جاد من الانتهاكات التي يرتكبها النظام ضد ابناء الشعب البحريني معرباً عن أمله في أن يخرج “المجتمع الدولي من الاقوال الى الافعال وان يعطي النظام جدولا زمنيا لتطبيق الاصلاحات ووقف الانتهاكات التي هي موثقة بتقرير “بسيوني” وتقارير المنظمات الحقوقية الدولية ومن ثم في حال عدم القيام بذلك فلابد ان تكون هناك اجراءات ضد النظام لأن هذا النظام ليس فوق القانون الدولي”.

بانوراما

شاب سعودي يضرم النار بنفسه و يلقى حتفه

الرياض (اسلام تايمز) – لقي شاب سعودي حتفه بعد إشعال النار في نفسه، باستخدام إطارات مستعملة في منطقة صحراوية شمال محافظة الوجه، وذلك ضمن إستمرار حوادث الانتحار في السعودية نتيجة لظروف الفقر والكبت السياسي، في هذه الدولة.

1

ونقل موقع “وطن يغرد خارج السرب” عن شهود عيان بأن الشاب حضر إلى أرض خالية بالقرب من محطة وقود وسكب بنزيناً على نفسه وعلى الإطارات وأحرق نفسه قبل أن يصل إليه أحد المواطنين الذي أخمد النار ونقله إلى المستشفى.
وقال الناطق الإعلامي لشرطة منطقة تبوك الرائد خالد الغبان أن مواطنا قدم بلاغا أفاد فيه بأنه أثناء خروجه من محطة السيح التي تبعد حوالي 35 كم باتجاه محافظة ضباء شاهد شخصاً تشتعل به النار ويطلب منه المساعدة فقام بمساعدته في إطفاء النار عن جسده ونقله إلى مستشفى محافظة الوجه.
وأضاف أنه بانتقال المختصين للمستشفى تعذر استجواب الشاب لسوء حالته كون الحريق من الدرجتين الثانية والثالثة وقد أتى على كامل الجسم، لافتاً إلى تحويله لمستشفى الملك خالد بتبوك حيث توفى لاحقاً متأثراً بإصابته.

———————————————————————————————

السجن خمس سنوات والغرامة ثلاثة ملايين ريال لمعيدي نشر الإساءات على مواقع التواصل في السعودية

2(يو بي اي): قررت هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات السعودية فرض عقوبة السجن خمس سنوات وثلاثة ملايين ريال غرامة لمعيدي نشر الإساءات على مواقع التواصل الاجتماعي.

وأكد نائب محافظ هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات سابقا عضو العساف، أن نظام مكافحة الجرائم المعلوماتية، نص على معاقبة معيدي نشر رسائل الإساءة على مواقع التواصل الاجتماعي ومخزنوها في أجهزتهم الخاصة، بالسجن مدة لا تزيد عن خمس سنوات والغرامة حتى ثلاثة ملايين ريال، أو بالعقوبتين معا.

وأوضح أن الجرائم المعلوماتية تشمل كل ما يمس بالنظام العام أو القيم الدينية أو الآداب العامة أو حرمة الحياة الخاصة واعداده – محتوى الاساءة- أو إرساله أو تخزينه عن طريق الشبكة المعلوماتية أو أحد أجهزة الحاسب الآلي أو هاتف الجوال أو البلاك بيري أو غيرها من الأجهزة.

وكانت الحكومة السعودية وافقت على مشروع قانون يفرض عقوبات فيما يتعلق بجرائم تكنولوجيا المعلومات كان مجلس الشورى اقترحه العام الماضي.

وتتراوح العقوبات بين السجن عاما واحدا إلى عشرة أعوام ودفع غرامة تتراوح بين نصف مليون وخمسة ملايين ريال.

ويجرم مشروع القانون الدخول غير المشروع إلى موقع إلكتروني أو الدخول إلى موقع إلكتروني لتغيير تصاميم هذا الموقع أو إلغائه أو إتلافه أو تعديله.

كما يجرم مشروع القانون المساس بالحياة الخاصة عن طريق إساءة استخدام الهواتف النقالة المزودة بكاميرا أو ما في حكمها بقصد التشهير بالآخرين وإلحاق الضرر بهم عبر وسائل تقنيات المعلومات المختلفة.

وعارضت هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في السعودية الهواتف ذات الكاميرات وحظرت السعودية بيع هذه الأجهزة لعدة أشهر عام 2004 لكن تلك القيود فشلت في وقف انتشار أحدث الصيحات التكنولوجية في المملكة.

وتفرض السعودية رقابة صارمة على استخدام الإنترنت من خلال تعقب المستخدمين وحظر بعض المواقع ذات المحتوى السياسي وتم إغلاق بعض منتديات الإنترنت التي يستخدمها إصلاحيون ليبراليون وإسلاميون.

—————————————————————————————————

أنباء عن وفاة معتقل خلال اقتحام قوات الطوارئ سجن الحاير في رمضان الماضي

لا تزال قضية المفقودين في السجون السعودية، تتوالى فصولها وتكشف كل يوم عن مقتل أحد هؤلاء المفقودين، وهو ما تصر قوات الأمن على إخفاء أنباء قتلهم، ليظل ذويهم معلقين بآمال في الهواء تمنعهم من التحرك.

آخر أنباء هؤلاء المعتقلين ما ذكرته صفحة”اعتقال”، التي أكدت وجود أنباء عن مقتل المعتقل “حسام حمد محمد الفريدي الحربي” في25 رمضان أثناء اقتحام جناح ٣ في سجن الحاير بالرياض.

وكان العديد من الجهات والمنظمات في مقدمتها جمعية “حسم”، قد حذرت من وجود مفقودين في السجون السعودية، لقى بعضهم حتفه بالفعل.

———————————————————————————————

القوات الخاصة تقتحم سجن الطرفية وتقوم بتعذيب المعتقلين

قالت مصادر مطلعة في السعودية، أنالقوات الخاصة اقتحمت سجن الطرفية الأربعاء الماضي، واقتحمت جناح F غرفة ٣ و٥ وقامتبالتنكيل وتعذيب المعتقلين.

وأشارت المصادر إلى أنه ثم نقل الجميعللانفرادي و نقل “ناصر عواد الجهني”،و”أبوسعد علي العريمضي” للمستشفى.

جدير بالذكر أن سجن الطرفية، قد قام بعمل دعاية كاذبة وتصوير عدد من ذوي المعتقلين لإظهار مدى حسن المعاملة التي يلقاها السجناء داخل السجن.

شمس الحرية

———————————————————————————————

نكشف مخطط النظام السعودي لتصفية رجال الأعمال الوطنيين في المملكة

5وكالة الجزيرة العربية للأنباء

خاص ـ روى رجل الأعمال السعودي المعتقل منذ6 سنوات في سجن الحاير “عبدالله بن محمد المهيلب”، تفاصيل القبض عليه دون تهمة، وهي التفاصيل التي لا تدع مجال للشك إلا أن النظام السعودي يسعى إلى إفقار رجال الأعمال إلا إذا ساروا في نظامه، وحتى لا يبق مال وطني إلا مرتبط بالأسرة الحاكمة.

وقال المعتقل في رسالة مسربة: “إنه في يوم١٨/١/ ١٤٢٦هـ تم القبض علي أنا عبدالله بن محمد بن عبدالرحمن المهيلب من قبل إدارة مباحث الرياض حيث أني أحد رجال الأعمال في مدينة الرياض ولدي مئات المساهمين وعندي تعاملات مع جمع من المسؤلين من مدنيين وعسكرين وغيرهم من فئات المجتمع رجالاً ونساء”.

وأضاف: “كذلك والدي أحد رجال الأعمال ومن أعيان ووجهاء مدينة الرياض وليس لنا أي قضايا أمنية ولا مخالفات نظامية وقد عرف عنا السمعة الطيبة والسيرة الحسنة يشهد بذلك القريب والبعيد ورغم ذلك كله لم يراعوا هذه الاعتبارات حيث تم القبض علي بعد صلاة الظهر في المسجد المجاور لمدرسة أبنائي وأثناء خروجي من المسجد تم عصب وجهي وإلقائي على وجهي على الأرض في شدة الحرّ والاعتداء علي بالضرب والإهانة والدعس علي بالأقدام وإشهار السلاح علي ثم تم نقلي على هذه الحالة ثم تم نقلي على هذه الحالة إلى مركز مباحث شرق الرياض ولم أُمكن من أخذ أبنائي الصغار الذين ينتظرونني بفارغ الصبر بدموعهم وبكائهم ومن ثمّ أخذوني على هذه الحالة إلى البيت مع أذان العصر وعند وصولي إلى البيت تم فتح العصابة عن وجهي ففوجئت بقوات ضخمة مدججين بالأسلحة والدروع الواقية والأقنعة من قوات الطوارئ والمباحث مداهمة البيت بطريقة سيئة جدًا بدون سجانات وتم ادخالي على زوجتي وابنائي وأمام جيراني وأنا مقيد القدمين ومكلبش اليدين وتم تفتيش البيت تفتيشًا دقيقًا بطريقة سيئة جدًا وبأعداد كبيرة ولم أُمكن من السلام والوداع على زوجتي وأبنائي وهم يبكون بأصوات عالية ولم ترق قلوبهم لذلك وتم نقلي إلى سجن عليشة وبدأ التحقيق معي حيث تم أخذ البيانات الأولية والصحية ومعرفة مالدي من أمراض في القلب والظهر “دسك” وغيرها ، ومن ثم تم تسهيري لأكثر من عشرة أيام قبل سؤالي عن أي شيء والضرب على الوجه والظهر والصدر ومن كل جانب والكلام البذئ الذي أتنزه عن ذكره ثم بدأ التحقيق معي وأنا على الحال المذكورة ، كل ذلك تحت إشراف مدير التحقيق العميد خالد الحميد بعدها تم نقلي للزنزانة التي مساحتها مقدار طراحة النوم ولم يثبت علي أي شيء في التحقيق وتم نقلي إلى سجن الرويس ومكثت عدة أيام وذلك في الزنازينولم يتم معي أي شيء ومن ثم تم نقلي إلى سجن المدينة النبوية ووضعي في الزنزانة ومن ثم بدأ التحقيق معي بالتسهير والضرب والكلام البذيء حتى انتهى التحقيق ولم يثبت علي أي شيء وكانت التهمة الموجهة ضدي هي دعم أُسر “أسرى كوبا” ولم يثبت علي شيء في ذلك وانتهى التحقيق بعد قرابة خمسة أشهر في سجن المدينة وتم نقلي إلى سجن عليشة مرة أخرى وتم وضعي في الزنازين ثم تم التحقيق معي في الأمور المالية من قبل لجنة في وزارة الداخلية وكانت المعاملة في التحقيق أفضل بكثير ولم أتعرض إلى ضرب أو تسهير خلال فترة التحقيق من هذه اللجنة ولم يتوقف معي التحقيق حتى تحرير هذا الخطاب .

علما أن إدارة التحقيق في سجن عليشة لم يتوقفوا عن التحقيق معي حيث أنهم أخرجوني من الإنفرادي بعد سنة وشهرين إلى الجماعي وتم السماح لي بالزيارة والإتصال رسميًا فقمت بالزيارة والإتصال خلال تلك الفترة وبعد ذلك تم نقلي إلى الزنازين مرات كثيرة ومنعي من الزيارة والإتصال خلال تلك الفترة أي من قبل منتصف سنة1427هـ حتى كتابة هذا الخطاب أي ما يزيد على ستة سنوات واستخدام الحرب النفسية حيث تم أخذي من زنازين عليشة وذلك بعد اعتقالي بسنة فأخبروني بأنه قد جاء أمر بالإفراج عني ولكن الإفراج يكون عن طريق سجن المدينة فنقلوني إلى المدينة فمكثت خمسة عشر يوما ولم يتم الإفراج عني ثم تم إرجاعي إلى سجن عليشة ثم تم نقلي إلى سجن الملز وبعد هروب سبعة من السجناء تم دخول الطوارىء علينا وتم ضربي وجميع من كان معنا في السجن بالعصا الكهربائية ونزع بعض الملابس الداخلية وحلق الشعر ومصادرة جميع حاجاتنا الشخصية والنوم على الأرض من دون فراش وتشغيل المكيف على البارد وتدنيس المصحف والكتب العلمية وذلك بدعسها بالأقدام وقد تكرر دخول الطواريء مرات كثيرة في سجن عليشة والحائر بنفس الطريقة وبنفس الأسلوب حيث أنهم وضعونا في الشمس من الساعة العاشرة صباحا حتى المغرب ونحن مكلبشين ومقيدين اليدين والرجلين ومعصوبي الأعين وتم منعنا من الصلاة حيث لم يراعوا كبار السن الذين تجاوزت أعمارهم الستين سنة وكذلك المرضى ومن لديهم إعاقات وضرب من يرفع صوته بالآذان وإهانته وأخذه إلى الزنازين وقد كنت مريضا في هذه الفترة فقام الرقيب المستلم بإلقائي من العربة وسحبي على الأرض كما تسحب الشاة بقرابة عشرة أمتار واعتدائه علي هو وجنوده بالضرب مع علمهم بمرضي ولم يراعوا ذلك المرض وكبر السن فقلت له: عيب عليك وإني ورائي مسؤلين فقال لي:والله لو وراك الملك فكتبت خطاب لمدير السجن على ماحصل وكالعادة لم يتخذ أي إجراء في هذا الأمر ثم تم نقلي إلى سجن الحائر السياسي ولم يتوقف التحقيق معي حتى كتابة هذا الخطاب علما بأني ممنوع من الزيارة والإتصال وذلك بالضغط علي وعلى من له تعامل أو علاقة مالية أوكان صديقا أو كان جارا بأساليب قذرة وملتوية بالإعتراف والإدانة بأي شيء ثم تم نقلي إلى سجن ذهبان بجدة لمدة سنة وثلاثة شهور بدون سبب ومن ثم إرجاعي إلى سجن الحائر ولم يتم إدانتي بأي شيء ولامحاكمتي حتى تحرير هذا الخطاب وبسبب ذلك كله حصللي أضرار كثيرة جدًا وكذلك أهلي صحية ونفسية لاتقدر بثمن حتى أصبحت أحمل على عربة بعد أن كنت أمشي على رجليّ وأضرار مالية لي وللمساهمين عندي تقدر بمئات الملايين حيث أنه تم تجميد أرصدتي المالية والعقارية ومنعي من مزاولة أعمالي وإعطائي المساهمين حقوقهم المالية وجميع مايتعلق بذلك وخلال فترة سجني تم رفع عدة خطابات للداخلية بشرح قضيتي شرحا مفصلا وماحصل لي من إيذاء وأضرار وخسائر مالية ولم يتم الرد علي حتى كتابة هذا الخطاب ولم يُراعى كبر السن وحالتي المرضية الإجتماعية.

تابع: علما بأنه تم استدعاء بعض المساهمين عندي ومن له تعاملات معي من أساتذة في الجامعات وقضاة وضابط برتبة عميد بوزارة الدفاع وبعض الأقارب للسؤال عني ومحاولة إدانتي بأي شيء فكانت إجابتهم بالثناء العطر والسيرة الحسنة وكذلك تم استدعاء بعض إخواني والتحقيق معهم خلال فترة التحقيق معي وأخيرا تم اعتقال زوجتي وابني ياسر الذي لم يتجاوز عمره السادسة عشر للضغط علي بالإعتراف بأي شيء وذلك عند وزارة الداخلية ولمطالبتهم لزيارتي والإفراج عني علما أن ماذكرته في هذه الأسطر غيض من فيض ولو ذكرت جميع ما حصل لي لطال المقام بنا ولكن هذا على سبيل الاختصار والله على ما أقول شهيد.

مرسلة بواسطة شمس الحرية للجزيرة العربية

————————————————————————————————

السرطان القطري يصيب السعودية وليبيا قبلها

في سياق الاستعدادات القطرية لوراثة الدور السعودي ركزت مصادر دبلوماسية خليجية على الفرصة المؤاتية لتدعيم هذه الوراثة حيث اكدت هذه المصادر أن هناك حالة تأهب قصوى داخل الاجهزة العسكرية والامنية في السعودية، وحالة طوارىء في القواعد الجوية العسكرية، بعد تقارير أكدت وجود مخاوف حقيقية باستغلال الحالة الحرجة “الموت السريري” التي يعاني منها الملك السعودي، وأن هذا الوضع قد يغري بعض القوى داخل السعودية للقيام بعمليات مسلحة وتفجيرات تهدف الى اضعاف سلطة العائلة الحاكمة، وأن هذا ما يهدف اليه ايضا حكام قطر، الذي يعيشون حالة تنافس باتت معلنة مع عائلة آل سعود.
هذا واظهر شريط موثّق بمقابلات نادرة ومعلومات تُكشف للمرة الأولى، تظهر كيف أعدّ الفرنسيون والقطريون لإسقاط معمر القذافي قبل سنوات، طمعاً بحقول غاز ضخمة في بلاده. حيث يقول الوسيط بين شركة «توتال» النفطية الفرنسية والدولة الليبية في عهد معمر القذافي إن «قطر حثّت فرنسا على شنّ حرب على ليبيا من أجل الاستيلاء على حقول الغاز وتقاسمها»، وعندما تعلن القوات الجوية الفرنسية والبريطانية عن تنفيذ «تمارين عسكرية مشتركة» تحاكي «قصف بلد وهمي يحكمه ديكتاتور»، قبل أشهر قليلة من إعلان بدء الهجوم على ليبيا، وعندما يعترف عميل استخباري فرنسي بأنه أُرسل الى ليبيا مع آخرين قبل بدء العملية العسكرية بغية «تحضير الأرضية» وأنه نفّذ أعمالاً غير قانونية هناك تمهيداً للحرب، وعندما يكافئ «المجلس الانتقالي» الليبي الفرنسيين بعقد نفطي سرّي بعد ١٥ يوماً فقط على تنفيذ الهجوم العسكري.

مستقبليات

—————————————————————————————-

السعودية تسعى لشراء مركبات مدرعة لمواجهة المظاهرات

6السعودية (اسلام تايمز) – كشفت مجلة ألمانية عن رغبة السعودية في شراء مركبات من ألمانيا يمكن استخدامها في التصدي لمظاهرات محتملة في المملكة في وقت ذكرت أنباء صحافية عن اعطاء المانيا الموافقة المسبقة على تصدير 270 دبابة من طراز ليوبارد 2 إلى السعودية عام 2011.

وقد اشارت مجلة شبيغل الالمانية ان المملكة العربية السعودية ترغب في شراء عدة مئات من المركبات القتالية المدرعة من ألمانيا لافتة الى ان المستشارة انجيلا ميركل بحثت الطلب مع اللجنة الأمنية الاتحادية لكنها ارجأت اتخاذ قرار إلى العام القادم.

واوضحت المجلة أن السعوديين يرغبون في شراء مركبات بوكسر التي يمكنها القيام بمهام مختلفة والتي تصنعها شركة ارتيك وهي مشروع مشترك بين شركتي راينميتال ديفينس وكروس-مافي فيجمان.

 وتُعقد اللجنة الأمنية الاتحادية التي تضم ميركل ووزراء الدفاع والتنمية والاقتصاد والخارجية بالاضافة إلى ممثلين عسكريين في سرية تامة. ولا تعلق الحكومة قط على سير المناقشات.

 وأشارت شبيجل إلى ان المركبات يمكن استخدامها في التصدي لمظاهرات محتملة.

 وامتنعت ألمانيا عن تصدير الأسلحة الثقيلة لدول الخليج في السابق بسبب علاقتها مع إسرائيل ومؤخرا بسبب ثورات الربيع العربي.

———————————————————————————————

السعودية تترك شيخا اسيرا بلا ثياب رغم برودة الطقس

 7الرياض (اسلام تايمز) – تقوم السلطات السعودية بتعذيب والد الاسيرين الشيخ “أبو خالد الراشد” بعد ان اعتقلته منذ اسبوع.

وفي التفاصيل ان الشيخ “أبو خالد الراشد” خرج للتظاهر منذ أسبوع للمطالبة بالإفراج عن ابنيه المعتقلين، وذلك خلال اعتصام هيئة حقوق الإنسان في الرياض فتم القبض عليه وإيداعه سجن الدرعية.

 و”الراشد” هو والد شهيد، واﻷسيرين صالح و ياسر، لكن هذا لم يمنع سلطات الأمن من تعذيبه والإساءة إليه.

 وقد مر على اعتقاله اليوم السادس وهو في شرطة الدرعية بلا ملابس رغم برودة الجو ولا يُسمح لأي شخص بزيارته.

 يُذكر ان العشرات قد تجمعوا في الرياض أمام هيئة حقوق الإنسان منذ اسبوع، فتم القبض على العشرات من بينهم الشيخ “أبو خالد”.

———————————————————————————————–

امراء سعوديون من أمهــات يهوديات

8

لم يكن يدر بخلد الكثيرين والذين أستهجنوا صورة الأميرة بسمة بنت سعود بن عبد العزيز وهي تستقبل قبلة حارة على خدها من مصمم الأزياء اليهودي ماكس آزريا، أن يكون هذا المصمم اليهودي هو جدها لأمها حسب ما أقرت به مؤخرا في جواب على سؤال حول طبيعة الصورة حيث قالت: “هذا جدي من ناحية أمي ارجع لصلاة الجمعه ودعاء وقت الاستجابة لربما الله يغفر لك قذف المؤمنات “، والله أعلم، لأن ما نعرفه أن جدها لإمها هو السوري أسعد مرعي وهو من الطائفة العلوية، لكنها لم تنتبه أنها تريد الخروج من جرف لتسقط في دحديرة كما يقول المثل.
ولم يكن الأمر سوى إستيضاح وليس فيه قذف لا للمؤمنات المسلمات ولا للمؤمنات من بني إسرائيل.
وإن صح ما قيل آنفا فلم يكن الملك سعود وحده الذي تزوج من يهوديات فالأمير الوليد بن طلال تزوج من الأمريكية اليهودية دبورا ما بين عامي ١٩٩٠ و١٩٩٣ وقد طلقها ثم عاد وتزوج منها عام ٢٠٠٩، أنجب منها نجم ومنى.
أيضا الأميرة هيا بنت سطام بن ناصر والدتها الفرنسية اليهودية كاندك كوهين والتي قتلت في ظرف غامض بعد شهرين من رفعها قضية لإستعادة إبنتها قبل ثلاثة أشهر.

(مستقبليات)

——————————————————————————————–

77% من مرضى المستشفيات مهددون بـ”العدوى

الرياض: محمد السليمي

 حذرت دراسة رقابية أعدتها هيئة الغذاء والدواء من مخاطر إصابة مرضى 77% من مستشفيات المملكة بـ”العدوى”، نتيجة غياب السياسات المكتوبة حول إعادة معالجة الأجهزة والمنتجات الطبية ذات الاستخدام الواحد.
ورفعت الدراسة التي أخضع لها 470 مرفقا صحيا بالمملكة، نسبة تعرض المرضى لهذه المخاطر جراء استخدام تلك الأجهزة والمعدات حتى بعد المعالجة، مؤكدة أن هناك قصورا ونقصا في دقة المعلومات المتعلقة بالمخرجات السريرية في مستشفيات المملكة عن حالة المرضى الذين تمت معالجتهم باستخدام الأجهزة الطبية ذات الاستخدام الواحد المعادة معالجتها.


أجرت الهيئة العامة للغذاء والدواء دراسة موسعة للتحقق من المخاوف المتعلقة باستخدام الأجهزة والمنتجات الطبية ذات الاستخدام الواحد في مستشفيات المملكة من خلال فريق استشاري متخصص، وحذرت الهيئة من أن استخدام هذه الأجهزة بعد معالجتها يزيد من تعرض المرضى لمخاطر العدوى أو التأثيرات السلبية، وتبين للهيئة أن 77% من مستشفيات المملكة لا يوجد لديها سياسات مكتوبة حول إعادة معالجة الأجهزة والمنتجات الطبية التي تستخدم مرة واحدة فقط.
وشددت الدراسة التي أعدها قطاع الأجهزة والمنتجات الطبية بالهيئة العامة للغذاء والدواء – وحصلت “الوطن” على نسخة منها- على ضرورة منع ممارسة إعادة معالجة واستخدام الأجهزة الطبية ذات الاستخدام الواحد في منشآت الرعاية الصحية في المملكة، داعية إلى منع استخدامها في الوقت الراهن نظراً للمخاطر الكامنة والآثار السلبية التي تنجم عن تلك الممارسة، إضافة إلى ضرورة التنسيق والتعاون بينها وبين مجلس الخدمات الصحية وشركات ومؤسسات التأمين الصحي ومشاركة جميع الأطرف ذات العلاقة.
وأوضح الفريق الاستشاري المكلف بإعداد الدراسة الموسعة أن المتابعة والتقصي شملت 470 مرفقا صحيا بالمملكة (المراكزالتابعة للمستشفيات الحكومية) و 172 مستشفى حكوميا و6 مستشفيات شبه حكومية، إضافة إلى 22 مستشفى عسكريا و127 مركز رعاية صحية أولية تشمل القطاع الخاص وعياداته. وكشفت الدراسة أن مستشفيات منطقتي تبوك والجوف اللتان تحتويان على 20 مستشفى – ضمن الدراسة – خالية تماما من السياسات المكتوبة لممارسة إعادة الأجهزة والمنتجات الطبية التي تستخدم مرة واحدة، فيما لا يوجد بمنطقة نجران سوى مستشفى واحد فقط متقيد بالسياسات المكتوبة من بين 33 عينة أجريت عليها الدراسة، كما كشفت أنه في العاصمة الرياض 27 مستشفى فقط متقيد بتلك السياسات المكتوبة من بين 67 مستشفى.
وأشار الاستشاريون إلى أن هناك قصورا ونقصا في دقة المعلومات المتعلقة بالمخرجات السريرية في مستشفيات المملكة عن حالة المرضى الذين تمت معالجتهم باستخدام الأجهزة الطبية ذات الاستخدام الواحد المعاد معالجتها، موضحين أن التقاريرالتي تكشف عن وجود بقايا كيميائية لمواد التطهير والتنظيف شحيحة جدا. وتابعوا “على الرغم من شح المعلومات في ذلك الشأن فقد تم تحديد العديد من الحالات التي قد ترتفع فيها خطورة استخدام تلك الأجهزة الطبية ذات الاستخدام الواحد، مثل الأجهزة التي تستخدم في حالات إجراء العمليات الطبية التي تجرى داخل جسم الإنسان”.
وشدد الفريق المكلف بالتحقيق والدراسة على ضرورة تعاون الجهود الجماعية بين جميع القطاعات الصحية والتشريعية والقطاع الخاص وكافة الأطراف المعنية، من أجل ضمان بيئة صحية وتشغيلية في المملكة للوقاية من أضرار هذه الممارسة، محذرين في الوقت ذاته من التهاون في الضوابط المتعلقة بالتخزين والنقل والتخلص الآمن من نفايات الأجهزة الطبية ذات الاستخدام الواحد، لضمان سلامة العاملين ومنع تلوث البيئة المحيطة.

————————————————————————————————

لائحة الدعوى تضمنت(17) تهمة والشيخ عبد الله الحامد يرفض الإجابة ويطالب بـ”النكول

10

تم إخراج الحضور من القاعة بعد التصفيق للشيخ بعد إجابته على القاضي

الرياض – شبكة المرصد الإخبارية

شرعت المحكمة الجزائية المتخصصة أمس في أولى جلسات محاكمة الأكاديمييْن السعوديين عبد الله الحامد ، ومحمد بن فهد القحطاني، أحد مؤسسي جمعية الحقوق المدنية والسياسية بالسعودية، الذين سبق إيقافهم على خلفية عدد من التهم والفتاوى المخالفة وفق ماجاء في لائحة الادعاء العام إضافة إلى تهم تتضمن ” تكفير الدولة “وعلاقته مع عناصر من تنظيم القاعدة وإجازته الخروج للقتال في العراق وإيواء سيدات مطلوبات أمنياً في منزله.
واكد المدعي العام في محاكمة الأكاديميَين الاثنين (65 سنة و46 سنة) المتهمين بالسعي لزعزعة الأمن ونشر الفوضى ونزع الولاية والخروج على ولي الأمر والاشتراك في إنشاء جمعية حقوقية غير مرخصة لمناهضة سياسة الدولة والتواصل مع جهات دولية.
وكانت الجلسة التي عقدت صباح امس بالمحكمة الجزئية بالرياض مفتوحة للجميع بحضور العديد من أقارب وزملاء المدعى عليهما امتلأت بهم قاعة المحكمة إضافة إلى حضور مندوبي وسائل الإعلام المختلفة كما حضرت الجلسة سيدتان شهدت تجدّداً لسخونة احداثها ومداخلاتها بدأت بإخراج الحضور من قاعة المحكمة بعد مخالفة نظام الجلسة والتصفيق بعد اجابة احد المتهمين فيما اقتصر الحضور على وسائل الإعلام.

وكان قاضي المحكمة شدد على ضرورة ان يفرق المتهمان في المطالبة بالإصلاح وبين وسائله مؤكداً على أن تلك المطالب ليست ممنوعة ومقبولة للجميع واضاف: من يريد الإصلاح فعليه اتباع الوسائل الشرعية ، فرد الشيخ الأكاديمي (65سنة) قائلاً: أنت تريد أن تحاكمنا بفتاوى هيئة كبار العلماء عبر تحريم المظاهرات متهماً بأن هذا القمع هو سبب ما يحدث من ارهاب وطالب بإثبات أن السجناء ثلاثون الف سجين وتساءل: لماذا لم يفتح الوزير السجون لحقوق الإنسان ؟.
فيما كان رد القاضي بقوله: كلامكما يحمل التناقض وانا اناقشكما في هذا التناقض فمرة تقولون لم تتم محاكمة السجناء ثم تقولون تم محاكمة عشرات الآلاف .
ليرد عليه المتهم الثاني بأن هذا هو الواقع فهناك من تمت محاكمتهم بهذا العدد فيما لا زال البعض بلا محاكمة . فيما اتهم المتهم الثاني انكم بذلك تريدون التستر على عدد السجناء .
واضاف الشيخ : ان هذه المعلومات التي ادلوا بها كانت تقديرية ، واستدرك قائلاً: السجون فيها تعذيب ونريد بيان الإعاشة في السجون وزاد: اذا انت حكمت علينا فهذا الشعب يريد مراقبة الحكومة معتبراً ان المظاهرات جهاد سلمي نافياً ان يكون هذا الخروج معتبراً ان الخروج هو اسقاط البيعة او حمل السلاح وقال: نحن مستعدون للسجون ليس ثلاثة اشهر فقط بل ثلاثون عاماً ولا يهمنا.

ووجه المدعي العام السعودي خلال الجلسة (17) تهمة للشيخ الذي رفض استلام نسخة من لائحة الدعوى العامة كما رفض الإجابة على اللائحة معللاً ذلك بأنه ليس بحاجة لذلك رغم تكرار ناظر القضية عليه السؤال عن الإجابة إلا أن الشيخ أصر على عدم الإجابة، عندها سأله القاضي هل تعرف نتيجة ذلك، فردالشيخ : (نعم أحكم علي بالنكول) ليقوم بعدها القاضي برفع جلسة المحاكمة للاطلاع على أدلة المدعي العام ورصد ما يلزم رصده في ضبط القضية.
وتضمنت لائحة الادعاء العام الموجهه للشيخ والتي تلاها المدعي العام بهيئة التحقيق والادعاء العام في بداية الجلسة تهمة «التدليس» في زمن فتنة على طلابه والمتابعين لفتاويه وفي عامة مؤلفاته ومدوناته بعدم صحة وسلامة المنهج الذي تسير عليه هذه البلاد،كما أتهم بتقريره بأن الدولة “كافرة” وأنها شرّعت القوانين الوضعية الكفرية التي تحكم بغير ما أنزل الله، وكذلك تحريضه لرجال الأمن بعدم تنفيذ أوامر ولاة الأمر والخروج عن طاعتهم ، وإجازته الكذب على أجهزة الأمن.
كما تضمنت لائحة الدعوى إصداره مذكرة تتحدث عن تكفير من شارك في قوات «درع الجزيرة» وتأييده للعمليات الإرهابية التي قام بها تنظيم القاعدة الإرهابي في الخارج، بالإضافة إلى تأييده وتواصله ودعمه المادي والمعنوي لبعض قيادات وزعامات تنظيم القاعدة خارج البلاد ممن أعلنوا صراحة مواقفهم ومعاداتهم لهذه البلاد بحسب ماجاء في الدعوى،إلى جانب اتهامه بالتواصل مع بعض أعضاء التنظيم في الداخل.
واتهم المدعي العام المذكور كذلك بجمع مبالغ كبيرة وإرسالها لتنظيم القاعدة في العراق والجماعات المسلحة هناك،وقيامه كذلك بتقديم التمويل المالي لبعض أفراد التنظيم في الداخل، إلى جانب إصداره لعدد من الفتاوى بجواز الخروج لمواطن الفتنة والقتال بقصد القتال فيها وذهاب عدد من الشباب بناء على ذلك.
وقال المدعي العام في لائحته إن الشيخ تحدث في وقت كانت الأجهزة الأمنية تطارد الإرهابيين بالداخل بعدم صحة وجواز ملاحقتهم، كما اتهمه بالقدح والتهجم على بعض العلماء وتطاوله عليهم ووصفهم بـ “المرجئة”، وشملت التهم كذلك قيام المتهم بجمع الأموال بطريقة غير مشروعة واستخدامها في دعم الجماعات الإرهابية، واتهامه أيضاً بإيصال شرائح مسبقة الدفع للتنظيم وقت المطاردات الأمنية تضمن لهم التواصل،وتواصله مع “مسئول التسليح” بالتنظيم في الداخل،ودعمه المالي ولمرتين لأحد الذين قتلوا في مواجهات أمنية،بالاضافة إلى اتهامه بالتستر في منزله لمدة شهرين على مطلوبتين أمنياً.
هذا ومن المقرر أن تحدد المحكمة موعداً لجلسة المحاكمة الثانية للشيخ بعد الاطلاع على أدلة المدعي العام التي قدمها ضد الشيخ ورصد ما يلزم في صك ضبط القضية، قبل موعد النطق بالحكم.

——————————————————————————————–

سقوط طائرة سعودية من طراز F 15 أمريكية الصنع

سقطت طائره عسكرية سعودية من نوع اف 15 الأمريكية الصنع في المنطقة الشرقية ورجحت مصادر وفاه قائدها.

وقالت مصادر في بيان مقتضب أن “طائرة عسكرية من نوع “إف 15″ سقوط بالقرب من سوق الغنم بالثقبة في مدينة الخبر بالمنطقة الشرقية في السعودية”.

وقالت المصادر ” ان البحث عن قائد الطائرة لا يزال جارياً، مرجحة أن يكون قد توفي جراء السقوط”.

الجدير بالذكر أن نشطاء على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” كانوا قد تناقلوا خبر سقوط الطائرة قبل أكثر من ساعة، مشيرين إلى أن المكان شهد تواجدا أمنيا كثيفا قرب الطائرة.

وكانت السلطات السعودية اعلنت في ابريل نسان الماضي عن تحطم طائرة من نوع F 15 الأمريكية الصنع أثناء قيامها بمهمة تدريبية في المنطقة الشمالية.

* (يو بي أي)

———————————————————————————————-

بعينه العوراء؛ مفتي السعودية: تظاهرات مصر غوغائية

12قال مفتي عام السعودية الشيخ عبد العزيز بن عبدالله آل الشيخ، إن التظاهرات الحالية في مصر “غير جائزة وخطيرة وغوغائية”، واصفاً مَن يشارك في بـ”ذوي العقول الرديئة”.
ونسبت صحيفة (الوطن) السعودية على موقعها الإلكتروني، السبت، الى آل الشيخ قوله خلال خطبة الجمعة في جامع الأمير تركي بالرياض أمس، إن التظاهرات التي تشهدها مصر “عمل غير جائز وخطير”.

المصدر: براثا

 ————————————————————————————————

زادت القضية غموضا .. القاعدة ينفي وقوفه وراء عملية اغتيال الدبلوماسي السعودي

براقش نت  – عبدالرزاق الجمل :نفى مصدر بتنظيم قاعدة الجهاد في جزيرة العرب (ومقره اليمن) وقوف التنظيم وراء العملية التي استهدفت دبلوماسياً سعودياً ومرافقاً يمنياً في العاصمة صنعاء الأربعاء الماضي. وقال المصدر لـ”اليمن اليوم” إن العملية التي استهدفت الدبلوماسي السعودي خالد شبيكان العنزي، ومرافقه اليمني جلال شيبان، لا علاقة للتنظيم بها. وكان مسلحون مجهولون اعترضوا سيارة الدبلوماسي السعودي العنزي يوم الأربعاء الماضي، وأمطروها بوابل من النيران، ما أدى إلى مقتل الدبلوماسي العنزي ومرافقه اليمني على الفور. وتوقع مصدر أمني وقوف تنظيم القاعدة وراء العملية التي نفذها مسلحون يستقلون سيارة نوع صالون موديل 1995م، وقال المصدر إنها المرة الأولى التي يستخدم فيها التنظيم سيارة في عملية الاغتيالات، حيث عُرف عن التنظيم استخدام الدراجات النارية التي تسهل على المنفذين الهرب إلى الحارات بعد التنفيذ. وربط متابعون بين عملية اختطاف تنظيم القاعدة لنائب القنصل السعودي عبدالله الخالدي وبين عملية اغتيال الدبلوماسي السعودي العنزي، لكن تنظيم القاعدة اشترى الخالدي من رجال قبائل اختطفوه على خلفية قضية أسرية ولم يباشر الاختطاف. وبرغم أن نفي التنظيم وقوفه وراء عملية اغتيال الدبلوماسي السعودي يخرج أحد أهم المتهمين بالوقوف وراءها، إلا أنه يضفي على العملية مزيداً من الغموض، ويثير مخاوف من وجود جهات أخرى تمارس الاغتيالات لحسابات غير معروفة.

وفي الفترة الأخيرة نفذت سلسلة من العمليات المتنوعة داخل العاصمة صنعاء وخارجها لم يتبنها تنظيم القاعدة ولم ينف صلته بها.

———————————————————————————————-

ظاهرة الاعتقال التعسفي في المملكة العربية السعودية

ظاهرة الاعتقال التعسفي في المملكة العربية السعودية كما يسميها الناشطون الحقوقيون السعوديون بدأت تأخذ أبعادا جديدة ما دفع رافضوها إلى التحرك لإدانتها عبر وسائل عدة منها مواقع التواصل الاجتماعي .

وأخيرا طفت على السطح قضية الناشطين الدكتور عبد الله الحامد والدكتور محمد القحطاني الذين يخضعان للمحاكمة بسبب انتقاداتهما لأوضاع حقوق الانسان والمطالبة بمكافحة الفساد في المملكة.

 18

 تقرير …وقلنا أنه على الدولة قبل أن تحاكم المتهمين بالخروج على الحكم تستوفي شروط البيعة الشرعية التي أخلت بها، ففوجئنا بأنه قلب وضعنا من مبلغين عن انتهاكات إلى مدع علينا بجرائم.

هذا ما قاله الناشط الحقوقي السعودي الدكتور عبد الله الحامد في شهر سبتمبر ايلول الماضي وهو يحاكم مع الدكتور محمد القحطاني أمام محكمة في الرياض بتهم عدة بينها تأليب الرأي العام والدعوة إلى المظاهرات والتحريض على مخالفة النظام والإخلال بالأمن .

و الطعن الصريح بذمم أعضاء هيئة كبار العلماء واتهامهم زوراً وبهتاناً .

هذه كيدية لأنه بدلاً من أن يقول أنه رفضوا بيعتي ويقول رفضوا كذا أو أنهم طالبوا بشروط البيعة أو طالبوا بأن موضوع العنف أو نحن سبب العنف والإرهاب هو كيدي وقالوا أنتم سبيتوا كبار العلماء وسبيتوا قضاة وهذا مستحيل، ونريد وطلبنا منه من المدعي العام أن يثبت التهم على العشرين، هاتوا الضلالة، والضلالة هي بدعة أيضاً، هات الدليل على أن سبيت.

الدكتور محمد القحطاني والذي يخضع أيضا للمحاكمة مع الدكتور الحامد بسبب مواقفه تحدث عن ظاهرة الاعتقال التعسفي من قبل السلطات السعودية للناشطين الحقوقيين والإصلاحيين .

الاعتقالات التعسفية التي حدثت خلال العقد الماضي هي في الفعل ظاهرة ولا أحد يستطيع أن ينكرها، اتفقت وزارة الداخلية السعودية في اختطاف الأشخاص من منازلهم أو مكاتبهم وإيداعهم السجون دون أي ضوابط قانونية، كان الاهتمام بالموضوع الأمني وأمن البلد يعتبر ركيزة أساسية ومهمة لسياسة أي دولة، أيضاً حقوق المواطنين يجب أن تكون بنفس المستوى لأن الاعتقال والزج للناس في السجون عشرات الآلاف دون ضوابط قانونية يعتبر انتهاك.

وكانت محاكمة الدكتور الحامد والدكتور القحطاني قد أدت إلى ردود فعل سلبية مستنكرة في أوساط الحقوقيين والإصلاحيين في المملكة السعودية وبسبب غياب مساحات الرأي الحر اختار هؤلاء مواقع التواصل الاجتماعي من أجل التعبير عن استنكارهم عبر نشر بيانات ومواقف تؤيد موقفهما وتطالب برفع المحاكمة عنهما .

السلطة في حالة حرج شديد لا تدري تتركهم تنكسر الكثير من الحواجز تعتقلهم تدمر كل مزاعمها، كل مزاعمك الكاذبة حول احترام حقوق الإنسان، حول الإجراءات الجزائية، حول حرية المحاكمة، حول المحامي، ولن تستطيع أن تلبس لا إرهاب ولا غيره للدكتور القحطاني ولا الدكتور الحامد، لأنهم كلهم معروفين في الداخل وفي الخارج وخاصة أنهم الآن يتابعون، عملوا ضجة كافية شكلت لهم درجة من الحماية، يتابعون من هيومن رايتس ووتش ومن قبل منظمة العفو الدولية، ويتابعون من قبل مقر حقوق الإنسان في الأمم المتحدة يتابعون ويجري التأكد أنهم بخير، وذلك الدولة ليست بخائفة أن ترسل لهم أحد يعتقلهم ولكن تعلم اعتقالهم يؤدي إلى أن لن يكون لها قدرة على الجدل في أي محفل من محافل العالم أن تبر اعتقال ذلك، لم يقولوا شيء.

وكان الكتور عبد الله الحامد قد أكد مرارا على ضرورة إصلاح الوضع الداخلي في المملكة ولا سيما محاربة الفساد المستشري. وفي تغريدة أخيرة له على تويتر تحدث الناشط السعودي عن خلافات داخل الأسرة الحاكمة في المملكة حول مستقبل الحكم فيها ودعا إلى إطلاق المعتقلين السياسيين والإصلاحيين .

تقرير… أعلن الناشط السعودي عبد الله الحامد أن معظم أفراد العائلة المالكة بمن فيهم الملك يؤيدون الملكية الدستورية .

وقال الحامد على موقع التواصل الاجتماعي ‘توتير’ إن ثمة صراع بين جناحين’ والملكية الدستورية حاضرة في أذهان بعض أمراء السعودية منذ عام 1963 .

وطالب ‘بإعادة محاكمة كل ضحايا المحاكمات السرية لكي ينكشف ستر عدالة قضاء الليل الفاسد أيضا بعد سقوط قناع تطبيق الشريعة وسيكتشف الناس مدى التلفيق الذي مارسه تيار القمع في وزارة الداخلية ومدى ضغوطه على القضاة بحسب الناشط السعودي.

الذي طالب ‘بجمع ملفات المحاكمين سريا في كل المناطق وأن تقدم الشكاوى إلى ديوان المظالم ليثبت أن القضاء كان من عوامل انتشار العنف والتطرف .

وقال الحامد ‘إذا لم يسرع وزير الداخلية بالإفراج عن المعتقلين أو محاكمتهم علانية ينبغي أن يلاحق بتهم التعذيب وانتهاك حقوق الإنسان فضلا عن المطالبة بعزله’،

وقال الناشط السعودي، الذي يحاكم حاليا أمام القضاء، ‘لا حياد أمام الاستبداد الآن. الاستبداد جرثومة كل فساد .

د. فلاح ربيع بالعودة إليك رأيك في ظاهرة الاعتقال التعسفي في المملكة السعودية ولماذا تستشري وتتسع في الآونة الأخيرة برأيك؟

ج: ظاهرة الاعتقال التعسفي سواء في المملكة العربية السعودية أو في سواها من الدول تأتي لأنها تفتقر لوجود جهاز للمحاسبة، السعودية لا يوجد فيها حتى منظمات حقوق الإنسان يمكن من خلالها مراقبة حقوق الإنسان فيها، السعودية لم توقع حتى على العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية ومجموعة من العهود التي يمكن من خلالها أن تحفظ حقوق الإنسان فيها، هؤلاء الناشطين هم أكاديميين مشهود لهم بالمهنية، مشهود لهم بالوطنية مع ذلك يستهدفون لأنهم انتقدوا أوضاع حقوق الإنسان في السعودية ويستهدفون لأنهم طالبوا بإصلاحات سياسية حقيقية خصوصاً ما يتعلق منها بحقوق الإنسان، هذه المشكلة التي تكمن في السعودية وتتمثل في السعودية وما سواها من الدول هي لأنه لا يوجد قرار شعبي في إدارة شؤون البلاد، لا توجد محاسبة  على الأجهزة الأمنية في هذه الأنظمة لذلك نجد أن مجموعة من الشعوب في السعودية وما شابه في المنطقة تريد أن تساهم في صنع القرار السياسي، في مراقبة أداء الحكومات في المشاركة السياسية الفعلية، لذلك نجد أنه لضرب كل هذه الآراء يتم استهدافهم على أنهم خونة أو على أنهم مخالفون للقانون أو أنهم خارجون على ولي الأمر في حين أن ذلك يأتي ضمن إطار وطني واضح للمحافظة على أمن هذا البلد وللمحافظة على حقوق الناس وللمشاركة الفعلية في إدارة شؤون البلاد.

س: لماذا تحضر تهمة الإخلال بالأمن دائماً كلما تحدث أحد في السعودية عن مكافحة الفساد ووقف الاعتقال التعسفي برأيك؟

ج: لأن العقلية التي يصدر منها القرار، العقلية التي تحكم في هذه البلدان سواء في السعودية أو في منطقة الخليج بشكل عام، وظهر ذلك واضحاً في السعودية وفي البحرين في أنها تروج لمثل هذه الشعارات لكي تضرب المعارضة السياسية، هي لا تستطيع، لا تتجرأ أن تقول لأن هؤلاء تهجموا على فلان من المسؤولين أو لأن المشكلة بيننا وبين هؤلاء أنهم يطالبون بإصلاحات لا نستطيع أن نقدم هذه الإصلاحات لذلك يوظفون عبارات قانونية أو يوظفون مواد قانونية لضرب هؤلاء.

 ——————————————————————————————–

السعوديون الأكثر تعرضاً لـلجرائم الإلكترونية

وصلت نسبة السعوديين البالغين، الذين تعرضوا لجرائم إلكترونية خلال العام الماضي إلى 49%، فيما وصلت النسبة نفسها عالمياً إلى 46%، وبلغت تكلفة الجرائم الإلكترونية خلال

المدة ذاتها 2.6 مليار ريال سعودي، وعالمياً 110 مليارات دولار.

فيما بلغ معدل التكلفة المباشرة لكل ضحية جريمة إلكترونية خلال العام الماضي في المملكة 730 ريالاً، وعالمياً 197 دولاراً، وفق ما نشرته صحيفة “الوطن” السعودية.

ووفقاً للإحصائيات التي أعدتها شركة “نورتون” العالمية المتخصصة في مكافحة الفيروسات والجرائم الإلكترونية، فإن البالغين الذين سقطوا في فخ الجريمة الإلكترونية عبر مواقع التواصل الاجتماعي أو الهاتف الجوال خلال العام الماضي بلغت نسبتهم 20% داخل المملكة، وبلغت النسبة نفسها عالمياً 21%.

وبلغت نسبة مستخدمي الهاتف الجوال الذين استلموا رسائل نصية من شخص لا يعرفونه يطلب منهم فتح رابط أو الاتصال برقم غير معروف 29%، وبلغت النسبة نفسها عالمياً 31%.

وأوضحت المحاضرة هالة يلي، أثناء مشاركتها ببرنامج وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات لنشر الثقافة والمعرفة الرقمية في أوساط الطالبات بالطائف، أن مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي الذين وقعوا ضحية لجريمة إلكترونية 40% داخل المملكة، وعالمياً 39%، والذين تعرضوا منهم لعملية قرصنة وانتحال شخصيتهم 8%، والذين تعرضوا للشيء نفسه عالمياً 15%.

وبلغت نسبة مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي الذين وقعوا ضحية لجريمة إلكترونية عبر البريد الإلكتروني أو الرابط المزيف 7% داخل المملكة، و10% عالمياً.

وبلغت نسبة مستخدمي الإنترنت داخل المملكة الذين لا يعرفون أن البرمجيات الخبيثة تعمل خلف الكواليس بطريقة سرية 52%، وعالمياً 40%.

فيما كان مستخدمو الإنترنت البالغون الذين لا يستخدمون كلمات مرور معقدة أو يغيرونها باستمرار يمثلون 45% من المستخدمين، وعالمياً يمثلون 40%.

“العربية نت “

———————————————————————————————-

ثلاثة ملايين سعودي يتلقون إعانات “الشؤون الاجتماعية”

ذكرت “الاستراتيجية الوطنية للإسكان” في السعودية أن” عدد المواطنين الذين يتلقون إعانات من وزارتي الشؤون الاجتماعية والعمل تجاوز 3 ملايين نسمة، بما تفوق نسبته 15 بالمئة من عدد السكان“.

وأكدت “الاستراتيجية الوطنية للإسكان” السعودية اليوم أن” المخزون السكني المعد للإيجار على مستوى مناطق المملكة لا يتجاوز 5 في المئة”، مضيفةً “تقدّر الجمعيات الخيرية أن هناك حوالي 70 ألف أسرة في حاجة إلى وحدات سكنية”، غير أن وزارة الشؤون الاجتماعية تقول إن” الرقم أعلى من ذلك بكثير، بناءً على عدد الحالات التي تقدّم لها الرعاية، التي بلغ عددها 470 ألفاً في عام 2009، فيما يبدو أن الرقم ازداد بشكل كبير منذ ذلك التاريخ والتعديلات التي أُدخلت في مطلع آذار (مارس) 2011“.

وأشارت “الاستراتيجية الوطنية للإسكان” إلى أن “سوق الإيجار في المملكة مُحكَم، ومعدّلات الشغور منخفضة، لكن ذلك قد يتغيّر، كما أن معظم النمو في الطلب على الإيجار يمكن أن يعود إلى الانخفاض الحاد في غير السعوديين، وإذا ما نجحت أخيراً سياسات السعودية المُعلن عنها، فإن السكّان غير السعوديين سيشهدون حالاً من الركود، ما سيحدّ من الطلب، إضافة إلى أن تطبيق برنامج الإسكّان من وزارة الإسكان خلال الفترة القريبة، يسهم في إمكان تحوّل الكثير من الأسر السعودية من الإيجار إلى امتلاك المساكن، ما يخفض الطلب على الوحدات المستأجرة بشكل أكبر“.

————————————————————————————————

العنف الأسري يتصدر أسباب هروب الفتيات في السعودية

17

أكدت المستشارة الأسرية، الدكتورة نورة الصويان، أن العنف الأسري، يتصدر أسباب هروب الفتيات

في المملكة، مطالبة بتكاتف جميع الجهات، للحد من هذه الظاهرة، عبر توعية المجتمع ونشر مهارات التربية القائمة على الحب والتقبل

مضيفةً أن احتياج المرأة إلى الأمان النفسي يفوق احتياج الرجل، مرجعة الأمر إلى طبيعتها، وكونها مجبولة على الرحمة، فتبحث عن العاطفة بشكل مستمر، مبينة بأن 80% من البيوت السعودية تفتقر إلى مشاعر الحب.

وعددت الصويان بعض أسباب هروب الفتيات، مثل عجز الأسرة عن احتواء الأبناء، العنف الأسري، افتقاد الأسرة إلى ثقافة الحوار، فضلا عن الجفاف العاطفي، والتربية الصارمة، وتفضيل الذكور على الإناث، إضافة إلى دور المؤثرات الإعلامية السلبية، واضطراب الوسط الأسري، وإجبار الفتاة على الزواج أيضا.

ونوّهت الصويان إلى أن هروب الفتيات لا يشترط تصنيفه ضمن حالات الانحراف، مؤكدة على أهمية دور رجال الدين في تصحيح النظرة إلى المرأة، لا سيما التركيز على عدم التفريق بين الذكور والإناث في المعاملة.

ونادت الصويان بإنشاء مؤسسات تُعنى بالفتيات، مع توفير نوادٍ اجتماعية لشغل أوقات الفراغ، والحد من تسرب الفتيات من التعليم، بالإضافة إلى تفعيل دور المرشدة الطلابية والمدرسة في التعامل مع مثل هذه القضايا، وتفعيل الاتفاقيات الدولية التي صادقت عليها المملكة بهذا الشأن، مشيرة إلى ضرورة توعية الفتيات بحقوقهن من خلال المؤسسات المجتمعية، خاصة المدرسة ووسائل الإعلام، وإنشاء مراكز للوالدين، لتقديم المشورة في التعامل مع مشكلات الأبناء، تحديد عقوبات تجرّم من يتعدّى على الفتاة بأي شكل، والسعي لنقل العنف الأسري من الشأن الخاص إلى الشأن العام، والفصل بين الفتيات في مؤسسة رعاية الفتيات بحسب السن و نوع المشكلة، لأن التمييز وإدراك الأحداث يختلف بين الفتيات الصغيرات في العمر، عمن هن أكبر سناً.

وأشارت استشارية برامج “تمكين المرأة” لبنى الغلاييني إلى أن كثيراً من الفتيات اللواتي يتعرضن للعنف الأسري، ويهربن إلى دور الحماية تتم إعادتهن إلى أسرهن، دون وجود حلول جذرية لمشكلة المعنفة الهاربة، فدور الحماية ليست هي الحل، وحول دور التحولات الحضارية والثقافية والاقتصادية، إضافة إلى الفقر والبطالة وأثرهما على إحداث التغيير في تنشئة الأسرة وانتشار هروب الفتيات.

مضيفة في حديث لها مع “الشرق” أن “هذه التطورات تؤثر، ولكن ببطء شديد، والتركيز على النواحي الاقتصادية يكون أكثر، كونها تفعل قوانين خاصة بتمكين المرأة بيئياً وثقافياً وحضارياً، إضافة إلى أثر ذلك نفسياً على المرأة، وأوضحت غلاييني أن الأعراف ما زالت تحكم، وخاصة في المناطق النائية”.

“العربية نت”

——————————————————————————————

5 سعوديين يطلبون الحماية بعد تعرضهم للعنف من زوجاتهم

اعلنت وحدة الحماية بإدارة الشؤون الإجتماعية في مكة المكرمة ‏غرب المملكة، انها استقبلت 5 حالات لرجال تعرضوا للعنف من زوجاتهم بأشكال مختلفة.

وصرّح مدير وحدة الحماية ‏صالح سرحان، أن هذه الحالات تتكرر، موضحاً إن “العنف يشمل المنع، والحبس، والاحتجاز داخل المنزل، أو الضرب بآلات حادة”، مشيراً إلى أن وحدة الحماية تأخذ تعهدات خطية على الزوجات بعدم تكرار ذلك.

‏كما وإستقبل مكتب الحماية 43 حالة لنساء وقع عليهن ‏عنف نفسي، و119 من الرجال والنساء تعرضوا لعنف جسدي، و11 حالة تحرش ‏جنسي، و3 محاولات لنساء عنفوا وحاولن الهروب من المنزل، و‏محاولة انتحار واحدة، واشتملت طلبات الحماية على ‏‏35 طفلاً.

الرائد

——————————————————————————————

نحن الأول عالميا في النفي

(سعيد فالح الغامدي – الشرق)

وفي العقود الماضية كنا نسمّي وكالة الأنباء السعودية (واس) وكالة النفي. لأنه عندما ينشر خبرعن تصادم سيارتين تسارع إلى بث خبر تقول فيه : نفى مصدر مسؤول بالمرور وقوع حدث تصادم . تنفق رؤوس من الماشية بسبب مرض ما . تقول إن مصدرا بوزارة الزراعة نفى نفوق أي رأس .. وتطور الحال ولم تعد (واس) كذلك إلا عند الضرورة. غير أن ثقافة النفي هذه ظلت جزءا من حياتنا العقلية. فلا نقرّ بخبر كارثي ولا حتى عادي إلا عندما نجد أنه انتشر وطارت به الأخبار. وكأننا نقول إننا أمة لا تقع عندنا أحداث ولا تصيبنا كوارث. فنحن أمة مختارة لا يأتيها السوء.. قرأت يوم 4.11.2012 خبراً يقول إن (110 ركاب) كانوا على رحلة الخطوط السعودية رقم 305 وصلت القاهرة ولم تصل حقائبهم فتجمهروا حتى كادوا يقتحمون أرض المطار بحثا عن حقائبهم .. وجاء موظف الخطوط السعودية في مطار القاهرة ليعلن للركاب أن حقائبهم وعددها (275) ستصل على الرحلة القادمة وأن السبب هو تغيير الطائرة من كبيرة إلى صغيرة لم تتسع لكل حقائب الركاب. بقي معظم الركاب في المطار ينتظرون الرحلة القادمة.. ثم خرج علينا مدير العلاقات في الخطوط السعودية ينفي حدوث الواقعة جملة وتفصيلاً ويقول إنه اتصل (بنفسه) بالعمليات فلم يجد لهذا الخبر أي أساس من الصحة.. مدير العلاقات هنا نفى الحقائق المؤكدة. وهذه ليست غريبة علينا أقصد (ثقافة النفي). ماذا لو اعترف بالحقيقة واعتذر عن الخطأ؟! لو فعل كان أفضل.